المغرب يصوت من أجل إزالة الحشيش من المخدرات الأكثر خطورة


المغرب يصوت من أجل إزالة الحشيش من المخدرات الأكثر خطورة
شيماء بخساس

صوتت لجنة المخدرات، التابعة للأمم المتحدة، خلال الأيام الجارية، لصالح إزالة الحشيش، وخام القنب الهندي، من فئة أكثر العقاقير خطورة في العالم.

وقالت وكالة الأمم المتحدة في فيينا إن أعضاء لجنة المخدرات صوتوا لصالح إزالة النبات من قائمة المخدرات الأكثر خطورةً، وذلك بتصويت 27 مقابل 25 عضوا، مع امتناع عضو واحد عن التصويت

؟القنب الهندي ضمن المخدرات الأقل خطورة.. هل يعترف المغرب بإيجابيات الكيف الطبية2020-12-05 11:000 تعليق
صوتت لجنة المخدرات، التابعة للأمم المتحدة، خلال الأيام الجارية، لصالح إزالة الحشيش، وخام القنب الهندي، من فئة أكثر العقاقير خطورة في العالم.

وقالت وكالة الأمم المتحدة في فيينا إن أعضاء لجنة المخدرات صوتوا لصالح إزالة النبات من قائمة المخدرات الأكثر خطورةً، وذلك بتصويت 27 مقابل 25 عضوا، مع امتناع عضو واحد عن التصويت.

وحسب المعطيات المتوفرة، فإن المغرب من بين الدول، التي صوتت على القرار المذكور، وتعليقا على هذا الموضوع، قال شكيب الخياري، مُنسق الائتلاف المغربي من أجل الاستعمال الطبي والصناعي للكيف، في تصريح لـ”اليوم24″، إن قرار لجنة المخدرات التابعة لهيأة الأمم المتحدة، يعتبر نجاحا للحركة العالمية للمطالبة باستعمال الكيف لأغراض طبية.



وأضاف المتحدث نفسه أن قرار لجنة المخدرات، التابعة لهيأة الأمم المتحدة، المذكور، “يأتي بناء على توصيات منظمة الصحة العالمية، وإن لم تقبل جميع توصياتها بهذا الشأن، إلا أنه تم قبول توصيتها من أجل حذف الكيف من الجدول الرابع، المرفق بالاتفاقية الأممية للمخدرات لعام1961، الذي يضم المخدرات، التي تنطوي على إمكانية عالية لإساءة الاستعمال، وتأثيرات ضارة كبيرة دون قيمة علاجية ملحوظة”.

وبالنسبة إلى المغرب، أوضح شكيب الخياري، مُنسق الائتلاف المغربي من أجل الاستعمال الطبي والصناعي للكيف، أن “المغرب قد صوت لصالح القرار ما يعني، بحسبه، أن المملكة تعترف بوجود إيجابيات لهذه النبتة في المجال الطبي، وهو ما يجعل نضالنا طيلة 13 سنة لإقرار قانون من أجل الاستعمال الطبي والصناعي للكيف يتجاوز عقبة مهمة، وسيسهم هذا في إنهاء وضعية الأزمة القانونية والاقتصادية والاجتماعية، التي يعاني منها مزارعو الكيف، وأسرهم في مناطق الكيف، وبالتالي، فإن ذلك سيمكن من إشراكهم في تقرير مصيرهم التنموي”.


تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح