الملك في برقية تعزية لأسرة الراحل محمد الوفا: "متفان ومخلص في خدمة المصالح العليا للوطن"


ناظورسيتي -متابعة

بعث الملك محمد السادس برقية تعزية ومواساة إلى أسرة الوزير الاستقلالي السابق محمد الوفا، الذي وافته المنية أمس السبت، متأثرا بإصابته بفيروس كورونا.

وقال الملك في برقية التعزية إن الراحل "كان يتمتع بغيرة وطنية صادقة وتشبث متين بثوابت الأمة".

وأعرب الملك في هذه البرقية لأسرة الفقيد ولكافة أهله وذويه ولعائلته السياسية الوطنية الكبيرة، لاسيما في حزب الاستقلال، ولسائر أصدقائه ومحبيه، عن أحر التعازي وأصدق مشاعر المواساة.

وجاء في برقية التعزية الملكية: “نسجل بكل تقدير، ما كان يتحلى به الراحل المبرور من مناقب حميدة ومن تفان وإخلاص في خدمة المصالح العليا للوطن في مختلف المهام والمسؤوليات السامية التي تقلدها بكل كفاءة واقتدار".

ونوّهت البرقية الملكية بما "عُهد في الراحل من غيرة وطنية صادقة ووفاء مكين للعرش العلوي المجيد وتشبث متين بثوابت الأمة ومقدساتها”.


وأضاف الملك محمد السادس في رسالة التعزية لأسرة الفقيد “وإذ نشاطركم أحزانكم في هذا المصاب الأليم، الذي ألمّ بكم، قضاءً وقدرا لا رادّ له، فإننا نضرع إليه عز وجل بأن يلهمكم جميل الصبر وحسن العزاء وأن يجزي فقيدكم العزيز الجزاء الأوفى عما أسدى لوطنه من جليل الخدمات وما قدّمه بين يدي ربه من أعمال مبرورة وأن يشمله بواسع رحمته وغفرانه ويسكنه فسيح جنانه مع الذين رضي الله عنهم من عباده الصالحين".

وتوفي الدبلوماسي والوزير السابق في حكومة بنكيران، محمد الوفا، صباح أمس الأحد، عن عمر يناهز 72 سنة.

وقالت مصادر متفرقة إن الوفا توفي متأثرا بإصابته بفيروس “كورونا”.

ويشار إلى أن الراحل من مواليد مدينة مراكش في 1948، وعُين وزيرا للتربية الوطنية في حكومة بنكيران الأولى.

وبعد ذلك شغل منصب وزير منتدب مكلف بالشؤون العامة والحكامة في حكومة بنكيران الثانية.


تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح