برلماني إيطالي يدعو إلى معاقبة الجزائر على قرار قطع أنبوب الغاز المغاربي


برلماني إيطالي يدعو إلى معاقبة الجزائر على قرار قطع أنبوب الغاز المغاربي
ناظورسيتي: متابعة

دعا برلمانيون إيطاليون، إلى إدانة ومعاقبة الجزائر بعد اتخادها قرار أحادي يتمثل في قطع أنبوب الغاز المغاربي الأوروبي، ما أصبح حسبهم يشكل تهديدا لدول حوض المتوسط.

وفي تدوينة له، على منصة تويتر العالمية أعرب النائب باولو لاتانزيو، عن قلقه إزاء توقيف خط أنابيب الغاز المغاربي-الأوروبي.

وأضاف لاتانزيو، في تدوينته محذرا من أن "ارتفاع أسعار الطاقة وتصاعد التوترات ليسا ما نحتاجه في الحوض المتوسطي"، مشيرا إلى أن هذا الإغلاق قد تكون له "تداعيات خطيرة على إسبانيا"

ومن جهته، قال النائب باولو غريمولدي أن قرار الجزائر غير مقبول معتبرا إياه تهديدا للاتحاد الأوروبي، داعيا إلى الإدانة ومعاقبة الجزائر.




أمر رئيس الجمهورية الجزائرية عبد المجيد تبون، أمس الأحد 31 أكتوبر الماضي، بعدم تجديد عقد توريد الغاز إلى إسبانيا عبر التراب المغربي، وهو العقد الذي انتهى بحلول منتصف ليلة الأحد 31 أكتوبر.

وجاء في بيان لرئيس الجمهورية: "بالنظر إلى الممارسات ذات الطابع العدواني من المملكة المغربية تجاه الجزائر، التي تمس بالوحدة الوطنية، أمر رئيس الجمهورية، شركة "سوناطراك" بوقف العلاقة التجارية مع الشركة المغربية، وعدم تجديد العقد".

وفي رد على ذات القرار من الجانب المغربي، أعلن كل من المكتب الوطني للهيدروكاربورات والمعادن، والمكتب الوطني للكهرباء والماء الصالح للشرب، أنه "تم اتخاذ الترتيبات اللازمة لضمان استمرارية إمداد البلاد بالكهرباء"، وذلك ردا على عدم تجديد الجزائر لعقد خط الأنبوب المغاربي الأوروبي.

وأورد نص البلاغ المشترك للمكتب الوطني للهيدروكاربورات والمعادن، والمكتب الوطني للكهرباء والماء الصالح للشرب، أن قرار الجزائر بعدم تجديد الاتفاق بشأن خط أنبوب الغاز المغاربي- الأوروبي، "لن يكون له حاليا سوى تأثير ضئيل على أداء نظام الكهرباء الوطني".

تجدر الإشارة إلى أن المملكة المغربية كانت تستفيد من هذا الأنبوب في شكل عائدات مالية كحقوق عبور فوق ترابها، إضافة لكميات سنوية من الغاز الطبيعي.


تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح