المزيد من الأخبار





بعد تدخل القوات المسلحة المغربية.. مرتزقة “البوليساريو” يفرّون من الكركرات


بعد تدخل القوات المسلحة المغربية.. مرتزقة “البوليساريو” يفرّون من الكركرات
ناظورسيتي - متابعة

أفادت مصادر عسكرية، أن ما يقارب 60 شخصاً تابعين لمرتزقة “البوليساريو” مدعومين بعناصر التنظيم المسلح للكيان الوهمي، لاذوا بالفرار من منطقة الكركرات عقب تدخل قوات الجيش المغربية التي أقامت طوقاً أمنياً لتأمين الحركة التجارية وحركة الأشخاص بين المملكة وموريتانيا، دون أي تدخل بالسلاح.

وأكد منتدى “فار ماروك” أنه “بعد تدخل قواتنا المسلحة الملكية الليلي بالكركرات، فر قطاع الطرق تحت غطاء ميليشيات البوليساريو بالزي العسكري”.

من جانب آخر أكدت جبهة البوليساريو في بيان صادر عنها إن ميليشياتها سترد على التحرك العسكري المغربي، مشيرا إلى أن القوات المسلحة الملكية فتحت ثلاثة معابر جديدة في الكركرات.

وكان بلاغ للقيادة العامة للقوات المسلحة الملكية، ذكر اليوم الجمعة، أن القوات المسلحة الملكية أقامت، ليلة الخميس- الجمعة، حزاما أمنيا من أجل تأمين تدفق السلع والأفراد عبر المنطقة العازلة للكركرات، التي تربط المغرب بموريتانيا.


وأوضح المصدر ذاته أنه “على إثر قيام نحو ستين شخصا مؤطرين من قبل ميليشيات مسلحة ل+البوليساريو+ بعرقلة المحور الطرقي العابر للمنطقة العازلة للكركرات التي تربط بين المملكة المغربية والجمهورية الإسلامية الموريتانية، ومنع الحق في المرور، أقامت القوات المسلحة الملكية حزاما أمنيا بهدف تأمين تدفق السلع والأفراد عبر هذا المحور”.

وخلص البلاغ إلى أن هذه العملية التي “ليست لها نوايا عدوانية تتم وفق قواعد التزام واضحة، تقوم على تجنب أي احتكاك مع أشخاص مدنيين وعدم اللجوء إلى استعمال السلاح إلا في حالة الدفاع الشرعي”.

وأشارمصدر الدبلوماسي إلى أن الأمر يتعلق بتحد صريح للأمين العام للأمم المتحدة، الذي دعا في ثلاث مناسبات إلى الحفاظ على حرية التنقل المدني والتجاري في المنطقة العازلة، مسجلا أن "البوليساريو لا تُخفي رغبتها في نسف الشرعية الدولية من خلال دعواتها إلى الحرب وازدرائها الصريح بالأمين العام للأمم المتحدة وببعثة المينورسو، اللذين يتعرضان لهجمات منتظمة من قبل الانفصاليين".

وأبرز المصدر ذاته أن المغرب أظهر حتى الآن أكبر قدر من ضبط النفس والحكمة إزاء هذا الوضع الخطير جدا، حيث تنخرط جماعة انفصالية مسلحة في أعمال لقطع الطرق في منطقة من التراب الوطني المغربي تقع تحت مسؤولية الأمم المتحدة.


تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح