المؤثرة الريفية إحسان بنعلوش تكشف السبب الحقيقي لارتداءها الحجاب


ناظورسيتي

بمناسبة اليوم العالمي للحجاب، نشرت المؤثرة الريفية إحسان بنعلوش، منشورا على موقع التواصل الاجتماعي "فايسبوك"، كشفت فيه السبب الحقيقي لارتداءها الحجاب، ومتفاعلة برأيها في الموضوع بالقول، "أود أن أحدثكم عنه من منظوري الخاص، أعتبر الحجاب، أسلوب حياة، مبدأ مؤمنة به..".

وأشارت إحسان بالقول "الحجاب ليس عائقا للأحلام، وليس غطاء للدماغ، كما يمثله البعض.. أن أغطي رأسي، لا يجعل مني انسانة غير متعلمة أو جاهلة، أو غبية.. الحجاب ليس مجرد قطعة قماش تغطي الرأس، الحجاب أخلاق حسنة، صيانة وتربية للنفس، احترام ووقار..".

وأضافت بنعلوش، "الحجاب لم يمنعني من السفر يوما، لم يمنعني من التعلم ولا من التعبير عن ذاتي كما أحب، الحجاب لم "يخنقني" كما يصفه البعض، ولم يسجنني داخلي، بل كان ولازال أمانا أستشعر به حريتي.. ويعبر عن هويتي..".





واسترسلت الكاتبة، "لا أعتبر نفسي كاملة، ولا أعتقد أني أفضل من غيري كوني محجبة، لكني عاهدت نفسي قبل فترة أن لن احكم على أحد يوما بالمظاهر، ولأقربكم للصورة أكثر، أن أكون محجبة لا يعني أن أنتقص من كل فتاة ليست كذلك، فلا نعلم من الأقرب لله عز وجل، ولا دخل لي بنوايا الأخرين، ولا أعتقد أن أي أحد في الدنيا بيده مفاتيح الجنة ليحكم على ظاهر الأمور دون باطنها، ولسنا ندري بأي عمل سندخل الجنة..".

وختمت إحسان بنعلوش منشورها قائلة،"لذلك عن نفسي أرتدي الحجاب بنية التقرب لله عز وجل، ولا أرتديه لأبدو جميلة.. أرتديه حبا ورغبة في نيل رضا خالقي ونقطة. ولن أسمح لأحد يوما أن يزعزع ثقثي بنفسي وبمبادئي، وأتمنى أن نتعلم يوما، أن نحب اختلاف بعضنا البعض، وأن في الاختلاف رحمة، فمهما اختلفنا، فوجب علينا احترام الجميع، دون أي استثناء.. وأن لا ندعي الحرية والديموقراطية ونحن نقمع أبسط حق للانسان، أن يختار ما يحبه، وما يمثله، وما يؤمن بصدقه".
وللكلام بقية...


تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح