المكتب الجديد للإتحاد المغربي للشغل بالناظور يجري إجتماعا مع الأمين العام الميلودي موخاريق


ناظورسيتي: متابعة

كما جرت به العادة وترسيخا لتقليد اصيل بعد تجديد هياكل أي إتحاد محلي، إقليمي أو وطني، عقد مكتب الاتحاد الاقليمي لنقابات الناظور المنضوي تحت لواء الاتحاد المغربي للشغل يومه السبت 7 نونبر الجاري اجتماعا مع الامين العام للاتحاد المغربي للشغل الميلودي موخاريق، هذه المرة ومراعاة للظرفية الحالية التي فرضتها الحالة الوبائية بالمغرب، كان اللقاء عن بعد بواسطة الوسائل الحديثة للتواصل، تكريسا لمفهوم النقابة الرقمية.

استهل اللقاء بالاستماع للكلمة التوجيهية للأمين العام، والتي تمحورت حول الأهمية التي توليها الأمانة الوطنية للتنظيم على المستوى المركزي وعلى مستوى الاتحادات المحلية، الاقليمية والجهوية، وحول ضرورة جعل مصالح العمال والعاملات تسمو فوق كل اعتبار، مع ما يتطلبه ذلك من مسؤولية جماعية في صون السمعة التاريخية والوطنية للاتحاد المغربي للشغل، والتركيز على الجوانب التكوينية والتثقيفية للعمال نقابيا، ومواكبة المشاريع الهيكلية والبنيوية بالاقليم عن طريق نقابة عصرية مناضلة تسعى إلى تحسين العلاقات الشغلية ومناخ العمل بما يخدم مصالح الطبقة العاملة وعموم المواطنين.

بعدها تدخل الكاتب العام للاتحاد الاقليمي بالناظور ربيع مزيد، ليطرح رؤية المكتب للعمل في الاشهر المقبلة إن على مستوى تقوية التنظيم أو على مستوى تعزيز قدراته الترافعية والتمثيلية والتفاوضية بما ينسجم وبرامج الأجهزة التنفيذية والتقريرية للاتحاد وتوجيهات الاخ الأمين العام، وعرف أيضا اللقاء جملة من المداخلات من طرف القيادات الاقليمية.

وإذ يخبر مكتب الاتحاد المغربي للشغل باقليم الناظور مناضلاته ومناضليه وعموم المهتمين بمضامين هذا اللقاء الهام، فإنه يجدد اعتزازه بالاهتمام الذي يوليه الامين العام للاتحاد لإقليم الناظور، ويؤكد على أنه سيظل حريصا على تمثيل الاتحاد وكل الطبقة العاملة بالاقليم بما يليق ومقام مركزيتنا النقابية قيادة وقواعد، ويدعوا بهذه المناسبة العمال والعاملات وعموم الاجراء، في كل مواقع العمل بالاقليم إلى الالتفاف حول مركزيتهم النقابية الأصيلة والمناضلة للدفاع عن حقوقهم وانتزاع مطالبهم























تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح