بسبب العواصف القوية.. ارتفاع حصيلة الوفيات بألمانيا إلى أزيد من42 قتيلا على الأقل


بسبب العواصف القوية.. ارتفاع حصيلة الوفيات بألمانيا إلى أزيد من42  قتيلا على الأقل
ناظورسيتي : متابعة

كشف مسؤولون ألمان، اليوم الخميس 15 يوليوز الجاري، أن أمطارا غزيرة وفيضانات قوية، تسببت في مقتل 42 شخصا على الأقل، وفقدان نحو 50 آخرين في غرب البلاد، حيث أدى ارتفاع منسوب المياه إلى انهيار منازل عدة.

وتعد "راينلاند-بالاتينات" و "رينانيا" شمال منطقة "فسيتفاليا"، الولايتان الأكثر تضررا من الأمطار الغزيرة غير المعتادة التي تسببت في فيضان أنهار باتت تهدد بهدم المزيد من المنازل.

وفي ذات السياق، قال الناطق باسم الحكومة الألمانية، اليوم، إن المستشارة "أنغيلا ميركل" أعربت عن قلقها على إثر هذه الأنباء، فيما قال وزير الداخلية، "هورست سيهوفر" لوسائل الإعلام، إنها مأساة حجمها "بعيد عن أن يكون متوقعا".

وتخشى السلطات الألمانية أن ترتفع حصيلة الضحايا، حيث في بلدة "شولد" بجنوب "بون انهارت ستة منازل على ضفاف نهر، أحصت الشرطة ما بين 50 و60 مفقودا.



وفي بلدة "ماين"، غمرت المياه الشوارع، وطالب السلطات من السكان إرسال مقاطع الفيديو والصور حول الوضع للشرطة، وذلك للمساهمة في توفير أدلة حول مكان أحبائهم المفقودين.

وقالت رئيسة وزراء ولاية "راينلاند- بالاتينات مالو دراير" لم نشهد كارثة بهذا الحجم من قبل، إنها مدمرة حقا"، فيما ألغى "أرمين لاشيت" زعيم ولاية شمال "الراين فستفاليا" والمرشح الذي اختير لخلافة "ميركل"، اجتماعا لحزبه في "بافاريا" لمراقبة الوضع في ولايته الأكثر تعدادا للسكان في ألمانيا.

وفي هذه المنطقة الشاسعة، قتل مسعفان أثناء تدخلهما للمساعدة، فيما غرق رجلان في قبوهما الذي غمرته المياه، وقال "بيرند غرومه"، وهو من سكان "هاغن" لمحطة "إن تي في" الإخبارية، إن الطريق أمام المنزل تحول إلى نهر هائج.

وانقطع التيار الكهربائي عن حوالي 135 ألف منزل صباح اليوم الخميس، حيث دفع الوضع السلطات إلى إجلاء قرابة 500 مريض من عيادة "ليفركوزن".


تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح