باريس.. أفراد الجالية المغربية في فرنسا يشيعون البطل الناظوري حمي شراك في موكب جنائزي مهيب


ناظورسيتي -متابعة

شيّع أفراد من الجالية المغربية المقيمة في باريس، أول أمس الجمعة، في موكب جنائزي مهيب، حصره العديد من الأقرباء والأصدقاء والمحبين، جثمان الراحل حمي شراك، ابن “كبدانة” في إقليم الناظور وأحد الوجوه الرياضية البارزة في رياضة فنون الحرب وبطل رياضة الملاكمة، الذي لفظ أنفاسه الأخيرة في أحد مستشفيات العاصمة الفرنسية بعد وعكة صحية ألمّت به.

ولم تمنع الظرفية الوبائية والتدابير الاحترازية التي تشهدها فرنسا الجنائزي العديد من أصدقاء البطل وعشاق فنه، من الحضور لإلقاء النظرة الأخيرة على البطل وتوديعه، وهو الذي أعطى الشيء الكثير لمجال رياضتَي "الفول كونتاكت" و"الكيك بوكسينغ"، إذ سهر على تنظيم عدة دوريات في كل من المغرب وأوروبا لتشجيع الطاقات الشابة في إبراز مواهبها في هاتين الرياضتين.


وقال البطل العالمي السابق في رياضة الكيك بوكسينغ، السعيدي، إن "حمي شراك كان مدربا وأبا عطوفا ورياضيا بارزا معطاء، لا يجعلك تفكر في تكلفة المشاركات ولا في وضع يدك في جيبك.. وكان لي الشرف أن فزت معه بدوريات عالمية، وبفضله ولجت عالم المنتخب المغربي وحصلت على الرتبة الثالثة عالميا في هذا النوع الرياضي في أوروبا".

ومن جانبه قال بطل مغربي أربع مرات “بنقشار”، إن “حمي شراك مدرب من ذهب وكان حريصا على تشجيع الطاقات الواعدة والشابة في منطقة الشمال الشرقي والريف، ويعدو إليه الفضل في إبراز هذا النوع الرياضي في الجهة الشرقية". واستطاع الراحل حمي شراك أن يلفت الأنظار في فرنسا بفضل تجربته الرياضية، التي استفاد منها تلامذته، إذ تمكن من تحقيق إنجازات باهرة رفقة ناديه وفاز ببطولات عريقة في فرنسا، إذ كان نموذجا لاندماج الأمثل للمغاربة في بلاد الغربة ومثّل المغرب أحسن تمثيل في المجال الرياضي، وتحديدا في رياضتي "الكيك بوكسينغ" و"الفول كونتاكت".


تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح