بتعليمات ملكية.. اجتماع عسكري "رفيع" بين المغرب وأمريكا


بتعليمات ملكية.. اجتماع عسكري "رفيع" بين المغرب وأمريكا
ناظورسيتي -متابعة

تنفيذا لتعليمات ملكية، استقبل عبد اللطيف لوديي، الوزير المنتدب لدى رئيس الحكومة المكلف بإدارة الدفاع الوطني، اليوم الثلاثاء في الرباط، أنتوني تاتا، نائب وزير الدفاع الأمريكي المكلف بالشؤون السياسية، الذي يقوم بزيارة عمل إلى المغرب على رأس وفد عسكري مهمّ، تدوم ثلاثة أيام.

وأفاد بلاغ للقيادة العامة للقوات المسلحة الملكية بأن هذا الاجتماع يأتي "تنفيذا للتعليمات الملكية السامية المتعلقة بانعقاد الدورة الـ11 للجنة الاستشارية للدفاع".

وأبدى المسؤولان في بداية مباحثاتهما، وفق ما وضّح البلاغ ذاته، ارتياحهما لمتانة الأواصر المتميزة والشراكة الاستراتيجية الاستثنائية التي تربط المغرب والولايات المتحدة الأمريكية وتميّزها واستدامتها.

وتابع بلاغ القيادة العامة للقوات المسلحة الملكية أن المسؤولين أكدا أيضا طموحهما في الارتقاء بهذه العلاقات العريقة في إطار روح الصداقة والتفاهم المشترك والثقة المتبادلة القائمة بينهما.

وشدّد الجانبان، وفق المصدر نفسه، على أهمية قرار الإدارة الأمريكية بالاعتراف بالسيادة المغربية الكاملة على مجموع منطقة الصحراء المغربية. ويجعل هذا الاعتراف، بحسب المصدر ذاته، مبادرة "الحكم الذاتي" المغربية "الحلَّ الوحيد الواقعي والجادّ والعملي للنزاع الإقليمي حول الأقاليم الجنوبية للمغرب.

وجدّد المسؤولان تأكيدهما أنه ستكون هذا الحدث التاريخي ستكون له بلا شك آثار جيوستراتيجية إيجابية على المنطقة وكذا على السلم والاستقرار والأمن والاندماج الاقتصادي في المغرب الكبير ومنطقة الساحل والشرق الأوسط.

وفي السياق ذاته أبرز لوديي "التزام الثابت للمغرب تحت قيادة الملك محمد السادس، باعتباره فاعلا مهمّا في الاستقرار الإقليمي، عبر تفعيل إستراتيجية متعددة الأبعاد في مجال مكافحة الإرهاب وعمليات التهريب غير المشروعة والتدبير الإنساني لأزمة الهجرة.


وأبدى المسؤولان عن ارتياحهما للحصيلة الإيجابية للتعاون العسكري الثنائي المنتظم والمكثف والمطبوع بالتنوع، الذي يشمل، على الخصوص، مجالات تكوين الأطر وتبادل الخبرات وتنظيم تمرينات مشتركة واسعة النطاق.

ويتميز التعاون بين البلدين أيضا، وفق لوديي، بعقد اللجنة الاستشارية للدفاع اجتماعات باانتظام.

وقد اقترح لوديي خلال الاجتماع، بحسب ما أفاد البلاغ ذاهه، تعزيز التعاون العسكري مع الولايات المتحدة، من خلال دعوة وزارة الدفاع الأمريكية إلى استكشاف مزيد من فرص التعاون لإنجاز مشاريع مشتركة في مجال الصناعة الدفاعية في المغرب.

يشار إلى أنه، تنفيذا لتعليمات الملك، القائد الأعلى ورئيس أركان الحرب العامة للقوات المسلحة الملكية، استقبل الجنرال دو كور دارمي، المفتش العام للقوات المسلحة الملكية، اليوم أيضا في القيادة العامة للقوات المسلحة الملكية، نائب وزير الدفاع الأمريكي المكلف بالشؤون السياسية، بحضور الجنرال دو كور دارمي، قائد الدرك الملكي.

وتابع المصدر ذاته أنه بهذه المناسبة، وفي إطار الاجتماع الـ11 للجنة الدفاع الاستشارية المغربية- الأمريكية، عقدت جلسة عمل مصغرة تحت الرئاسة المشتركة للجنرال دو كور دارمي، القائد العام للقوات المسلحة الملكية، ونائب وزير الدفاع الأمريكي المكلف بالشؤون السياسية.

وقد أعقبت جلسة العمل هذه جلسة عامة حضرها أعضاء الوفد الأمريكي وقائد الدرك الملكي ورؤساء هيئات القيادة العامة للقوات المسلحة الملكية، تناولت التعاون العسكري المغربي -الأمريكي وآفاق تطويره.

وناقش الوفدان المغربي والأمريكي، في هذا الإطار، مختلف الجوانب والتوجهات الأساسية لتفعيل العمل المشترك. ويندرج اجتماع اللجنة الاستشارية المغربية- الأمريكية للدفاع، الذي ينعقد كل سنتين بالتناوب بالرباط وواشنطن، في إطار التعاون العسكري الثنائي الذي يهم على الخصوص مجالات التكوين والتمرينات والمعدّات العسكرية واللوجستيك، بحسب البلاغ نفسه.


تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح