NadorCity.Com
 


بالأبيض والأسود


بالأبيض والأسود
محمد زاهد

عادة ما كنت اعتبر أن مرحلة الشباب، التي غالبا ما تصاحبها نزعة التمرد والراديكالية والرفض والتطرف في المواقف، هي ما يجعلني أنظر إلى العديد من المشاهد والمظاهر والحالات بغير نظرة الرضا.

فمثلا، كنت دائما أشكك في مقولات "دولة الحق والقانون" - "الديمقراطية" - "حقوق الإنسان"... وما إلى ذلك من الخطابات التي تزكي كون المغرب قد حسم في هذه الخيارات بصفة نهائية. لكن تأكد لي بالملموس أن المغرب فعلا هو بلد الديمقراطية وحقوق الإنسان بامتياز، ومن خلال ذلك فهمت لماذا يصر المغرب الرسمي دائما على مهاجمة ورفض كل ما تأتي به عدة تقارير دولية تصدرها منظمات حقوقية حول رصد وضع حقوق الإنسان بالمغرب.

تأكدت بالملموس وبالدليل من ذلك، إلى درجة أني تخيلت القنوات التلفزية وأجهزة الدعاية الرسمية تقدم وصلات اشهارية تروج لفكرة "المغرب أرقى البلدان الديمقراطية في العالم". إذن لا مجال للتشكيك مجددا في هذا الأمر، وما سيأتي كله نعيم ديمقراطي سينعم به الشعب.

كما كنت مقتنع مع نفسي بأن كل شيء في هذا البلد العزيز مغشوش. ومن ذلك مثلا أن المسؤولين والقائمين على الشأن العام وعلى تدبير السياسات العمومية آخر ما قد يفكرون فيه هو البحث عن الحلول للمعضلات وحل مشاكل وقضايا الناس وتحصين مكتسباتهم وحقوقهم. إلا أن الأمر بدا لي مجرد طيش وخدعة وانسلاخ عن الواقع وانسياق وراء أفكار متشددة قد تكون ترسبت لدي منذ أيام النضال الطلابي بالجامعة. فهؤلاء الرابضون في شتى مواقع المسؤولية أكثر خدمة ومثابرة وتضحية ووطنية. إنهم يقومون الليل والنهار من أجل أن نعيش وأن نحيى في كرامة وحرية وعدالة. وهنا فهمت أيضا لماذا تنزعج آذان هؤلاء المسؤولين كلما سمعوا بأن المغرب تنخره الرشوة والمحسوبية والزبونية والفساد الإداري. مرة أخرى معذرة، فالأصل هو حسن النية، والأعمال- الأفكار بالنيات.

أما حينما كنت أرى كيف تساق جحافل من عناصر أجهزة الأمن والقوات المساعدة لقمع الحركات الاحتجاجية، فقد كنت أتيقن أن ذلك من مظاهر وأوجه بنية الدولة وأداة من أدواتها القائمة على القوة والعنف والقمع، إلا أن الأمر على غير هذه الصورة بتاتا، ومن يعتقد ذلك فهو يحمل أفكارا سوداوية لا تنظر إلى الواقع إلا بعين واحدة. أما من ينظر إلى الواقع بعينيه، فسيتأكد أن كل حالات ومظاهر العنف والقمع الذي تواجه به هذه الحركات الاجتماعية والاحتجاجية هو من صميم وقيم الديمقراطية ومن المؤشرات التي تعزز مكانة بلدنا على مستوى ترسيخ وإقرار حقوق الانسان. أوليس أن دولا أخرى، وان كانت أقل ديمقراطية منا بكثير مثل انجلترا وفرنسا وإسرائيل...، تسخر أجهزة الأمن لتفريق المظاهرات والمسيرات؟.

أما عن حرية التعبير والرأي، فقد كنت اعتبر في قرارة نفسي أن الصحافة، التي تجلد وتجرجر أمام المحاكم والسجون، إنما تعيش هذا الوضع بحكم حالة "الردة" السائدة في المغرب. لكن الحقيقة غير ذلك تماما. فالصحافة والصحافيون هم سبب هذه المشاكل لأنهم يلعبون دور "شيطان أخرس" وينبشون في الملفات ويتجاوزون المرسوم لهم والمسموح به ووو...

وبالمختصر المفيد، كنت أبرر كل شيء بمقولة الحكيم عبد النبي: "أمجا ذ أمجا وها، يلاه بدرناس فوس"، إلا أنها مقولة خاطئة بدورها، إذ أن كل هذه المقولات والأفكار تحطمت أمام حقيقة الواقع.

ومن اليوم فصاعدا، سأعيد النظر في كل شيء وسيتحول ما كنت أراه سوادا إلى بياض ناصع، وما كنت اعتقده تعاسة إلى سعادة تثلج الصدور. من اليوم فصاعدا لن أرى في الواقع إلا الفراشات والأزهار والألوان.

فشكرا لكم على هذه الدروس الديمقراطية. والآن، الآن وحده، يمكن أن نطمئن على مستقبل هذه الحالة الديمقراطية والحقوقية. والآن يمكن لنا أن ننتظر كل سنة قدوم اليوم العالمي لحقوق الإنسان بكل افتخار واعتزاز لما حققه المغرب على درب الحريات والحقوق الجماعية والفردية.

فقط أتمنى أن تضم هذه الدروس إلى المقررات الدراسية من مطالعة وتربية وطنية وحتى كتب النشاط العلمي والدرس اللغوي، ففي ذلك تربية لناشئة وأجيال ورموز مغرب الغد ما أحوجهم إلى مزيد من الحس المواطنتي.

شكرا لهذا البلد السعيد وهو يعيش ربيع عمر ديمقراطيته، مع متمنياتنا أن يسهر الحاكمون على نهج هذا المسار حتى أقصى مستوى حتى نكون النموذج الذي يحتدى به. أما المحكمون فما عليهم إلا الترقب والانتظار، فأمرهم بيد القابضون بزمام الأمور.

صباح ويزحف الليل



1.أرسلت من قبل osofi في 15/04/2010 07:21
كلنا نطمح لدولة الحق والقانون ، كلنا نطمح لديموقراطية حقيقية في البلاد ، وهذا الخطاب أصبح متجاوزا ، لكنني أريد أن ألفت انتباهك لشيئين ، أولا يا سيدي المغرب ليس سويسرا ، واذا كنت تشير بشكل أو آخر الى الضجة التي أحدثتها أميناتو حيدر الانفصالية البوليزاريويية ، أو هؤلاء الموالون للجزائر وزاروا مخيمات تندفوا ، لا لشيء الا لأن الجزائر تريد وضع العصا في عجلة التنمية المغربية ، فانني أقول لك يا سيدي فأنا مع تلك الاجراءات التي وضعتها السلطة المغربية حتى لا يصبح بلدنا ألعوبة لكل من هب ودب . ثانيا اذا كنت تشير الى العصي التي انهالت بها قوات الأمن في الناظور على أجسام المعطلين ، فأنا معك وأستنكر هذا الفعل ، لكننا في المقابل ينبغي أن نستنكر كذلك تعرض المعطلين للعصي أمام البرلمان في الرباط ولا نحاول أن نلمح وكأن منطقة الريف وحدها من يتعرض لمثل هذه الممارسات . وأخيرا لعلك شاهدت المظاهرات التي تنظم بمناسبة مؤتمر دافوس كل مرة ، والهراوات التي تنزل على أجسام المتظاهرين ، وكذلك حكاية أبو غريب في العراق وما خفي أعضم .
بلدنا ليس أفضل من ايطاليا ولا من أمريكا ، ولكنه أضعف منهما . الا أنني أشاطرك الرأي ينبغي أن نحلم بديموقراطية حقيقية ودولة للحق والقانون حقيقية ، لكننا في المقابل لا ينبغي أن نكون عدميين

2.أرسلت من قبل nador_ynou@hotmail.com في 15/04/2010 14:52
كلنا نطمح كلنا نتمنى لكن مادا بعد
سئمت من التدمر و الانتقاد و المقارنة الجوفاء مادا قدمنا نحن كشباب لمستقبلنا لاشى
ادا اردت معرفة نضج و رقي تقافتنا فدعونا نقوم بمقارنة بسيطة كم مقهى يوجد في مدينتنا الحبيبة بلااااااااااااااااااااااااااااااااا عدد
كم مكتبة توجد في مدينتنا اترك الاجابة لكم
كم شخص يجلس على المقهى خالى الوفاض يقتل الوقت لا جريدة في اليد و لا كتاب " بارتشي باركة "
كم نادي رياضي يوجد في المدينة من ههنا يبدا المشوار رياضة الروح و الجسد
اتمنى ان يصل مغزى كلامي و ما ارمي اليه
اما دولة الحق و القانون مادا نقصد بها المدينة الفاضلة التى لا توجد الا في فلسفة افلاطون
فى الحقيقة كل فرد في المجتمع هو يعبر عن دولته الخاصة عن قانونه الخاص لكن السؤال هو كيف نجعل هاته الدويلة تندمج مع الدويلات الاخرى
لنصل الى دولة الحق و القانون

3.أرسلت من قبل loukili في 15/04/2010 20:58
Limadha a67amta al-kayaan ssohyouni “Israel” fi ma9alik? Waka2anna hadha alkayaan kaghayrihi mina addouwal? Hadha sa7aba fi ra2yi kolla mawdhou3iyya 3an hadha alma9al. Wa3an al-fikra allati ardta an tossilha ila al-9ari2.



4.أرسلت من قبل Bourfouyoun في 16/04/2010 07:56
الى المتدخل رقم 2:
قلت وأصبت. جازاك الله خيرا على كلامك الحكيم. إني أتفق معك مائة بالمائة. ندعوا من صميم القلب أن يكثر الله أمثالك.

5.أرسلت من قبل fegrachi في 16/04/2010 21:20
billah 3alayk ayna hiya dawlat alha9 wal9anon ayna tatajala hadidi adawla ayna hiya sowar ho9o9 al insan man yastafid min taamin sihi man yahda bilha9 fi al3adala mat9olch kayna al3adala ila konti wald lablad rak 3araf wana 3araf mahiya ila dawla almadiya ya3ni saraha tatakalam 3an ata9adom watanmiya ... ayna hiya tajaliyat hada ata9adom albinyat tahtiya ,almajal asihi,fa ta3lim ali dar fdiha, falma3amil ozid ozid fach had tanmiya ohad dawlat alha9 wal9anon kalimat al3adl walha9 wal9anon walmosawat mahiya ila hibr 3ala wara9

6.أرسلت من قبل ROUGIE MOHAMED في 17/04/2010 00:49
AYYUZ I CEK A TAWMAT !


tamsamane77@hotmail.com

7.أرسلت من قبل bilal_hijja في 17/04/2010 11:49
ــ المستوى المتميز لحقوق الإنسان ــ المحافل الدولية رياضيا أخرها تأهلنا الى مونديال جنوب إفريقيا ــ دمقراطية ذات جودة لا مثيل لها على الإطلاق ـــ إزدهار حرية الرأي و التعبير ــ نجاح الحقل الدبلوماسي في أهم الرهانات ــ
كلها آهات و أفات و عاهات مستدامة نتعايش معها و تشارك معنا هذا الوطن الذي يستحق الشكر لصموده الطـــويل في وجه هاته الأفـــــــــراح
تحياتي الحارة

8.أرسلت من قبل maria في 19/04/2010 14:02
موضوع فيه افكار لها معاني دالة وهو ما يفكرني
بايام الجامعة حيث كان السيد محمد زاهد يلقي حلقيات نقاش
بالحي الجامعي

9.أرسلت من قبل yassinissa في 23/04/2010 03:09
لقد اسلت لعابنا بكلماتك الحلوة عن بلدنا الحبيب وقد طرت بعقولنا في احلام اليقضة الى عالم الرسوم المتحركة حيث يوجد الود والحب والعدالة, وقد نسينا ايظا واقع المغرب العزيز عندما قرانا مقالك يا زاهد والله قد نسينا اننا نتعرض كل يوم لهراوة ديموقراطية بلدنا الحبيب وقد نسينا ايضا تعرضنا لركلات جنود بلدنا بلد حرية التعبير اه قد غبت عشرة دقائق عن الواقع وكم اجمل ذلك يا له من حلم جميل قد ادخلته الى عقولنا بلاد الديموقراطية بلاد الامان بلاد الحرية اين حريتنا نحن, اين حقنا نحن ,اننا نعيش كالعبيد عند المخزن والدولة ليس لنا اي حق فنحن لا نعرف الا الركوع و تقبيل (الارجل) وقتما تزورنا الحرية ولو لنصف ساعة’ وقتما تزورنا الديموقراطية ولو للساعة هيهات على المغرب الناس يعتزون بارضهم وانا استحيي ان افعل ولو انني متشوق لكي اخرج الى العالم واقول انا مغربي براسي مرفوع. حقوق الانسان نعم توجد حقوق النسان فانت لديك الحق ان تضرب من طرف اجهزة القمع نعم لديك الحق ان ترشي لكي تحقق ذلك الحق , لديك الحق ان تدرس وتكمل دراستك وتحصل على دكتورات وتبقى بدون عمل لك الحق في ذلك ايظا .لقد اصبت يا زاهد فلماذا نحن دائما نشتكي ونتشاءم لماذا لا نضحك الى المغرب وسيضحك لنا بدوره كلامك صحيح يجب علينا ان نتبع الابراج وننظر فيها في مستقبلنا العظيم وننتظر الفرجمن المغرب المتقدم في المجال السيسي ومجال حقوق الانسان وكذلك الاقتصادي والسياحي يا سلام. .












المزيد من الأخبار

الناظور

أزيد من 300 مستفيد من قافلة طبية متعددة التخصصات بجماعة بني شيكر

انعقاد المؤتمر المحلي لتجديد هياكل فرع حزب الاستقلال بجماعة بوعرك

شاهدوا بالفيديو.. نظافة وجودة مياه شاطئ "أركمان" تؤهله لنيل اللواء الأزرق للسنة السابعة على التوالي

المغرب الجزائر الحذر المتبادل.. كتاب شيق يطرح اشكاليات وحلول للأزمة بين البلدين

أزهيل.. موهبة كروية صاعدة تشق طريقها بنجاح في البطولة الألمانية

على تقاطع شارع الجيش الملكي والحي الاداري تنموا المأساة و.. حاويات النفايات

زلزال الاستقالات يهز جماعة الناظور.. عضو يغادر منصبه احتجاجا على الرئيس واخرون يلوحون بسلك الطريق نفسه