NadorCity.Com
 


الناس في رمضان


الناس في رمضان
بقلم : مصطفى الوردي

بمجرد حلول شهر رمضان الكريم يتبادل الناس التهاني والتبريكات ، مطلقين اللسان للعبارة المتداولة " عواشر مبروكة " هذه العبــارة الجميــــلة التي تعكس عظمة هذا الشهر العظيـم بعواشره الثلاثة : عشر أيام الأولى التي هي رحمة والعشر الثــانية التي هي مغفرة والعشر الثــــالثة والتي هي عتق من النار

شهر رمضان الذي أنزل فيه القرآن ، شهر التقرب إلــى الله بالطــاعات ، شهر فيــه ليلة خير من ألف شهر الفتوحات الإسلامية فيه فتح مكة وغزوة بدر وبـاقي الفتوحات ، شهر تستغفر فيه الملائكة لجميع الصائمين والصائمات

الفقير والغني يتساويـان في هذا الشهر العظيـــم ، صوم وعطش وابتعــاد عن الشهوات ، حركة وحياة وطقوس دينية ربانية ، صوامع المســـــاجد تتلألأ ، تواجد كثيف للمسلمين داخل المساجد لاسيما أثناء صلاة التراويح والجمعة ، الكل يشعر بالارتباط الوثيق بدينه

الناس في رمضان يستعيدون العلاقـــات العائلية التي سرقتهــا منهم هموم الحياة يجتمعون على مائدة الإفطار مطبقين العادات والتقاليد بالإفطار على التمر والحليب جريا على السنة النبوية تم يؤدون صلاة المغرب ويعودون لمائدة الإفطار التي تحتوي على ماتيسر من الأطباق المغربية .
الناس في رمضان بعد صلاة التراويح يسارعون إلى الالتقـــاء بأحبابهم وأصدقائهم يتبادلون أطراف الحديث

والحق يقال أن هناك ناس آخرون يقضون شهر رمضــان في النوم من بزوغ الفجر إلى غروب الشمس ،ناس تزداد أوازنهم من كثرة الخمول والكسل ، نـاس يقضونه في متابعة مسلسلات رديئة بعيدة كل البعد عن قيمنا الدينية ، نــــاس يتســابقون لشراء المواد الغذائية يصـــابون بالوحم في هذا الشهر الكريم يشترون أشياء ربما لا يحتـــاجون إليها فيرمونهــــا في القمامة ، في الوقت الذي هناك ناس آخرون لم يجدوا مايأكلون ، الناس في رمضــــان يفهمــون هذا الشهر على أنه مناسبة للزيادة في الأسعار ولو على حساب الفقراء انه الفحش بعينه ، وأي صيام هذا والذين يرفعون الأسعار هم من الصائمين

الناس في رمضــان تسكنهم العصبية والنرفزة الزائدة والانفعــال يسبون يشتمون ويلعنون بدعوى أنهم صائمين و مقطوعين من المنبهــات كالقهوة والتدخين " مرمضنين " غريـب أمر هؤلاء وكأنهم وحدهم الصائمين ، تصــادفهم غــالبا بعد صلاة العصر في الأسواق والأمــــاكن المزدحمة مبررات واهية تلك التي يقدمونها ،معارك وضرب و ابراز للعضلات ، شجــارات تصل إلى مخـــافر الشرطة وسرعــان مايعودون إلى مزاجهم بعد الإفطار وبعد احتسائهم لقهوتهم وتدخينهم للفافــات السيجــارة تجد بعضهم يندم على مافعله ، سلوكات تفشت إلى درجة أن أصبحت عند بعض النــــاس عادية ويحاولون إلصاقها بشهر الصيام زورا وبهتانا ، شهر رمضان بالنسبة لهـــم مبعثا للغضب والانفعـــال ، ليـــاليهم سهر وملذات وغيبة ونميمية وكلام في أعراض الناس مجتمعون إلى الصبــــــــــح في المقـــــاهي والملاهي ويدخنون السيجارة والشيشة و... يدخنون اكثر من الأيام العادية وكأنهم يريدون أن ينتقـموا من الجوع والعطش والمنبهات التي حرموا منها نهارا

أين نحن من الحديث القدسي ؟ روى الشيخــــــان عن أبي هريرة رضي الله عنه قــال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : قال الله عز وجل : "كل عمل ابن آدم له إلى الصيــام فانه ولي وأنا اجزي به . والصيام جنة ، وإذا كان يوم صوم أحدكم فلا يرفث ، ولا يصخب ، فـإن سابه أحد أو قاتله فليقــــل : إني إمرؤ صائم . والذي نفس محمد بيده لخلوف فم الصـــائم أطيب عند الله من ريح المســــك . للصائم فرحتان يفرحهما: إذا أفطر فرح ، وإذا لقي ربه فرح بصومه ". صدق رسول الله

فضائل كثيرة للصيام في هذا الحديث القدسي البليغ فالله اختص لنفسه الصيــــام من بين سائر الأعمال وذلك لشرفه عنده ، لأنه سر بين العبد وخـــالقه لايطلع عليه إلا الله ، فالصائم يعلم أن الله يطلع عليه في خلوته ،الأعمال الحسنة يضاعف الله أجرها بالعدد أما الصـوم فان الله أضاف الجزاء عليه إلى نفسه من غير اعتبار عدد .وهو سبحانه أكرم الأكرمين وأجود الاجودين

نعمة شهر رمضــــــان يجب أن نحســــن استغلالهــــا في تذكر أولائك المنسيـــين في الدور الخيرية العجزة والأطفال ، أولائك الذين تخلى عنهم ذويهم ، فلنزرهم في هذا الشهر العظيم ، ونتقــاسم معهم إما وجبة الإفطار أو العشاء ن، ولنحسن إخراج الزكاة بأن نعطيها إلى الذين هم في أمس الحاجة إليها من المقربين ، ننظر إلى حال الفقير في عائلاتنا ونجمعها ونقدمها له عسى أن يحرك بها العجلة

رمضـــــان شهـــر التوبة والغفران نســـــأل الله العلي القدير أن يتقبل توبتنا وان يتولى أمرنا وان يختم بالباقيات الصالحات أعمالنا وكل رمضان وأنتم بخير

bilahoudoud@yahoo.fr



1.أرسلت من قبل إبن الغابة في 31/08/2010 14:39
موضوع مهم ، لكن....
حبذا لو تتطرقوا للفوضى العارمة التي تشهدها المدن (نماذج كثيرة) في هذا الشهر الفضيل ، شهر العبادة والتقرب إلى الله وشهر المغفرة ، لكن أن تتحول شوارعنا إلى أكوام من الازبال وروائح كريهة هذا ما لا ينبغي السكوت عنه ، خصوصا إذا كانت الأزبال على طول جنبات المساجد والشوارع ، تستلزم الإشارة إليها وتحسيس المسؤولين وعامة الناس بضرورة الحفاظ على البيئة وعلى إحترام مشاعر السكان ،هاته البيئة التي تغنى بها العديد وأصبحت في خبر كان
لهذا على أصحاب الأقلام أن يستفيدوا من هاته المنابر الإعلامية التي تمكنهم من فضح المستور . ،

2.أرسلت من قبل toufik attayebi zaio في 31/08/2010 18:47
على حد علمي لقد سبق وقرات نفس المقال لدلك المرجو طرح مواضيع جديدة وترقى بثقافة القارئ لكن شكرا على المحاولة

3.أرسلت من قبل toufik masaoudi zaio في 01/09/2010 16:11
fi lbidaya awad ana achkora al akh mastafa 3la hada al maoudo3 .ramadan assbaha 3inda ba3d annass howa al imtina3 3ani al akal wa chorb .id nara kol maya9 khilal hada achahr al 3adim .aktar chohor ijraman .wa khosomat wa katrat hawadit sayr wa mali ila ghayri dalik mina soloukat sayia lati la tali9o bihada achahr al 3adim .kolo hada bissabab ma yossamih al ba3d bi tramdina

4.أرسلت من قبل samir kasmi في 01/09/2010 16:24
chokran akhi lkarim 3ala hada al kalam atayib wafi almostawa asalo alaha 3aza wajal an yaj3alana mina asaimina al 9aimina wata9abala allaho mina waminkom












المزيد من الأخبار

الناظور

خالد بنحمان يكتب.. في ذكرى أحداث الريف 1984 هل ينبعث الأمل من الألم

بعد غياب طويل.. الفنان إسماعيل بلعوش يطرح سينغل "يا لطيف" المُصوّر على طريقة عصرية واحترافية

جمعية المستقبل الجميل تستعرض أبرز انشطتها خلال السنة في لقاء تواصلي مع الساكنة

نداء.. عائلة تبحث عن إبنتها المختفية بالناظور "هند الضامي" البالغة 13 عاما

تهنئة بمناسبة إزدياد مولودة لعائلة محمادي "بوصابون" بنعلي

المستشارون المحسوبون على المعارضة داخل بلدية أزغنغان يطالبون الرئيس بمناقشة هذه المشاكل

الناظور.. عصيد وبودهن يفتتحان إحتفالية جمعية المحامين الشباب بالسنة الأمازيغية الجديدة