المنظمة الديمقراطية للشغل بالناظور تفتتح مقرا جديدا لها تزامنا مع انضمام عدد من الوجوه النقابية لصفوفها


ناظورسيتي :

نظمت المنظمة الديمقراطية للشغل، بجهة الشرق، اليوم الأحد 6 دجنبر الجاري، حفل افتتاح مقرها الجديد، والكائن بشارع طنجة، رقم 165 الطابق الأول، الشقة رقم 5، بمدينة الناظور، وذلك وفق التدابير الوقائية المعتمدة من طرف وزارة الصحة.

وقد حضر حفل الافتتاح إلى جانب مناضلي ومناضلات ذات التنظيم النقابي، مكونات المجتمع المدني بالمنطقة الشرقية وكذا ممثلي الأحزاب السياسية والإطارات النقابية والكتاب العامون للقطاعات النقابية والجسم التنظيمي للمنظمات الموازية .

وتزامن حفل افتتاح المقره الجديد للمنظمة الديمقراطية للشغل، بجهة الشرق، التحاق عدد من الوجوه النقابية بإقليم الناظور بذات التنظيم النقابي.

وبذات المناسبة عزمت المنظمة الديمقراطية للشغل بجهة الشرق بالناظور على فتح بابها الواسع ليكون حصنا حصينا للطبقة العاملة وعموم المأجورين وأنتشالها من براثن القهر والنسيان والاستغلال.

معلنة عن تعبئة إمكانيتها لتكوين المناضلات والمناضلين قصد التوعية ومعرفة ثقافة التنظيم والتفاوض وتبسيط محاور الملفات المطلبية في إطار أجهزة المؤسسات التمثيلية من قبيل مناديب العمال ولجنة المقاولة ولجنة الصحة والسلامة والمصالح الطبية واللجنة التأديبية، وكذلك معرفة فصول مدونة الشغل وكافة التشريعات الاجتماعية مع فتح التواصل مع كل المؤسسات الدستورية الوطنية.




ويذكر أنه قبل أشهر قليلة، وبالضبط بتاريخ 05 غشت، تكمل المنظمة الديمقراطية للشغل 13 سنة على تاسيسها من طرف عدد كبير من المناضلات والمناضلين الذين جمع بينهم رفضهم المبدئي لكل أشكال الفساد التي نخرت جسم مجموعة من التنظيمات النقابية "الإدارية" كالتبقرط والاستفراد بالقرار ومنح المناصب القيادية للموالين والمقربين وفرض تعامل الشيخ والمريد، مع الإصرار الحازم والمسؤول لهؤلاء المناضلين على تأسيس لثقافة نقابية جديدة قوامها ترسيخ الديمقراطية الداخلية والشفافية واحترام قرارات الأجهزة النقابية وعدم الانصياع لقبول سلم اجتماعي مجحف أدت الشغيلة المغربية ثمنه باهضا خلال العشر سنوات الأخيرة.

ومباشرة بعد إعلان ميلاد المنظمة الديمقراطية للشغل كمركزية نقابية وإصدار بيان باسم المجتمعين في اللقاء الوطني للتنظيمات النقابية والفعاليات النقابية المنسحبة من الكونفدرالية الديمقراطية للشغل، انكب المكتب التنفيذي المشكل من مجموعة من المناضلات والمناضلين وعلى رأسهم الكاتب العام علي لطفي، على البدء في عقد المؤتمرات التأسيسية لهيكلة القطاعات النقابية والتي تجاوزت حد الآن 7 قطاعات ضمنها الصحة، التعليم، الجماعات المحلية، المتقاعدون، الماء، السكة الحديدية، بنك المغرب..، بالإضافة إلى القطاعات الفئوية كالمتصرفين والتقنيين والتنظيمات الموازية كشبيبة المنظمة والمرأة الأجيرة.




















































































تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح