الناظور.. لجنة من وزارة الصحة تحل بمستوصف بني أنصار وتستمع إلى مشتكين


ناظورسيتي -متابعة

زارت لجنة تفتيش تابعة لوزارة الصحة، أول أمس الخميس، المستوصف الصحي بني أنصار في إقليم الناظور لمباشرة أبحاثها في ما ورد في عريضة وقعها سكان في المنطقة استنكروا فيها “أفعالا مشينة” من طبيبين في المستوصف المذكور.

وتتكون اللجنة "الرفيعة" وفق ما أفادت به مصادر عليمة، من مسؤولين في الإدارة المركزية والمدير الجهوي للصحة بالجهة الشرقية ومندوب وزارة الصحة في الناظور.

وقد حلّت اللجنة بالمستوصف المشار إليه، وفق المصادر ذاتها، بكيفية فاجأت الجميع.

وتزامَن حضور لجنة التفتيش إلى مقر المستوصف، وفق المصادر نفسها، مع وفود العشرات من السكان المتضررين الذين كان 240 منهم قد وقّعوا العريضة الاستنكارية.

وأبدى سكان ممن تصادف وصولهم إلى المستوصف مع زيارة اللجنة الوزارية إلى لأعضائها مباشرة معاناتهم وتضررهم.


وجدّد بعض المتضرّرين الإشارة إلى بعض الاتهامات و"الاختلالات" التي يشهدها المستوصف، الوحيد في المنطقة.

وأبدى عدد من الموقعين على العريضة فرحتهم بتفاعل الوزارة الإيجابي مع العريضة وإيفاد لجنة للوقوف على حقيقة الأمور في هذه المؤسسة الاستشفائية.

وكان 240 من سكان منطقة بني أنصار إقليم الناظور، يقع المستوصف الصحي في حي شعبي قرب سوق محلي في الشارع الرئيسي بالمدينة، قد وجّهوا عريضة استنكارية إلى المسؤولين ضد طبيب وزوجته الطبيبة في المستوصف الصحي بني أنصار، اشتكون فيها ممّا وصفوه بـ“أفعال مشينة تمسّ بكرامتهم واحتقارهم وشتمهم".

وجاء في العريضة الاستنكارية أن الطبيب الرئيسي وزوجته، الطبيبة في المستوصف ذاته، يسيئان في معاملتهما المرضى وكل مرتفقي هذا المرفق الصحي.

وتابع موقعو العريضة أن المعنيين بالأمر لا يحترمان توقيت العمل المعمول به وطنيا، وخاصة الطبيبة. كما أن الخدمة الصحية تعطى على الخصوص خاص لـ"الزبائن" و"المعارف".


تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح