بعد أقل من شهر منذ انتهاء الأشغال.. الأمطار تفضح الغش في تزفيت الطريق المؤدية إلى ازغنغان


ناظورسيتي - متابعة

كشفت أمطار الخير التي هطلت على مدينة الناظور، الغش في عملية تزفيت الطريق المؤدية إلى ازغنغان، التي لم يمضي أكثر من شهر منذ انتهاء الأشغال فيها

واستنكر مواطنون ومستعملو الطريق هذا الصباح، الوضعية التي أصبحت عليها الطريق رغم إعادة إصلاحها، مما يكشف استهتار المقاولة المكلفة بالأشغال وغياب التتبع والمراقبة من طرف السلطات الوصية

وغرقت الطريق التي تربط جماعتي الناظور وازغنغان كليا، مسببة اضطرابات في حركة السير، وغضبا في صفوف الساكنة وسائقي الشاحنات والسيارات، الذين لم يتمكنوا في الوصول إلى وجهتهم في الوقت المحدد

تجدر الإشارة إلى أن أغلب الجماعات بإقليم الناظور، استفادت من برنامج إعادة تأهيل الطرق، الذي يشرف على تنفيذه وتتبعه عامل الإقليم علي خليل، وذلك بتنسيق مع الجماعات الترابية المستفيدة، والمصالح الخارجية المعنية، والرامي إلى تعزيز وتقوية البنية التحتية.



وانتشر في وقت سبق فيديو معمم من لدن الشباب أنفسهم وثّق لإقدامهم على اقتلاع جزء من الطريق التي تم تعبيدها قبل يوم باستعمال فأس، قبل أن يعمدوا إلى إتمام عملية اقتلاع الزفت باستعمال أياديهم، منددين بالغش الذي طال المقطع الطرقي من لدن عمال المقاولة القائمة بالأشغال.

معلقون فيسبوكيون اعتبروا أن الشباب عبّروا عن مواطنتهم بفضحهم نوعا من الفساد، مشددين على "ضرورة فتح تحقيق مع القائمين على الورش، وتحديد المسؤوليات، لمعاقبة المتورطين في الغش الذي فضحه شباب أزغنغان".

واستنكر المواطنون حينها هذا الغش، خاصة بعد أن تبين لهم أن الجهة، التي أوكلت لها عملية تبليط الشوارع، استعملت موادا مغشوشة عوض الزفت الحقيقي، لجني أرباح على حساب المواطنين. وتساءل البعض كيف يمكن لهذه الطرق المغشوشة، والتي يتم اقتلاعها بسرعة باليد، أن تتحمل الأمطار، التي تعرفها المنطقة خلال فصل الشتاء.





تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح