NadorCity.Com
 






انتخابات الناظور


انتخابات الناظور
بقلم عزالدين شملال

استيقظت الأحزاب المغربية من سُبَاتِها ودخلت في سباق محموم نحو الإعداد للانتخابات المهنية والجماعية والبرلمانية المُزْمَعِ تنظِيمُها صيْفَ هذه السنة ابتداءً من الشهر المقبل (غشت 2015)، ففتحت بذلك أبواب دَكَاكِينِها مُحَاوِلَةً اسْتِقْطَابَ أكبر عدد من الأصوات مُسْتَعْمِلةً في سبيل تحقيق أهدافها جميع الوسائل المستَعْمَلَة في مثل هذه الحروب من وُعُودٍ كاَذِبَةٍ وحَقَائِق مَغْلُوطَةٍ ووُجُوهٍ مُنَافِقَةٍ وَأَمْوَالٍ مُحَرَّمَةٍ وَمَنَاصِب مُزَيَّفَةٍ، مُسْتفيدَةً من الدعم المالي والإعلامي الذي تمنحه الدولة لإنجاح مثل هذه الاستحقاقات التي تُعْتبر رافعةً حقيقيةً لترسيخ نُظُمِ وقِيَمِ الديمقراطية الحقيقية .

والحقيقة أن الأحزاب بصفة عامة تُعْتَبَر في جميع الدول التي نجحت في ترسيخ مبادئ الديمقراطية والعدل والمساواة أساسية وضرورية، ولعبت دورا محوريا في تحقيق كل تلك المكاسب التي جعلتها تتربع فوق كرسي الدُّوَل الخَادِمةِ لشعوبها والسَّاعِيةِ إلى تحقيق أكبر نسبة ممكنة من رغد العيش ورفاهية المستقبل لها، وذلك عبر ممارسة دورِها الكاملِ والدائمِ في توعية وتأطير وتكوين المواطن من جهة، وفي إصدار القرار أو التأثير فيه بما يعود على هذا المواطن بالخير العميم في حاضره ومستقبله من جهة أخرى .

وهذا الأمر ـ للأسف ـ لا تُتْقِنُه أحْزابُنا التي تبقى في الواقع مُجَرَّد دَكَاكِينٍ انْتِخَابِيَّةٍ لا ترى في المواطن المغربي إلا كوْنُه صَوْتٌ وَرَقْمٌ تَعْبُرُ من خِلالِه إلى مَراكزِ اتخاذ القرارات، ليست القرارات التي ستعود على هذا المواطن بالخير والعيش الكريم، وإنما تلك التي ستعود على قِيَادِيِّيها بالنفع الكثير من مالٍ وفيرٍ ومناصب مُفَصَّلَةٍ على مقاسهم، لهم وَلِأَبْنَائِهِم وحَاشِيَتِهم لا غير .

والواقع أن النظام السياسي في المغرب بعد أن أَحْكَمَ سَيْطرتَه على المشهد السياسي وأصبح هو الفاعل الحقيقي فيه، جعل الأحزاب المغربية تتخلى عن دورها الأصيل، وتَتَمَسَّكُ بأدوارٍ ثانويةٍ لا تُؤهِّلها لتكون ضمن الفاعلين المؤثرين في صُنْعِ القرار السياسي .

هذا السلوك الذي كرَّستْهُ جميع الأحزاب المغربية تقريبا ـ من الاستقلال إلى اليوم ـ هو الذي جعل المواطن المغربي لا يُعيرُ لها أيَّ اهتمام، وَيَأْنَفُ أن يضع ثقته فيها، ويعتبرها مجرد كائنات سياسية تَرْكَبُ على مُعَانَاة وآلام شَريحَة واسعة من الشعب، همُّها الوحيد والأوحد مصالح قِياديِّيها وأَتْبَاعِهِم وتحسين وضعياتهم المالية و" المَنْصَبِيَّة "، لذلك يكون هناك نقاش روتيني بداية كل موسم انتخابات حول السر في عزوف المغاربة عن الحياة الانتخابية .

هذا العزوف الذي استحوذ على هامش واسع من النقاش بين مختلف مكونات المشهد السياسي، و تَعرَّضَ له الباحثون وأساتذة العلوم السياسية بالبحث والتحليل والتنقيب عن أَنْجَعِ السُّبُل لإقناع المواطن المغربي بالتوجه إلى صناديق الاقتراع والتصويت على أحد المرشحين المنتمين لإحدى تلك الأحزاب .

فعلى مستوى مدينة الناظور مثلا فالعملية الانتخابية بقيت محصورة بين بعض الانتهازيين وبعض الضعفاء (ماديا وعقليا) الذين يعتبرونها سوقا رائجة لعرض أصواتهم للبيع فيُصبحون بذلك سماسرة يجمعون فيها الأصوات للذي يدفع أكثر، أما البقية الواسعة من ساكنة الناظور فقد فقدوا ثقتهم نهائيا في النخب السياسية المحلية، وأصبحوا ينظرون إليهم مجرد وصوليين لتحقيق مصالحهم ومآربهم على حساب مدينة مجاهدة نجحوا في إيصالها إلى مدينة كارثية بامتياز.


فالسؤال الذي يطرحه الناظوريون بإلحاح هو ماذا قدمت هذه النخبة السياسية عبر مختلف المجالس البلدية السابقة لهذه المدينة ؟
وعند بحثنا عن الجواب، واستعراضنا لتاريخ المجالس البلدية المتعاقبة على مدينة الناظور، سنجد أن الحصيلة صفر، فرغم التغيير الملموس الذي طرأ على المدينة مؤخرا إلا أنه لا يرقى إلى التغيير الذي كنا ننتظره، خصوصا أن الإمكانيات المرصودة للقيام بهذه المدينة إمكانيات مهمة لم تُسْتَغَل بشكل جيد، وعند مقارنتنا مدينة الناظور بمدينة وجدة مثلا التي لا تبعد عنها إلا بأقل من 160 كلم نجد أن الفرق شاسع جدا رغم أن الإمكانيات المرصودة للمدينتين يبقى متقاربا، وعندما كنت أسأل نخب مدينة وجدة عن سر هذا التغيير الإيجابي بهذه السرعة، كان الجواب دائما أن المجلس البلدي يُمَثِّلُه أبناء وجدة الغيورين على مدينتهم، وأنهم لا يفكرون إلا في الطرق والسبل التي بإمكانها الدفع بمدينتهم إلى الأمام، فأتسائل بِحُرْقَةٍ من يُمثِّل ساكنة الناظور في مجلسهم، أليسوا أبناء الناظور ؟ أين ذهبت غَيْرَتَهُم على مدينتهم ؟ لماذا تركوها عُرْضَةً للسماسرة وناهبي المال العام ؟ فشلوا في إعادة هيكلة المدينة، وفشلوا في جلب الاستثمار الجيد الذي يساهم في تنمية المدينة، وفشلوا في فتح مشاريع تعود بالخير على أبناء المدينة... فشلوا في كل شيء، حتى في تدبير قطاع النظافة فشلوا في اختيار من يجمع أزبالنا فتركونا نتخبط فيها ونلعن بعضنا بعضا، ولا حول ولا قوة إلا بالله .
إن الحديث عن الأحزاب السياسية بمدينة الناظور يكاد يكون منعدما، والعملية الانتخابية ترتكز أساسا على علاقات المرشح التي يُسَخِّرُها لاستمالة أصوات الناخبين، لذلك تجد المرشحين بالناظور يُغيِّرون انتماءاتهم الحزبية كما يُغَيِّرون ملابسهم، وتجد المرشح الناظوري انتمى إلى جميع الأحزاب ولا يهمه إطلاقا مرجعية الحزب لأنه يعتقد أن الحزب مجرد إطار يستعمله للظفر بالمقعد، فجميع المرشحين السابقين تقريبا غيروا انتماءاتهم الحزبية أملا في تحسين ترتيبهم داخل اللوائح الانتخابية، فالفوز بالمقعد داخل المجلس البلدي أو القروي هو الهدف الأساسي بعيدا عن المرجعية الحزبية وعن البرامج الحزبية ..
لقد بَلَغَ السَّيْلُ الزُبَى، وأصبحنا داخل هذه المدينة نُحِسُّ بالنقص و" بالحُكْرَة "، فكل المدن أصبحت تتبوأ المكانة التي تستحقها بفضل رجالها ونسائها، إلا هذه المدينة يُلْعَبُ بمصيرها دون أدنى حسيب أو رقيب !!!!!!






تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح











المزيد من الأخبار

الناظور

حملة واسعة بحي أولاد ميمون لرفع النفايات المتراكمة نتيجة تراجع خدمات قطاع النظافة بالناظور

الجمعية المغربية للبرلمانيين الشباب تنظم لقاء تواصليا بالمركب الثقافي بالناظور

افتتاح النسخة الأولى من معرض الصناعة التقليدية بالعروي

الناظور.. مياه مارشيكا تلفظ جثة شاب قضى نحبه غرقا

عبد القادر سلامة يجري لقاءات مكثفة بالمكسيك

الممرضون يعلنون عودتهم للإضراب احتجاجا على وزارة الدكالي

تكريم المصور الفوتوغرافي والصحافي محمد العبوسي وسط حضور وازن بالناظور