المغرب يستعد لأكبر تمرين عسكري في أفريقيا مع الولايات المتحدة الأمريكية


ناظورسيتي: متابعة

قال أندرو روهلينغ، الجنرال ونائب قائد الجيش الأمريكي بافريقيا وأوروبا، إن التداريب والتمارين العسكرية المندرجة التي يطلق عليها “الأسد الأفريقي 21”، تشكل فرصة هامة وكبرى تروم أساسا تعزيز واحدة من أبرز العلاقات الاستراتيجية والتي تجمع الولايات المتحدة الأمريكية و المغرب.

وأوضح أندرو روهلينغ، ضمن ندوة صحفية عقدها عبر الهاتف، انه في إطار الاستعداد للاحتفال بالذكرى المئوية الثانية لافتتاح مفوضية الولايات المتحدة الأمريكية في مدينة طنجة، فإن هذا التمرين سيساهم بشكل جيد في تعزيز العلاقات الوطيدة بين المملكة المغربية والولايات المتحدة، باعتبار هذه البلاد الشريك الأكبر لأمريكا.

ويرتقب أن يتم إجراء تمرين الأسد الافريقي، في يونيو القادم، والتدريب يعد واحدا من أكبر المناورات العسكرية في افريقيا، يشارك فيه آلاف الجنود من الولايات المتحدة الأمريكية والمملكة المغربية، بالإضافة إلى بلدان أخرى افريقية وأوروبية.


جدير بالذكر، ان التمرين العسكري "الاسد الافريقي 21"، يتضمن برنامجا غنيا يهم عدد من المجالات المختلفة، ترتبط أساسا بالتدخلات العسكرية البحرية والجوية، إضافة إلى تمارين الرد على التهديدات الكيميائية والبيولوجية فضلا عن أنشطة أخرى تتعلق بما هو انساني.

وكانت مناورات "مصافحة البرق" العسكرية التي قام بها المغرب والولايات المتحدة الأمريكية قبل أيام في السواحل الأطلسية بجنوب المملكة، شكلت موضوع اهتمام واسع من طرف الصحافة الاسبانية، حيث أكدت أن سلطات بلادها تفاجأت من تحركات الجانبين المغربي-الأمريكي بالقرب من مياه جزر الكناري، ما جعلها متلهفة لاستجماع أكبر قدر من المعلومات حول تواجد سفن وطائرات حرب بالمنطقة.

وتروم المناورات التي عرفتها المنطقة البحرية الواقعة بين أكادير ولانزاروتي، تحسين العمليات العسكرية مع المغرب، وتشارك في المناورات حاملة الطائرات الامريكية "يو إس إس دوايت ذي ايزنهاور"، بالإضافة إلى فرق من البحرية، ووحدات تابعة للقوات البحرية الملكية المغربية والقوات الجوية.

وتهدف هذه العمليات أيضا، إلى التمرن على الحرب السطحية بين السفن، والمقاومة المضادة للغواصات المائية والحروب الهجومية والجوية، وكيفيات تقديم الدعم اللوجستيكي المشترك والاعتراض البحري.


تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح