بالأرقام.. التجمع الوطني للأحرار والأصالة والمعاصرة يتصدران رئاسات جماعات إقليم الدريوش


بالأرقام.. التجمع الوطني للأحرار والأصالة والمعاصرة يتصدران رئاسات جماعات إقليم الدريوش
ناظورسيتي :

تصدر كل من حزب التجمع الوطني للأحرار والأصالة والمعاصرة، عدد رئاسات الجماعات الترابية بإقليم الدريوش، الذي يتوفر على 23 جماعة منها 3 مدن، حيث اقتسما صدارة المرتبة الأولى، متبوعين بحزب الاستقلال، ثم حزب الحركة الشعبية.

وبالأرقام، حصل حزب التجمع الوطني للأحرار على رئاسة 7 جماعات، أولها عاصمة الإقليم، جماعة الدريوش والتي ترأسها محمد البوكيلي، شقيق البرلماني عبد الله البوكيلي، ثم جماعة امطالسة التي ترأسها البرلماني السابق، الشاب عادل قيشوحي، نجل المرحوم الحسن قيشوحي، ثم جماعة أولاد بوبكر التي ترأسها القيادي خالد بزعنين، وهو المرشح الأبرز لرئاسة المجلس الإقليمي للدريوش.

كما فاز حزب التجمع الوطني للأحرار لـأول مرة برئاسة جماعتي تزاغين واتروكوت واللتان انتزعهما على التوالي من حزبي الحركة الشعبية والأصالة والمعاصرة، فيما احتفظ برئاسة جماعة دار الكبداني للولاية الثانية على التوالي، ورئاسة جماعة أمجاو للولاية الثالثة على التوالي.

وفي ذات السياق، حصد حزب الأصالة والمعاصرة رئاسة 7 جماعات أيضا، وهي جماعة اتسافت التي انتخب على رأسها مجيد الدرقاوي، وجماعة أزلاف التي ترأسها لأول مرة أحمد الخلفيوي، شقيق البرلماني مصطفى الخلفيوي، ثم جماعة إفرني التي فاز بها أيضا محمد شواري، بالإضافة لرئاسة جماعات تفرسيت وبني مرغنين وأولاد أمغار وتليليت، هذه الأخيرة التي انتزعها من حزب الحركة الشعبية.


وحل في المرتبة الثالثة حزب الاستقلال الذي حصد رئاسات 5 جماعات، وهي تمسمان التي ترأسها البرلماني والأمين العام لحزب العهد الديمقراطي، عبد المنعم الفتاحي، ثم جماعة بودينار، ثم جماعة ميضار، وجماعة عين الزهرة بالإضافة لجماعة اجرماوس.

وفي المرتبة الرابعة والأخيرة حل حزب الحركة الشعبية الذي سجل تراجعا ملحوظا في قواعده خلال الانتخابات الأخيرة، وخسر مقعده البرلماني، حيث لم يحصد سوى 4 جماعات من أصل 7 جماعات كان يترأسها خلال الولاية المنتهية.

وبالعودة إلى الجماعات التي حصل عليها حزب الحركة الشعبية، فهي جماعة بن الطيب التي ترأسها للولاية الثالثة، محمد الفاضيلي، وجماعة وردانة التي ترأسها محمد بلقاسمي للولاية الثانية، ثم جماعتي امهاجر التي ترأسها حليم الشارف للولاية الثانية أيضا، وأيت مايت التي ترأسها محمد الشبابي لأول مرة.

وفي سياق متصل، فإن حزب التجمع الوطني للأحرار احتل الرتبة الأولى أيضا في عدد المقاعد داخل مجالس الجماعات بالإقليم، وذلك بأزيد من 110 مقعد، متبوعا بحزب الأصالة والمعاصرة بأزيد من 100 مقعد.

ثم حل في المرتبة الثالثة حزب الاستقلال، بأزيد من 90 مقعدا، فيما حل حزب الحركة الشعبية في المرتبة الرابعة بعد أن حصل على أزيد من 75 مقعدا.


تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح