انطلقوا من الحسيمة.. نجاة "حراكة" من الموت بأعجوبة بعدما قضوا ليلة عصيبة وسط البحر


انطلقوا من الحسيمة.. نجاة "حراكة" من الموت بأعجوبة بعدما قضوا ليلة عصيبة وسط البحر
ناظورسيتي: متابعة

تمكنت عناصر الحرس المدني الاسباني، أول أمس الأربعاء، من انقاذ ستة مهاجرين سريين انطلقوا من سواحل الحسيمة، علقوا وسط البحر إثر تعرض زورقهم لعطب مكيانيكي، وذلك بعد قضائهم ليلة كاملة في المياه في ظل ظروف مناخية صعبة كادت أن تنهي حياتهم.

وحسب مصدر اسباني، فإن المهاجرين الستة علقوا وسط بحر البوران، بعد تعطل محرك القارب الذي كان يقلهم، الأمر الذي جعلهم يعيشون أوقاتا عصيبة قبل أن تتدخل دورية للحرس المدني وتنقلهم إلى ميناء موتريل التابع لتراب مقاطعة غرناطة في منطقة أندلوسيا جنوب إسبانيا.

وجاء إنقاذ المذكورين، بعد رحلة بحث دامت أزيد من 8 ساعات انطلقت مباشرة بعد توصل إدارة البحرية الاسبانية ببلاغ تفيد باختفاء قارب على متنه مهاجرون سريون في مياه البوران، وقد تم الاستعانة خلال هذه العملية بطائرة استطلاع وقارب خفر السواحل، مكن مصالح الحرس المدني من تحديد مكان تواجد العالقين.


وجرى اكتشاف القارب عالقا في البحر وعلى متنه 6 مهاجرين في حالة نفسية عصيبة بعدما قضوا ليلة كاملة وسط المياه وكادت أن تنتهي حياتهم نتيجة تعرض جزء من قاربهم للغرق.

إلى ذلك، فقد تم إخضاع المهاجرين لاختبارات الكشف عن فيروس كورونا، مع تقديم الرعاية الطبية لهم من طرف لجنة الصليب الأحمر الدولي، قبل أن يتم نقلهم إلى مركز للاستقبال تحت تصرف الشرطة الوطنية.

جدير بالذكر، ان الهجرة السرية عادت بقوة لسواحل منطقة الريف خلال الأشهر الأربعة الماضية، وذلك مباشرة بعد تخفيف إجراءات الحجر الصحي، حيث يتم بصفة يومية عبور العشرات من "الحراكة" إلى اسبانيا باستعمال مختلف الطرق سواء عبر الزوارق التقليدية ذات محرك أو باستعمال الدراجات المائية والقوارب السياحية.


تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح