المزيد من الأخبار





المغربي منصف السلاوي يبشر العالم رفقة ترامب بلقاحين ضد فيرس كورونا قبل نهاية العام


المغربي منصف السلاوي يبشر العالم رفقة ترامب بلقاحين ضد فيرس كورونا قبل نهاية العام
ناظورسيتي :

قال الرئيس الأمريكي دونالت ترمب إن "ما أعلنته شركة فايزر بشأن لقاح كورونا فاق التوقعات وتلقيت تهاني من قادة العالم على هذا الاختراق العلمي"، مؤكدًا أن إدارته ستقوم بالتنسيق لتوزيع اللقاح وتأمل أن يحظى بالموافقة بشكل سريع.

وأضاف "ستنتج ملايين الجرعات من اللقاح في كل الولايات ما عدا ولاية نيويورك التي رفض حاكمها إذ لا ثقة له في اللقاح"، مشيرًا إلى أن إدارته لن تغلق البلاد ولا يعلم هوية الإدارة المقبلة فالوقت وحده كفيل بتحديد ذلك.

من ناحيته أكد مسؤول تطوير لقاح كورونا في إدارة ترمب المغربي منصف السلاوي، أنه إذا تمت الموافقة على آخر مراحل لقاح "فايزر" فسيبدأ التطعيم في ديسمبر، وتابع السلاوي "إضافة إلى اللقاحات نعمل على تطوير علاجات مع مؤسسات متخصصة"، مرجحًا الحصول على لقاحين وعلاجين لكورونا قبل نهاية هذا العام.

ووفق السلاوي فقد تم تقديم تراخيص لتطوير اللقاحات والعلاجات في إطار علمي مستقل ودون أي تدخل حكومي، معتبرًا توفير اللقاح هو حجر الأساس في كل الجهود لمواجهة تفشي كورونا.

وقال الدكتور منصف السلاوي، إنه إذا استمر كل شيء وفقًا للخطة ولم يكن هناك تأخيرات علمية أو تصنيعية كبيرة، يمكن لمعظم الأمريكيين الحصول على اللقاح بحلول ربيع 2021 وربما يتم تحصينهم بحلول يونيو.




تجدر الإشارة إلى أن وكالة الأنباء العالمية "رويترز"، كانت قد أكدت قبل يومين أن شركة "فايزر" الأمريكية، أعلنت أن لقاحها التجريبي المضاد لفيروس "كوفيد 19"، فعال بنسبة تفوق 90 بالمائة، معتبرة إياه انتصارا كبيرا على الحرب القائمة على جائحة فيروس "كورونا" المستجد الذي أودى بحياة أزيد من مليون شخص عبر العالم وأضر بالاقتصاد العالمي.

وأضاف ذات المصدر، أن الشركتين المذكورتين أصدرا بيانات ناجحة من تجارب إكلينية واسعة النطاق للقاح الخاص بفيروس كورونا/ وقال فايزر أن اللقاح لم يُعثر فيه على آثار تهدد السلامة الصحية، وتتوقع الحصول على إذن أمريكي هذا الشهر لاستخدام اللقاح في حالات الطوارئ.

وقالت رويترز، إن رئيس شركة "فايزر" ومديرها التنفيذي، ألبرت بورلا، اعتبر أن إعلان اللقاح الذي تفوق نسبة نجاحه 90 في المائة في علاج كورونا، هو "يوم عظيم للعلم والإنسانية"، مضيفا في هذا السياق "لقد وصلنا إلى هذا الإنجاز الحاسم في برنامج تطوير اللقاح لدينا في وقت يحتاجه العالم أكثر من غيره مع تسجيل معدلات الإصابة بأرقام قياسية جديدة، وتقترب المستشفيات من طاقتها الزائدة، وتكافح الاقتصادات من أجل إعادة فتحها."



تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح