الناظور.. تهور سائق سيارة ينتهي به في السجن بعد تكييف قضيته للجنايات


ناظورسيتي: متابعة

تحول خلاف حول حق الأسبقية بمدارة النافورة على مستوى مقهى فانكوفر بالناظور، إلى تلاسن ومحاصرة بالسيارة انتهت باعتداء جسدي وعرقلة حركة المرور، بطله سائق في حق شخص ثان كان يقود سيارة اخرى، وقد كيفت النيابة العامة هذه القضية بناء على تفاصيل البحث القضائي وحولتها لغرفة الجنايات بمحكمة الاستئناف.

وحسب مصدر "ناظورسيتي"، فقد أصيب الضحية برضوض وكدمات مختلفة، إذ منحت له شهادة طبية حددت مدة العجز في 30 يوما، كما خلف الاعتداء كذلك خسائر مادية بسيارته وحالة استياء عارمة بين كل من عاين فصول هذا الحادث.

وعلى إثر ذلك أمرت النيابة العامة بتعميق البحث مع الشخص الموقوف، وتمت احالته على محكمة الاستئناف بناء على تكييف جديد للمتابعة القضائية واودع السجن في انتظار محاكمته في حالة اعتقال من قبل غرفة الجنايات.

وأكد المصدر نفسه، ان الشرطة اعتقلت المشتبه فيه وواجهته بالمنسوب اليه، حيث اعترف امام الضابطة القضائية بالتهم الموجهة له من لدن المطالب بالحق المدني، إضافة إلى ارتكابه لأفعال أخرى تتعلق بعرقلة السير والتسبب في فوضى مرورية.

وتعود تفاصيل الواقعة إلى الجمعة الماضية، عندما وقع سوء فهم بين الضحية والسائق الموقوف حول أسبقية المرور بالمدارة المذكورة، ليتطور الامر إلى اعتداء من طرف الموقوف، والذي أكد في شكايته أنه تعرض للكمات مباغتة من قبل المعتدي الذي حاصره داخل سيارته.

وأضاف المشتكي، ان مجموعة من المارة تدخلوا لتخليصه من قبضة المعتدي الذي جرى توقيفه، ليتم بعد مثوله أمام النيابة العامة بتكييف قضيته للجنايات، حيث تقرر متابعته في حالة اعتقال في الغرفة الجنائية بمحكمة الاستئناف.

إلى ذلك، فقد خلف الحادث حالة استياء لدى عدد من المواطنين، معتبرين أن مثل هذه الخلافات المرورية البسيطة من اللازم أن تنتهي بشكل ودي، إلا أن الالتجاء للقوة من لدن بعض السائقين تؤدي بهم إلى المتابعات القضائية والسجن، وهو ما حصل في القضية موضوع الحديث والتي أصبح المتورط فيها مهددا بالحبس لخمس سنوات أما الضحية فقد انتهى به الأمر في المستشفى إثر اصابته بجروح واصابات بليغة.


تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح