بسبب الرياح القوية هيجان بالبحيرة وعمال مارتشيكا على قدم وساق لتنقية أرصفة الكورنيش


بسبب الرياح القوية هيجان بالبحيرة وعمال مارتشيكا على قدم وساق لتنقية أرصفة الكورنيش
محمد العبوسي

خلافا لما كان عليه الأمر في السابق، فقد شوهد نهار اليوم الأربعاء 13 مارس، عدد من العمّال التابعين للمصالح الساهرة على صيانة تجهيزات الكورنيش، وهُمْ يقومون على قدم وساق بإجراء أشغال التنقية على طول خطّ أرصفة الشريط البحري وسط مدينة الناظور، بعدما لفظت مياه بحيرة "مارتشيكا" كميات من أعشاب الطحالب.

وقد عرفت بحيرة مارتشيكا هيجانا قويا بفعل هبوب الرياح على مدينة الناظور، مما تسبب ذلك في تدفق المياه والقذف بكميات من عشب الطحالب على أرصفة الكورنيش، غير أنه سرعان ما حلّ مجموعة من العمّال قاموا بعميات تنقية المكان وذلك من خلال التشطيب وجمع أكوام مقذوفات الطحالب، حرصاً على رونق الفضاء الترفيهي والسياحي.

وحري ذكره أن الأشغال جارية قرابة شهر على مستوى الشريط البحري لإستحداث الشطر الأول والقديم من الكورنيش، الذي كان قد أنجزه المجلس البلدي خلال ولاية رئيسها السابق طارق يحيى، بغرض جعله يُساير المواصفات الحديثة التي تمّ بها إنشاء الشطر الجديد منه.























































1.أرسلت من قبل مواطن في 15/03/2017 22:25
يجب اعادة النظر في طريقة من اجل التخفيف من قوة الامواج بوضع الصخور على طول اربعة امتار داخل البحيرة على شريط الكورنيش لامتصاص قوة الامواج،كذلك يجب وضع دراسة للانتظار الاسوء اذا كان علو الموج اكثر من ثلاث امتار

تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح











المزيد من الأخبار

المزيد 1

حملة مقاطعة جديدة تحت شعار "هرّس خلي أحيزون يخلص" ضد شركة اتصالات المغرب

مديرية التعليم بالناظور تكرم التلميذة مروة الماحي صاحبة أعلى معدل جهوي في الباكالوريا

إعلان للمستفيدين من شقق السكن الإقتصادي (الشطر الثالث) لديار عاريض بالناظور

معتقلو الريف يبعثون برسائل وداع مؤثرة لعائلاتهم قبل النطق بالحكم: لا تحزنوا.. الله سينصرنا

إمو ادريس للإسكان تستمر في تسويق الشطر الأخير من الشقق الفاخرة قرب الكورنيش إبتداء من 45 مليون

سابقة.. عامل إقليم بركان يشارك شخصيا في تنظيف مقبرة المدينة

ترقب وقلق وخوف.. قبيل جلسة النطق بالحكم النهائي على معتقلي الريف وهذا ما علق به أغناج