الناشط الأمازيغي "زناي" يشارك احتفاله برأس السنة الميلادية مع مغسل الموتى بمستشفى الحسني بالناظور


ناظورسيتي: محمد العبوسي

أطل الناشط الأمازيغي المثير للجدل رشيد زناي ،مرة أخرى على مستخدمي الإنترنت من خلال ظهوره في صورة رفقة مغسل الموتى بمستشفى الحسني بالناظور وهو يقدم له "كعكعة" قبيل رأس السنة .

بالنسبة لرشيد زناي فإن الاحتفال بالسنة الجديدة كانت على طريقة يبدو انه ينوب فيها عن الأغلبية الصامتة ممن تجرعوا مرارة سنة 2020 التي ستظل موشومة في الذاكرة الجماعية للعالم باعتبارها سنة سجلت اكبر النسب في عدد الوفيات .

رشيد زناي لم يكرم موسى أشهر مغسل موتى بمستشفى الحسني بالناظور كشخص بل احتفى به باعتبار ظروفه النفسية وهو الذي استقبل مئات الموتى خلال 2020 وقد حاول رشيد زناي من خلال هذه الالتفاتة لفت الانتباه للسيد موسى الذي استقبل ويستقبل يوميا أجساما متفحمة وأخرى مفتتة وأعضاء مقطعة، وجوه باسمة وأخرى مسودة، حكايات يضيق أو ينشرح بها الصدر من واقع تجربة لا يمارسها إلا شجعان وذوو همة عالية وقلوب قوية امثال موسى.

عدد كبير من المتابعين تساءلوا حول الغرض من احتفاء رشيد زناي بموسى داخل مستودع الأموات فأكد ان لا مشكلة لديه ان يسير المرء بين ركام القبور وجماجم الموتى ويزور الموتى أو مستودع تشغيله فهدفه _ يقول رشيد _ ان نتعرف على اللحظات التي سنعيشها يوما ما، و كلي امل في إن تكون سنة 2021 سنة الحياة والتفاؤل والعيش المشترك







تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح