المغرب يسلم رجل أعمال استرالي للسعودية


ناظورسيتي: متابعة

أكدت مصادر متطابقة، أن السلطات القضائية المغربية، قد أصدرت قرارا من أجل تسليم المواطن السعودي أسامة الحسني إلى نظيرتها السعودية، وذلك بناء على طلب التسليم الذي تقدمت به هذه الأخيرة في إطار مذكرة البحث الصادرة في حقه من منظمة الشرطة الجنائية الدولية(إنتربول) من أجل قضية تتعلق بجريمة السرقة.

وحسب المصادر نفسها، فإن عملية التسليم تمت وفقا لما هو منصوص عليه في الاتفاقية العربية للتعاون القضائي الموقعة بتاريخ 6 أبريل 1983.

وكانت الشرطة المغربية، ألقت القبض على السعودي أسامة حسني الشهر الماضي لدى وصوله إلى المغرب الذي سافر إليه لينضم إلى زوجته وابنته.

وأورد مسؤول في وزارة العدل إن الاعتقال جاء بعد إصدار الشرطة الجنائية الدولية (إنتربول) مذكرة بطلب من السعودية، مضيفا أن الحسني مطلوب في أمر يندرج تحت قانون العقوبات ويشمل السرقة.


وسبق لمحكمة في السعودية قد قضت بسجن الحسني عامين، وهو رجل أعمال، وكان يعمل سابقا في جامعة بالسعودية.

واعتقلت السلطات المغربية أسامة الحسني (42 عاما) بعد 4 ساعات من وصوله لمطار الدار البيضاء لزيارة طفله حديث الولادة.

وقالت زوجة المذكور في تصريح سابق، إنها تخشى أن يكون مصير الحسني مثل خاشقجي، في إشارة إلى كاتب العمود بصحيفة "واشنطن بوست" الذي قتل بداخل قنصلية بلاده في إسطنبول.

وأضافت: "أخشى أن يتم تسليم زوجي إلى السلطات السعودية، وأخشى أن أفقد طفلنا المولود حديثا".

وكان الحسني معتقلا بسجن في تيفلت، حيث واجه الترحيل إلى السعودية. وقالت زوجته إنها تمكنت من مقابلة زوجها لمدة 5 دقائق بعد يومين من اعتقاله، حيث قال لها إنه يتعرض لضغوط لتوقيع وثيقة تسمح بتسليمه إلى السلطات السعودية دون محاكمة.



تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح