انفجار قناة للواد الحار بالناظور يكشف عن مصير شباك صيد مسروقة


انفجار قناة للواد الحار بالناظور يكشف عن مصير شباك صيد مسروقة
ناظورسيتي: محمد العبوسي

أدى انفجار قناة للواد الحار في المنطقة الغابوية بترقاع السفلى على بعد أمتار قليلة من موقع بحيرة مارتشيكا بالناظور، إلى اكتشاف شباك للصيد سرقها مجهولون من ميناء المراكب التقليدية.

واستدعى ارتفاع منسوب المياه العادمة وتسربها خارج قناة للصرف الصحي، حضور السلطات في شخص قائد المقاطعة الأولى وأعوانه، إضافة إلى عمال اكتشفوا بعد محاولتهم فتح القنوات المغلقة تواجد مجموعة من الشباك عالقة بداخلها.

وربطت السلطات اتصالها بصياد كان قد وضع عدة شكايات يروي فيها تعرضه لسرقة المستلزمات التي يستعملها في صيد الأسماك ببحيرة مارتشيكا، اكتشف في الأخير أن الشباك التي تم العثور عليها تعود لملكيته وقد تخلص منها مجهولون بعد نزع كميات من الرصاص المتواجدة بها.

ووفقا لمصادر "ناظورسيتي"، فإن الرصاص المتواجد بشباك الصيد يتم سرقته من أجل بيعه لمحلات الأعشاب، إذ يستعمل في الطب التقليدي، وتبلغ قيمة كتلته الاجمالية حوالي 500 درهم.


وقال مالك الشباك، إنه يتعرض للسرقة منذ مدة طويلة دون أن تلقي سلطات القبض على اللصوص بالرغم من الشكايات التي وضعها لدى مصالح الشرطة، مؤكدا أن حجم الخسائر التي تكبدها بسبب هذه الجرائم فاقت 30 مليون سنتيم.

وأضاف الساسي أحمد، صياد بالمنطقة، إنه سئم من سرقة شباكه باستمرار دون أن يتعرف على هوية اللصوص، الأمر الذي أثر سلبا على عمله لاسيما بالنظر إلى القيمة المالية للشباك التي تتراوح ما بين 5000 و 8000 درهم للواحدة.

وطالب المعني، بإلقاء القبض على هؤلاء اللصوص وتقديمهم إلى العدالة لإدانتهم وفقا للجرائم المنسوبة إليهم، وذلك كإجراء سينهي هذه الظاهرة التي أصبحت تثير غضب الصيادين التقليديين.

إلى ذلك، فتحت المصالح الأمنية بتنسيق مع السلطات، بحثا من أجل تحديد هوية الفاعلين سواء المعتدين منهم على أملاك الصيادين التقليديين أو القائمين على التخلص من الشباك في قناة لصرف المياه.
















































تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح