بالتفاصيل.. هكذا نقل ناصر الزفزافي لزيارة والده بإحدى المصحات الخاصة بطنجة


ناظورسيتي: متابعة

تداول رواد مواقع التواصل الاجتماعي، منذ يوم أمس الأربعاء، صورة يظهر من خلالها زعيم حراك الريف المتنحي، ناصر الزفزافي، في زيارته لعيادة والده المريض، الذي يرقد بإحدى المصحات الخاصة بمدينة طنجة، بسبب وعكة صحية مفاجئة ألمت به.

وبناء على طلبه، سمحت إدارة السجون لناصر الزفزافي، بزيارة والده، وذلك تحت حراسة أمنية مكونة من حراس السجن وعناصر من الشرطة، حيث بقوا معه لقرابة ساعة قبل أن تتم إعادته إلى زنزانته.

ووثقت الصورة ناصر الزفزافي، ماشيا نحو غرفة والده بالمصحة، مبتسما ويحمل قارورة ماء، والتقطت له الصورة بأحد ممرات المصحة التي يرقد بها والده أحمد.

جدير بالذكر أن والد ناصر الزفزافي أصيب بوعكة صحية مفاجئة، حين كان في طريقه من الحسيمة للدارالبيضاء حيث اضطرت زوجته وأصدقاء له إلى نقله لمصحة من أجل تلقي العلاج.


أفاد نشطاء، أن والد ناصر الزفزافي، المدان في ملف حراك الريف بعشرين سنة، يرقد حاليا بأحد المصحات بمدينة البوغاز طنجة، إثر تدهور حالته الصحية بشكل فجائي، بحيث كان في طريقه صوب الدارالبيضاء، قبل أن يتم نقله على عجل إثر وعكة ألمت به.

وحسب ما تداوله العديد من النشطاء، على جدرانهم على منصة الفيسبوك، ومن بينهم المعتقل السابق بحراك الريف، المرتضى إعمراشا، فإن ناصر الزفزافي قد اتصل بأخيه طارق، راجيا من لجنة طنجة لدعم المعتقلين السياسيين “التدخل الفوري لدعم والده، الذي يجتاز وضعية صحية حرجة” .

وأضاف المرتضى في تدوينته نقلا عن أحمد البلعيشي، "وقد أكدت لي والدة ناصر أن زوجها يوجد بالفعل في وضعية خطيرة ، وأنهما في هذه اللحظة في انتظار نقله إلى المستشفى ، وأن "الأصدقاء" بطنجة في طريقهم للقيام بالواجب..وبين شهقات بكائها الذي تتقطع له الأكباد ، أخبرتني أن زوجها الكريم ، كان في طريقه الى الدار البيضاء ، وأنهما الان يوجدان في مدينة طنجة".


تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح