انتشال جثة مغربي من عرض البحر تعود لأحداث الاقتحام الجماعي لسبتة


ناظور سيتي ـ متابعة


قالت وكالة “أوربا بريس”، أن أعضاء المجموعات الخاصة للأنشطة تحت الماء التابعة لقيادة الحرس المدني الإسباني في سبتة المحتلة، تمكنت ظهر يوم أمس الثلاثاء 15 يونيو، من انتشال جثة شاب مغربي الأصل، في المياه بالقرب من الساحل الجنوبي للمدينة المحتلة.

وقد كشفت مصادر من المعهد المسلح، في تصريحات لـ”أوروبا بريس”، أن “خدمة مراقبة الشاطئ قد نبهت السلطات باحتمال وجود جثة هامدة بالقرب من مصيدة الصيد الواقعة أمام في المكان الذي تم تحديده حوالي كيلومتر واحد من حدود تراخال”.

هذا، وانتقلت القيادة التي تم إخبارها بمكان الجثة إلى المكان المحدد والذي عثر فيه على جثة الشاب، الذي كان يرتدي بذلة غطس قصيرة مثل تلك التي يستخدمها عادة المهاجرون غير النظاميين الذين يحاولون الوصول إلى سبتة المحتلة.


كما ذكرت “أوروبا بريس” وفق ذات المصادر، أن نتائج تشريح الجثة ستمكن من تحديد الأسباب الدقيقة لوفاة السباح والوقت الذي حدثت فيه وفاته، والتي تبدو وفقًا للملاحظة البصرية الأولى على أنها حديثة”.

جدير بالذكر، أن آلاف المهاجرين مغاربة ومن دول أخرى، هاجروا جماعة نحو سبتة المحتلة، وذلك تزامنا مع الأزمة الإسبانية المغربية بسبب استقبال إسبانيا لزعيم جبهة البوليساريو، إبراهيم غالي، وهو ما تسبب في تصاعد حدة التوتر.

يبقى التوتر في العلاقات الدبلوماسية بين الرباط ومدريد سيد الموقف رغم عودة الهدوء إلى المنطقة الحدودية، بعد توافد أعداد كبيرة من المهاجرين، الكثير منهم مغاربة، على الجيب الإسباني سبتة في خطوة غير مسبوقة من المغرب للتعبير عن غضبه من استقبال مدريد زعيم البوليساريو إبراهيم غالي للعلاج.



تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح