NadorCity.Com
 


الكفاءات العلمية الأمازيغية والعربية في هولندا


الكفاءات العلمية الأمازيغية والعربية في هولندا
بقلم/التجاني بولعوالي

مقدمة البحث

لقد تصاعد في الآونة الأخيرة الاهتمام بالأقليات الأجنبية والمسلمة في الغرب، وتميل أغلب الكتابات إلى تناول القضايا الساخنة والمثيرة، كالإرهاب، والحجاب، والعداء، والتمييز العنصري، والتعليم الإسلامي، وغير ذلك، وقلما نصادف كتابات موضوعية، تنكب على معالجة الجوانب الإيجابية لتلك الأقليات المسلمة، ودراسة الإنجازات الثقافية والعلمية التي تساهم بها في المجتمع الغربي، وهي إنجازات مشرقة تستحق أكثر من وقفة تفحص وإنصاف.

ويعتبر البحث العلمي الذي تقدمه الكفاءات العلمية العربية والمسلمة للعالم الغربي، أهم إسهام على الإطلاق، خصوصا وأن المنطقة العربية وشمال أفريقيا وحدهما، قدمتا للغرب أكثر من مليون و100 ألف كفاءة علمية، أي أكثر مما تقدمه الهند، أو حتى الصين! غير أنه للأسف فمعايير التطور في ميزان الغرب، لا تأخذ هذا الجانب بعين الاعتبار.

من هذا المنطلق، ارتأيت أن أخصص هذا البحث لموضوع البحث العلمي الأجنبي في هولندا، من خلال نموذج الكفاءات العلمية الأمازيغية والعربية، ولعل القارئ سوف يتساءل عن الداعي إلى الخلط بين ما هو عربي وما هو أمازيغي، وأنه كان من الأحسن لو تناولت كل نوع على حدة، أو أن لا أذكر المكون الأمازيغي، فمصطلح العربي جامع ومانع، وهو يغني عن ذلك الإسهاب والتكرار. وقصد إقناع ذلك القارئ بضرورة هذا الطرح، الذي يوفق بين هذين القطبين، أضع بين يديه التبريرات الآتية:

إن ذكر البحث الأمازيغي إلى جانب البحث العربي وتخصيصه، لا ينبغي أن يفهم بأنه ذو طابع أيديولوجي أو عرقي، وإنما ذو طابع إجرائي ومنهجي، فالدراسة الموضوعية والعلمية لهذه القضية تقتضي من الباحث أن يحدد مكوناتها بشكل واضح، فهذا البحث العلمي في هولندا، الذي هو موضوع الدراسة، لا تقدمه كفاءات علمية عربية فحسب، وإنما هو في أغلبه الأعم مقدم من قبل كفاءات مغاربية أمازيغية.
كما أن ذكر ما هو أمازيغي أو مغاربي، جاء من باب الإنصاف لهذه الشريحة، التي تم تهميشها عبر مراحل تاريخية ممتدة، بل وحتى الإحصائيات الرسمية التي تصدر من جامعة الدول العربية، أو من بعض الدول المغاربية، تقصي هذا العنصر الأمازيغي حاشرة إياه في بوتقة ما هو عربي!
كما أن الإحصائيات الرسمية الهولندية لا تتحدث عما هو عربي، وإنما تشير إلى ما هو أجنبي أو إسلامي أو مغربي أو مصري أو تركي، وما إلى ذلك، مما يجعل الباحث النزيه يحترم هذه المعطيات، ولا يغيرها بحسب نزوعه العرقي أو الديني أو الأيديولوجي، وإلا فإنه سوف يشوه الحقائق ويزيفها، وهذا ما يتعارض مع ضوابط البحث العلمي.
ثم إن تخصيص هذا البحث للكفاءات العلمية من أصول عربية وأمازيغية، مرده إلى التداخل الشديد بين ما هو أمازيغي وما هو عربي، سواء على صعيد الدول المغاربية، أم على مستوى الجاليات المسلمة المغاربية والعربية المقيمة بالغرب، مما يصعب معه الفصل بين هذه المكونين، فكان لزاما على الباحث الجمع بينهما دراسة، مع ذكرهما معا، احتراما لما يقتضيه منهج البحث، وإنصافا لما هو أمازيغي وعربي على حد سواء.
وقد تم تناول هذا الموضوع في فصلين مستقلين، كل واحد منهما يتضمن ثلاثة مباحث، أول هذين الفصلين خصص لموقع البحث العلمي العربي والأمازيغي في السياق العالمي، وقد تم التعرض فيه لمصطلح البحث العلمي، ثم الأزمة الخانقة التي يمر بها، ثم المقارنة بينه وبين البحث العلمي الغربي، أما الفصل الثاني، فقد تمحور حول البحث العلمي العربي والأمازيغي في هولندا، وقد خصصت مباحثه الثلاثة على التوالي لـ: هجرة العقول، وقلة المعلومات حول هذا البحث في هولندا، وأهم تجلياته وإسهاماته على المستوى الهولندي. وفي آخر المطاف، اختتم هذا البحث بخلاصات، وتوصية للمؤتمر.

خاتمة؛ محصلات البحث ونتائجه

بعد هذا التناول الإجمالي لموضوعة البحث العلمي على مستوى المنطقة العربية وشمال أفريقيا، ثم أهم مظاهره على الصعيد الهولندي، حيث تستقر أعداد لا يستهان بها من الكفاءات العلمية المغربية الأمازيغية والعربية، نخلص إلى المحصلات الآتية:

رغم أن استقرار الجاليات المغاربية والعربية بهولندا بدأ منذ أواسط ستينيات القرن المنصرم، أي ما يقارب نصف قرن من الزمن، إلا أن مردوديتها الفكرية ومشاركتها العلمية في الواقع الهولندي، تبدو جد هزيلة ومحتشمة، ويعزى ذلك إلى جملة من العوامل الاجتماعية والاقتصادية والثقافية والتعليمية، وغير ذلك. حتى أنه عندما نقيس ذلك الإسهام بالنظر الموضوعي إلى المدة الطويلة، التي استغرقها وجود أولئك المهاجرين في هولندا، ندرك أنه لا يعني شيئا في نطاق الحضور الفكري والعلمي الهولندي، على الصعيد العالمي، إلا أنه بدأت في العقد الأخير تلوح في الأفق مؤشرات إيجابية، توحي بأن مجتمع المهاجرين في هولندا بدأ يتململ ويجمع أشتاته، ويسهم بنصيبه الثقافي والعلمي في المجتمع الهولندي.
إن استيعاب موضوع البحث العلمي العربي والأمازيغي في هولندا، لا يتم إلا على أساس الرؤية الشمولية، التي تفسح المجال لمختلف الكفاءات العلمية، من باحثين أكاديميين وأطباء ومهندسين وتقنيين وإعلاميين ومترجمين وفاعلين جمعويين، وما إلى ذلك، هذا خلاف التناول التقليدي الذي يقتصر على فئات الأطباء والمهندسين والأكاديميين، متجاهلا الشرائح الأخرى، التي تساهم بشكل أو بآخر في التراكم المعرفي، والبحث العلمي، والإغناء المكتبي.
كما أنه لا ينبغي الاقتصار في التنظير لموضوع البحث العلمي العربي والأمازيغي في هولندا، على ذلك البحث المقدم إما باللغة الهولندية وحدها، وإما باللغة العربية وحدها، وإنما يتحتم على الباحث أن يحضر الرؤية الشمولية، فيتعامل مع البحث العلمي الذي تقدمه هذه الكفاءات العلمية، بغض النظر عن اللغات التي يكتب بها، سواء أكانت هولندية، أم أمازيغية، أم عربية، أم إنجليزية، أم فرنسية، أم غيرها.
ثم إن هذا البحث العلمي يقدمه نوعان أو جيلان من الكفاءات العلمية العربية والأمازيغية؛ أولهما جيل الكفاءات المهاجرة، التي هاجرت بعد أن تلقت تعليمها العالي في أوطانها الأصلية، لتستكمل دراستها في الغرب عامة، وفي هولندا خاصة، وتنخرط بعد ذلك في وظائف وأعمال لها صلة بميدان البحث العلمي، وثانيهما جيل الكفاءات التي ولدت وتربت ودرست في هولندا، ويمكن التعويل كثيرا على هذا الجيل في المستقبل، نظرا إلى المزايا التي ينفرد بها، كإتقان اللغة الهولندية واللغات الغربية الأخرى كالإنجليزية والألمانية وغيرهما، ودراسته لتخصصات جديدة وضرورية كالطب والهندسة والقانون والتسيير والإعلام وغيرها، ومعرفته الدقيقة بثقافة المجتمع الذي ينتظم به وقوانينه وعاداته وتقاليده، وهلم جرا.
ثم إن ما يبعث على التفاؤل هو أن آخر التقارير الرسمية الهولندية، كما سبق وأن رأينا، تتوقع بأن عدد الطلبة من أصول مغربية وعربية سوف يتضاعف حوالي ثلاث مرات، وأن عدد الخريجين الأمازيغ والعرب من الجامعات والمعاهد الهولندية في تصاعد مطرد، هذا ناهيك عن ظهور العديد من المؤسسات التعليمية والجامعية الخاصة، والشركات الإعلامية، والمنظمات الثقافية، وغير ذلك، بمبادرة من باحثين ومثقفين مغاربة وعرب. وعلى أساس هذه المعطيات، فإن مستقبل هذا النوع من البحث العلمي سوف يكون واعدا ومشرقا.


(*) بحث مقدم إلى المؤتمر العلمي لجامعة لاهاي بهولندا، تحت شعار: "البحث العلمي طريق إلى المستقبل"، وقد نظم يومي 19 و20 فبراير 2010



1.أرسلت من قبل ach3ab17 في 07/04/2010 11:55
قل لنا ماذا حققت انت من بحثك العلمي?هل انت خريج الجامعة الهولندية? هل يتحدث صاحب المقال اللغة الهولندية ? لقد منحك الغرب فرصة التواجد فوق ارضه الا انك لم تحقق شيئا بل حاولت الضحك على اخوانك الريفيين بانشاء مدرسة للاعلام الامازيغي مستغلا اموال الدولة الهولندية . هل تعتقد ان تعليم وجدة الهش في جامعة لا تصلح حتى ان تكون اعدادية في مدينة غربية , كاف لتتحدث عن الكفاءات العلمية. فاقد الشيئ لا يعطيه يا عزيزي. بل ادعوك وانصحك حتى تعي ذاتك بالتسجل في اقرب وقت بمدرسة لكي تتعلم عل الاقل لغة البلد ودعك من امساعدات الاجتماعية .

2.أرسلت من قبل mustapha في 07/04/2010 13:53
كالعادة التجاني بولعوالي يكتب ببراعة وموضوعية واجادة منقطعة النظير ، تستحق الاشادة والاحترام بكل جدارة ، أتوقع أن هذه الورقة المختصرة ستجلب عينة ممن ألفوا الصيد في الماء العكر ، لكن ينبغي أن تواصل المسير في الطريق القويم الذي ينسجم مع مبادئك وقناعاتك التي تؤمن بها . شكرا لك مرة أخرى على هذا الموضوع المتميز

3.أرسلت من قبل زغنغاني في 07/04/2010 13:58
هذا موقع اسمه ناضور سيتي ، يعني يهتم بمنطقة لا علاقة لها بقبائل عدنان وقبيلة قبيلة ثقيف وقبيلة غطفان ، سلعتك غبر مرغوب فيها هنا في المنطقة يا تيجاني ،

4.أرسلت من قبل benbarka في 07/04/2010 14:45
الواقع في واد والحلم البولعولي في واد اخر,
اتسائل ياترى مالذي قدمته لهولندا, سوى العويل ,ام انك لازلت تقبع في الدريوش وعمالته,
هنا في الجامعت الهولندية لاتكاد (بصفتي طالب رياضيات جامعة utrecht ) ترى مغاربة,مضت عقود من الزمن على التواجد المغربي(الريفي)دون اية تغير واندماج يثلج صدور ابناء الوطن ام,
نهيك عن تشويه صورة الاسلام,اقول قولة محمد عبدو حينما عاد من فرنسااني وجدت الاسلام ولم اجد مسلمين""
طبعا لااريد ان اقع في خطا التعميم, هناك طبعا من يحاول تحسين هذه الصمعة لكنهم قليلوا العدة,واتسال هل للكاتب محاولات فعلية لتحسين ما افسده ابناء جلدته؟
تحياتي الى مناضلي الفرع المحلي الناظور

5.أرسلت من قبل benbarka/ correction في 07/04/2010 18:15

الواقع في واد والحلم البولعولي في واد اخر,
اتسائل ياترى مالذي قدمته لهولندا, سوى العويل ,ام انك لازلت تقبع في الدريوش وعمالته
مضت عقود من الزمن على التواجد
المغربي(الريفي)دون اية تغير واندماج يثلج صدور ابناء الوطن ام,
... ترى مغاربة (utrecht هنا في الجامعت الهولندية لاتكاد (بصفتي طالب رياضيات جامعة
نهيك عن تشويه صورة الاسلام,اقول قولة محمد عبدو حينما عاد من فرنسا "اني وجدت الاسلام ولم اجد مسلمين
طبعا لااريد ان اقع في خطا التعميم, هناك طبعا من يحاول تحسين هذه الصمعة لكنهم قليلوا العدة,واتسال هل للكاتب محاولات فعلية لتحسين ما افسده ابناء جلدته؟
تحياتي الى مناضلي الفرع المحلي الناظور

6.أرسلت من قبل gharib addiyar ila bnmbarka في 07/04/2010 18:26
raghma annani matana3rafchi si boul3wali walakinnani outabi3o nachata7o wa kitabati7i bikoul i7timam wayakfi anna7o warifa9o7o mina achchabab alwa3i istata3o lam achchaml waghal9 labina narjou min wara i7a koul ghayr wahatta la tab9a assaha ghawiya liba3di addinasorat alli mazal 9allak taymatlou aljaliya wayotli9ona 3ala ghorafati7im alfidiraliyat walkonfidiraliyat ...wach7ad yazaman 3ala 7ad al3ajaib... amma si tijani fa9ad 3amila 3amalan jabbaran min til9ai nafsi7i warifa9i7i .wa7ada 3amal nouhayyi7i 3alay7i .wa anta yassi benmbarka .... katalib wach fakkart fi yawmin min al ayyam bach tajma3 ighwanak attalaba watkawnou chi haja ka ittihad litalabat almaghrib aw jam3iya lilmouta99afin .. walakin yad7ar liya balli anta man annas alli tayjarro7om addinasorat wama 3alay7im illa assam3 watta3a .. wanzid lik balli ahnaya lamgharba attabi3a achchina alli las9a fina 7iya malli tanchoufou chi wahad abna chi haja nab9aw an7admou balkalam alfadi wa7i min 3alamat awlad lahram ..alla7oumma la taj3alna min7om ..natmanna assi benmbarka addiranta washabak chi haja alli tathammar lawja7 abhal boul3wali ..oughadi ansaf9o likom abzouj . walakin ghir al7adra alghawya obatal yamkan ma3andna mandirou bi7a af7ad azman oufkoul zaman ...oughallitkom bi alaf ghayr...ghir man kanaleiland....l

7.أرسلت من قبل driss elgharnati في 07/04/2010 22:04
goede avond allemaal,
wat leuk , de analiticus is aan het woord, jongens en meisjes. ik neem je niks kwaalijk , maar ik moet hellaas constateren dat de kennis gaaring ietsje tekort schiet bij youw. ten eerste , de bijdraag of beter gezegd de verijking dat allochtone nederlanders leveren in alle soort onderzoeken en pure wetenschap in dit land .is allemaal te danken aan het land zelf , die heeft gezorgd voor de juiste materiel en de bijhorende middelen om het karwei makkelijk te maken , in de hoop dat de intelligentie de kans benut om vroeg of laat iets te kunnen betekenen voor het land . ten tweede, je beschouwt je als een hoogopgeleide iemand die de samenleving beter kent en begrijpt.toch ben je iemand die niet geslaagd heeft om in nederland een bepaalde status te kunnen bemachtigen ondanks je universitaire achtergrond, je schrijft meestaal over de onzin, je profileert in de marokkaans clubjes die nauwe banden hebben met het land van herkomst en waarvan ook de achterbaan dom en analphabeet is . kortom, je probeert het maar op de verkeerde wijze.

8.أرسلت من قبل الريفي في 07/04/2010 22:15
.اضم صوتي الى صاحب التعليق الأول لأقول ان ما يتحدث عنه السيد بولعوالي هو مغالطة كبرى و ضحك على الدقون
فالمقصود بجامعة لاهاي ليس احدى ارقى الجامعات في اروبا،بل جسم طفيلي قام بانشائه ثلة من أشباه المثقفين ومنهم أخونا الكاتب الدي ما فتىء يحاول تقديم نفسه على انه المثقف الدريوشي الدي لا يشق له غبار.
وزيادة في القرف حصل صاحبنا مؤخرا على شهادة دكتوراه من شبه الجامعة في لاهاي.
عجبا ...الأخ الكاتب طرد من الدراسة من مؤسسة معترف بها في هولند(تكوين الأساتدة) لأنه لا يتقن لغة البلد.وبرر هو الأمر بكونه تمييزا عنصريا وعقائديا في حقه.
أقول للسيد بولعوالي من تواضع لله رفعه الله,أنصحك باتقان لغة البلد ثم لغة شكسبير لأنها هي لغة البحث العلمي بحق,
مع احترامي.
.
عبد الله التوزاني (أستاد بروتردام

9.أرسلت من قبل elhadinu في 08/04/2010 02:09
أجدادنا علمونا أن نكره النفاق و أن نكره المنافقين و هذا الكاتب من هذه العينة التي يجب أن نكرهها.
فالذي يدعي الأمازيغية فقط ليمرر المواقف المخزية للمتأسلمين و العروبيين و يكتب عما لا يعرف أو يملى عليه لا يجب أن نحترمه.

كنت سأحترمك لو أنك قلتها بصراحة أنك متأسلم عروبي لكن أن تكون ذو وجهين فهذا لا يقبله عاقل...اطلعت على احد مواقه فوجدته عربيا و قرأت بعض مقالاته النفاقية التخوينية للأمازيغ فادعى الأمازيغية . و كأن هذا الإنسان قطعة نقدية في مرة تقذف فيها تكتشف شخصية جديدة لها.
فسبحان الله و لا شيئ مستحيل في زمن النفاف

10.أرسلت من قبل يوبا في 08/04/2010 11:39
من يقرأ هذه السطور التي كتبتها، سيعتقد أن هولندا تحضرت و ازدهرت و تقوت...بفضل المهاجرين العرب و الامازيغ و المسلمين
ان لم تتعلم حتى اللغة الهولندية فكيف ستساعد هذد الدولة ؟؟صراحة لم تعد تخجل

يوبا
مواطن مغربي مع وقف التنفيد

11.أرسلت من قبل ناظوري في 08/04/2010 12:02
أنا من هولندا وأئكد لكم أن لا تواجد في العمل الجمعوي الأمازيغي في هولندا لشخص اسمه التجاني بولعوالي, هذا الشخص جديد في هولمدا ويتحرك فرديا ولا علاقة له لا بالعمل الأمازيغي ولا شيئى يهم الريف. هذا مخزني مهمته اشعال الفتنة بين الريفيين
وكما ذكر أحد المعلقين فهذا البةلعوالي لا يجيد حتى الهولندية وهو حديث العهد في هولندا

12.أرسلت من قبل gharib addiyar في 08/04/2010 15:26
alhasad oumaydir yaaa sahibi .. 7ad annas alli tayanta9douk assi boula3wali tay9oulou lik bal3arbiya ta3rabt ..waaaaaaaaghalina anna3ou .baghyin an3as.. walli ja idir chi haja lal3amal aljam3awi ghadi inodo am3a7 kataryam... 7ad annas matwalfin fal3amal aljam3awi ma3a dinasorat azzaman watbar9i9 oufara9 achchoghl ..daba anta jit ab7ad al3amal bima3na ghadi taddi li7om lablasa ..waghassatan ila ab9at aljam3iya adyalkom tatat3amal ma3a koul alji7at biljiddiya wannaza7a ..7ad achchi ghadi i9alla97om bazzaf ..hit alma39oul tayakkar7o7 oughir tayassam3ou 3li7 ..annasiha adyali likom ;kounou ighwan matassamouchi lal9il wal9al ..rani anaya falmaydan ..outanasma3 balli jitou bach taffadho alli tayatghabbaw waraa al3amal aljam3awi ou7ouma mataydirou walou ghir atbar9i9 oumash alkappa ..li7ada rakom fi imtihan as3ib ..walakin ghadi atnajhou ila amchitou bal9afila oughallitou laklab tynabhou hachakom..... abousamar@live.nl

13.أرسلت من قبل التجاني بولعوالي في 08/04/2010 18:59
اضم صوتي الى صاحب التعليق الأول لأقول ان ما يتحدث عنه السيد بولعوالي هو مغالطة كبرى و ضحك على الدقون
فالمقصود بجامعة لاهاي ليس احدى ارقى الجامعات في اروبا،بل جسم طفيلي قام بانشائه ثلة من أشباه المثقفين ومنهم أخونا الكاتب الدي ما فتىء يحاول تقديم نفسه على انه المثقف الدريوشي الدي لا يشق له غبار.
وزيادة في القرف حصل صاحبنا مؤخرا على شهادة دكتوراه من شبه الجامعة في لاهاي.
عجبا ...الأخ الكاتب طرد من الدراسة من مؤسسة معترف بها في هولند(تكوين الأساتدة) لأنه لا يتقن لغة البلد.وبرر هو الأمر بكونه تمييزا عنصريا وعقائديا في حقه.
أقول للسيد بولعوالي من تواضع لله رفعه الله,أنصحك باتقان لغة البلد ثم لغة شكسبير لأنها هي لغة البحث العلمي بحق,
مع احترامي.
.
عبد الله التوزاني (أستاد بروتردام

----------------------------------------
إلى الأستاذ عبد الله التوزاني
إن كنت حقا أستاذا ومربيا للأجيال، وإن كنت حقا عبدا لله، تعبد الله تعالى
اتق الله في نفسك قبل أن تتقيه في هذا العبد الذي تتحدث عنه بوقاحة وحقد
هل بلغ بك الحقد إلى درجة أنك تكذب وتضحك على الذقون
من قال لك بأن بولعوالي طرد من الدراسة
وأنه لا يتقن اللغة الهولندية، وإلا فكيف له أن يكتب عن قضايا المسلمين
في هولندا، وأن يتناول عشرات كتب المفكرين الغربيين والهولنديين
المكتوبة باللغة الهولندية والفرنسية، بولعوالي يتحداك بأن يناظرك باللغة الهولندية
عبر الهواء وفي أي نشاط جمعوي وثقافي
حقا أنني، مثلك لا أتحدث الهولندية سليقة، وإنما اكتسابا وتعلما، فما
العيب في ذلك!!!!!!!
ثم عن مسألة الشواهد، فأنا شخصيا لا أعير لها أي اهتمام، لأنني أؤمن بالعصامية والتكوين الذاتي
وهذا هو ديدن أعظم المغكرين، فهل تعرف بأن جون بول سارتر رفض جائزة نوبل، وأن امستوى العقاد
لم يتجاوز الابتدائي، وأن عميد الثقافة الأمازيغية أستاذنا وشيخنا محمد شفيق، لم تكن له شهادة عالية، أعلى من الإجازة، ورغم ذلك فقد
كان شأنه أعلى من مئات الدكاترة الموجودين في الجامعات والمعاهد المغربية....
ومع ذلك فأنا أقول رغم أنني نلت شهادة الدكتوره من الجامعة التي ذكرتها
فليس من عادتي أن أذكر\ها أو أتبجح بها، لأنني أعتبرها مسألة إجرائية مرتبطة بكتابة أطروحة
متعلقة بماجستير الصحافة والإعلام الأمازيغي
الذي قدمت فبه عملا أولا من نوعه، يرتبط بتاريخ الصحافة الأمازيغية المكتوبة
أقول لك أيها الأخ إن كنت حقا أستاذا
فكان يلزمك أن تحترم غيرك، حتى تحترم
النقد البناء مرحبا به على أن يتناول الفكر وآراء الكتاب أما
أن توجه السهام والنبال إلى الأشخاص في حد ذاتهم، فهذا يسيء إلينا جميعا
ويسيء إلينا كأمازيغ ومسلمين ومثقفين
ويسيء كذلك إلى المواقع الرقمية التي تنشر ذلك بدون تمحيص أو تصحيح
فهي تحكم على نفسها بالغثاثة والرداءة والفساد والإساءة إلى أناس أبرياء
وترويج أمور كاذبة لا أساس لها من الصحة والواقعية
فاتقوا أنفسكم أيها المعلقون وأيها القراء وأيها المشرفون على المواقع
لأنكم سوف يأتي اليوم الذي سوف تحاسبون فيه على ذلك أمام الله تعالى
وتقبلوا احترامي
أخوكم التجاني بولعوالي

14.أرسلت من قبل عبد القادر في 08/04/2010 21:01
غريب أمر هذه الطفيليات التي تحشر أنوفها النتنة في مواضيع ومقالات لا تفهم منها أي شيء ، الكاتب والباحث بولعوالي يكتب باجادة عالية ، وهو الأمر الذي يجلب له الحسد من أطراف ربع متعلمة . لا تهتم يا بولعوالي ، واصل مسيرك بدون أن تنتبه لهذه الأقزام القبيحة التي تحاول جاهدة أن تلتصق بك وتلعق حذاءك ككلاب جرباء مسعورة . أنت شخص تعمل لأجل المصلحة العامة ، ولديك مبادئ سامية ، أما هذه الردود لأصحابها الفاشلين المكبوتين نفسيا فهي لا تعبر الا عن نية مبيتة لاقصاءك من الساحة ولاسكات صوتك الحر الذي لا ينحاز لأية نزعة معينة متطرفة كما يريد هؤلاء الصغار الذين ينشطون هنا من أجل تثبيط عزيمة كل من يريد خدمة سمعة المغاربة في هولندا ، هؤلاء الذين يهاجمونك يا سي بولعوالي هم حفنة وحثالة من جيف أفكار ميتة متعفنة تنبعث منها روائح عنصرية مقيتة في زمن أصبحت فيه العنصرية والقومية لاثنية معينة من أشد علامات تخلف المجتمعات ، لا تستغرب يا بولعوالي ، ان الذين ينتقدونك بهذه الطريقة التي تفتقد لأبسط آليات النقد الهادف هم ضحايا جهل مستشري في عقولهم الغبية

15.أرسلت من قبل ميس نتمـــــورث في 09/04/2010 02:07
لا أستطيع الجزم ان الذي قرأته يمكن تصنيفه في باب المقال لسبب بسيط وهو أن مقدمة وخاتمة مما يقال أنه بحث لا يمكنه أن يقدم صورة عن مضمون البحث وحبذا لو تم تقديم اختصار للبحث نفسه .
على كل النص الموجود ولنقل جزافا بأنه مقال يحمل في طياته أشياء غريبة. هناك حديث عن جامعة مجهولة وعن بحث يقال بأنه علمي.
أولا كاتب المقال السيد بولعوالي الذي أصبحت شخصيا أتعرف عليه أكثر وأكثر من خلال مقالاته المتعددة في مواقع متعددة وريفية بشكل خاص هو من ضمن المسؤولين عن ما يعرف بجامعة لاهاي العالمية للصحافة والإعلام. أول الملاحظات أن اسم مدينة لاهاي يكاد يكون غير معروف في هولندا تماما فالإسم الرسمي للمدينة وهي دينهاخ أو سكرافنهاخ. صحيح أن الاسم باللغتين الفرنسية والإنجليزية هي لاهاي ولكن هل هذه هي تسمية هولندية؟
تقدم الجامعة نفسها على أساس أنها عبارة عن مشروع حضاري متميز وفريد من نوعه يندر مثله في العالم الإسلامي والثالثي برمته (هكذا!!) وهذا على الأقل ما صرح به السيد بولعوالي في أكثر من موقع وبنفس النبرة. وهذه النبرة التي يتحدث بها السيد بولعوالي قد توحي للقارئ وكاننا امام جامعة حقيقية تقف باحترام امام الجامعات العملاقة الهولندية كإيدن وأمستردام والجامعة التكنلوجية لديلفت أو غيرها!!
طيب .. على نفس الموقع تتحدث جامعة السيد بولعوالي عن زيارة قام بها وفد للجامعة المعنية إلى المملكة المغربية برئاسته طبعا باعتباره نائب رئيس الجامعة للإشراف على –اقرأوا جيدا – فتح مكاتب الجامعة المنتشرة في ربوع المغرب (!!!!!) " إضافة إلى عقد اتفاقيات ولقاءات مع الشخصيات والمؤسسات الثقافية العربية والأمازيغية والخاصة بالصحافة والإعلام وكذا زيارة المؤسسات الصحفية والإعلامية الكبيرة وقد تكللت هذه الزيارة بتبرع بعض المؤسسات بمناهج الكتب الدراسية إلى الجامعة". سبحان الله الذي لايعبد سواه!! جامعة فريدة من نوعها ومشروع تنويري لا سابق له وتتبرع له المؤسسات التعليمية المغربية!!! هل هذه أحجية؟؟ لو لم نكن نعرف مستوى الدكاكين المغربية التي تسمى منكرا بالجامعات والمعاهد لقلنا ربما! ولكن كوننا من أهل الدار وأهل مكة أدرى بشعابها فإن المعادلة تبدو مثل الأحجيات! والأسوأ أن هذه الدكاكين المغربية التي لا توجد حتى في قائمة الجامعات الثلاثة آلاف الأولى عبر العالم تتبرع بمناهج دراسية!!! مشروع حضاري لا مثيل له ينهل من المراجع المغربية!!! سبحان الله..
في ما عرفه السيد بولعوالي بالبحث الذي قدمه يتحدث عن مصطلحات وكأنها معلبات قابلة للهضم دون كثير تمحيص أو حتى إعطاء مدلول معين.
يتحدث مثلا عن البحث العلمي دون حتى الإشارة إلى مالذي يقصده بهذا البحث العلمي. لكن إشارته إلى الجيل المولود بهولندا والذي يتقن الهولندية باعتباره يدرس ما أسماها بتخصصات جديدة وضرورية كالطب والهندسة والقانون والتسيير والإعلام وغيرها.. وهنا يجب أن نستفهم السيد بولعوالي عن مدى فهمه واستيعابه لمفهوم البحث العلمي!!!
من الأشياء الغريبة التي وردت في ما كتبه السيد بولعوالي حديثه عن البحث العلمي الذي تقدمه الكفاءات العلمية العربية والأمازيغية! وهنا يختلط الحابل بالنابل لدي السيد الكاتب. من هي هذه الكفاءات العلمية العربية المقيمة بهولندا الذي يشير إليها السيد بولعوالي ومن أي بلد هي؟ هل السيد بولعوالي يعتبر نفسه مثلا من الكفاءات العلمية الأمازيغية أم العربية؟ ثم ما هذه الانتفاضة الفجائية للسيد بولعوالي ورفضه لحشر ما هو امازيغي في بوتقة ما هو عربي؟ قراءاتي للسيد بولعوالي وفهمي لموقفه الإيديولوجي للقضية الأمازيغية تجعله في أحسن الأحوال في منزلة المتردد من الإعلان عن موقفه بجرأة ورفضه لكل ما هو امازيغي.
على كل حال إحصائيات الدولة الهولندية تقول بأن المغاربة هم المجموعة المهاجرة الأولى من خارج أوروبا اوحتى من البلدان المسلمة وباستثناء الأتراك وهم بالطبع غير عرب فانه لا توجد أية مجموعة ممثلة للهجرة الهجرية بشكل مؤثر وأكبر جالية شرق اوسطية توافدت في العشرين سنة الأخيرة على هولندا هم اللاجئون من العراق بما فيهم من كرد وعرب وبشكل خاص من المجموعات المسيحية. وأعداد المصريين والتونسيين لا تكاد تقرأ في الإحصائيات نظرا لضعفها فما هذه الأقليات العربية التي أدخلها السيد بولعوالي في ميزان حساباته لتنتج هذه الكفاءات التي يتحدث عنها؟
خلاصة القول أن المهاجرين المغاربة لهولندا هم في غالبيتهم الكاسحة من الريف والواقع الريفي في هولندا يقول بأن الريفيين في البلاد المنخفضة مهتمين أكثر ببناء المساجد التي لا يكاد يدخلها احد واستقبال بعض المشارقة وجعلهم هم الآمرين والناهين حتى ولو كانوا فارغين علميا في استعادة بئيسة للتقليد الأمازيغي في استقبال كل ما هو مشرقي وتمجيده وتشريفه والأغلبية لاتهتم بغير ملء البطون وانتظار الصيف للقدوم للمغرب وأكل الدلاح والتباهي بالبيوت التي يبنوها في الريف وتزويج بناتهم لمن يدفع أكثر وما بقي منهم فهو مشغول ببيع النعناع البلدي المصدر من كتامة في الكوفي شوب ولما لا الذهاب للمسجد والحديث عن قال الله وقال الرسول وهو في أكثريتهم الساحقة لايفرقون بين الألف والباء!
لا أقول هذا الكلام إلا حسرة على الريفيين بهولندا ولكن مادامت لكل قاعدة استثناء فأن هذه السوداوية لم تنف وجود شباب من الريف يتقدون ذكاء وإصرارا على مخالفة التيار العام والتنظيم للدفاع عن مصالح الريف والريفيين الحقيقية سواء بهولندا أو بالريف.. لكن للأسف الشجرة لاتغطي الغابة كما يقال.
ليت الكاتب حدثنا عن بعض الأسماء في بحثه التي تقارع الواقع فأصبحت كفاءات علمية مختصة في البحث العلمي بدل الحديث عن عموميات هي في الأصل متمنيات أكثر من كونها واقعا..
أما حكاية الجامعة فالسيد بولعوالي يعرف جيدا أن أصدقاءه العراقيين الجدد هم مؤسسي هذه الجامعة جزافا وهو يستغلونه باعتباره يكاد الامازيغي المستعرب الوحيد الذي يخالطهم قصد الحديث عن مشروع تنويري وهمي يؤثر على بعض المغاربة الريفيين بالطبع للتسجيل به والتحضل على شهادات لاتساوي المداد الذي طبعت به..

16.أرسلت من قبل hassan في 09/04/2010 07:19
salam .Ana min Amsterdam hada sayad a3rifoho jayidan inaho mtalsi min drieuasladayhi makhbaza fi Amsterdam howa wa awladi 3amohou wa laysa taliban abadan wa fi hollanda la youjado moassassat makgariba itlakan wa todafi3o 3an massalih makgariba abadan hollanda fawla dimokratiya dostouriya tahtarimo cha3baho bikoli horiya youjado almahakim mokhasasa lidalika atlobo min sayad atijani an la takdib 3ala nafsika wa 3ala kora9 nadorcity.

17.أرسلت من قبل ach3ab17 في 09/04/2010 10:40
صاحب التعليق ميس نتمـــــورث والتوزاني

رائع جدا لما تفضلتم به. لو كنت مقيما بهولندا لفضحت صاحب المقال على المكشوف.
انظروا ما قاله بولعلاوي في التعليق 13: ثم عن مسألة الشواهد، فأنا شخصيا لا أعير لها أي اهتمام، لأنني أؤمن بالعصامية والتكوين الذاتي.
ان كان كذلك فلماذا اتعبت نفسك في كتابة بعض الاسطر كدختوراه وفي جامعة مشبوهة وغير معترف بها كلاهاي. والله لم اسمع بهذه القصة الا حينما قرات تعليق الاخ التوزاني . هل كان يعتقد التجاني انه سوف يضحك على اخوانه الريفيين بهذه الشهادة? والاغرب من هذا كله يعتقد اخونا ان ما نقوله هو من باب الحقد...اظن انه لم يشتمك احد . النقد ليس سبا او شتما يا عزيزي لقد وقع فيك كما وقع في سيد القمني.
للمزيد من المعلومات يرجى كتابة ,,إثبات تزوير دكتوراه سيد القمنى بالوثائق,, في اليوتوب. وانكشف سره الا بعد ثلاثين سنة من التدريس الجامعي.
اتق الله في نفسك اخي التجاني وعد الى رشدك. وخذ بنصيحتي اذهب الى المدرسة وتعلم اللغة . من تعلم لغة قوم ....

18.أرسلت من قبل gharib addiyar في 09/04/2010 16:53
wamada ta9oulouna lil oummiyin waddinasorat daljaliya alli mayfar9ochi mabayna al3asa wal alif wa7om 9allak moumattilin daljaliya moundou 30 sana .. wa7om annafidin fi al9onsoliyat wassafara almaghribiya. outayfakou almachakil 9allak al3ibad i allah ..ghassatan fidiraliyat aljam3iyat almaghribiya bi utrecht... amma assi boula3wali ghadi fatri9 assahih oughadi idir chi haja laljaliya ijabiya ighas ghir alha9idin walhoussad idaghlou sou9 ras7om walla yandammo lalfidiraliyat ..wighalliw almaydan lalli abgha alma39ol amma al7adm fasa7al walikin albinaa 7owa alli wa3ar.. natmannaw attawfi9 likoul man arada an yarfa3a rayat almaghrib waljaliya 3aaaaaliyatan fi diyar alghrba ... wan9oul al7ad alhoussad choufou lasyadkom al atrak kifach tayat3awnou outayat3amlou fima bayna3om wantouma 9atalkom ghir assam walya3oudou billah.. .kanalaeland...l

19.أرسلت من قبل التوزاني في 09/04/2010 18:02
----------------------------------------
إلى الأستاذ عبد الله التوزاني
إن كنت حقا أستاذا ومربيا للأجيال، وإن كنت حقا عبدا لله، تعبد الله تعالى
اتق الله في نفسك قبل أن تتقيه في هذا العبد الذي تتحدث عنه بوقاحة وحقد
هل بلغ بك الحقد إلى درجة أنك تكذب وتضحك على الذقون
من قال لك بأن بولعوالي طرد من الدراسة
وأنه لا يتقن اللغة الهولندية، وإلا فكيف له أن يكتب عن قضايا المسلمين
في هولندا، وأن يتناول عشرات كتب المفكرين الغربيين والهولنديين
المكتوبة باللغة الهولندية والفرنسية، بولعوالي يتحداك بأن يناظرك باللغة الهولندية
عبر الهواء وفي أي نشاط جمعوي وثقافي
حقا أنني، مثلك لا أتحدث الهولندية سليقة، وإنما اكتسابا وتعلما، فما
العيب في ذلك!!!!!!!
ثم عن مسألة الشواهد، فأنا شخصيا لا أعير لها أي اهتمام، لأنني أؤمن بالعصامية والتكوين الذاتي
وهذا هو ديدن أعظم المغكرين، فهل تعرف بأن جون بول سارتر رفض جائزة نوبل، وأن امستوى العقاد
لم يتجاوز الابتدائي، وأن عميد الثقافة الأمازيغية أستاذنا وشيخنا محمد شفيق، لم تكن له شهادة عالية، أعلى من الإجازة، ورغم ذلك فقد
كان شأنه أعلى من مئات الدكاترة الموجودين في الجامعات والمعاهد المغربية....
ومع ذلك فأنا أقول رغم أنني نلت شهادة الدكتوره من الجامعة التي ذكرتها
فليس من عادتي أن أذكر\ها أو أتبجح بها، لأنني أعتبرها مسألة إجرائية مرتبطة بكتابة أطروحة
متعلقة بماجستير الصحافة والإعلام الأمازيغي
الذي قدمت فبه عملا أولا من نوعه، يرتبط بتاريخ الصحافة الأمازيغية المكتوبة
أقول لك أيها الأخ إن كنت حقا أستاذا
فكان يلزمك أن تحترم غيرك، حتى تحترم
النقد البناء مرحبا به على أن يتناول الفكر وآراء الكتاب أما
أن توجه السهام والنبال إلى الأشخاص في حد ذاتهم، فهذا يسيء إلينا جميعا
ويسيء إلينا كأمازيغ ومسلمين ومثقفين
ويسيء كذلك إلى المواقع الرقمية التي تنشر ذلك بدون تمحيص أو تصحيح
فهي تحكم على نفسها بالغثاثة والرداءة والفساد والإساءة إلى أناس أبرياء
وترويج أمور كاذبة لا أساس لها من الصحة والواقعية
فاتقوا أنفسكم أيها المعلقون وأيها القراء وأيها المشرفون على المواقع
لأنكم سوف يأتي اليوم الذي سوف تحاسبون فيه على ذلك أمام الله تعالى
وتقبلوا احترامي
أخوكم التجاني بولعوالي






الى السيد بولعوالي المحترم،
Lorsque la vérité blesse
ألخص حالتك فيما يسميه الفرنسيون (عندما تجرح الحقيقة )
كونك خصصت تعليقي بالرد- وبهذه الطريقة- له أكثر من معنى. يبدو أن كلماتي -التي لم أقصد منها بتاتا الاساءة اليك كشخص- قد فهمتها على هواك، لتتهمني ،ظلما و عدوانا ، بالوقاحة والحقد والكذب. على أي أنا لا اسمح لنفسي بالهبوط الى هذا المستوى من النقاش. ان ما قلته في ردي السابق ينبني من دون شك على أدلة وهي كالتالي:
1- كونك منعت من مواصلة دراستك بمعهد تكوين الأساتذة صرحت به شخصيا لأن المعنيين بالأمر صنفوا مستواك في لغة البلد في خانة دون المستوى.
2- من يستمع للحوار الدي أجري معك حول كتاب ألفته يتأكد من مستواك الهزيل في اللغة الهولندية.وتدعي أنك تتناول عشرات الكتب (ماذا تقصدهنا بالتناول !؟)و باللغة الفرنسية أيضا؟
وبكوني أستاذا للغة موليير لا أحمل هذا الادعاء محمل الجد بتاتا ...
3- الشواهد التي حصلت عليها- يا أخي - هي من جامعة غير معترف بها،مشكوك الى أقصى درجة في قيمتها العلمية،و لاتساوي جناح بعوضة.وهي كما قال أحد الأخوة المعلقين (15)لاتساوي المداد الذي طبعت به .
وهنا أود أن أطرح هذا السؤال : لما كنت محمولا بهم المعرفة والثقافة ، وتريد بذلك رد الأعتبار لبني قومك ، لم لم تختصر الطريق، وتتابع دراستك بجامعة هولندية رسمية في لايدن أو أمستردام مثلا. وتكون بذلك القدوة الحسنة للآخرين. أم كل الطرق تؤدي الى روما عندك ؟ والغاية تبرر الوسيلة، مؤمنا بذللك بالنهج الميكيافيلي في الحياة.
أسد علي وفي الحروب نعامة... أليس كذلك ؟
آه... نسيت أنك تؤمن بالعصامية والتكوين الذاتي...
أخي بولعوالي
ان ما تقوم به هنا هو انك تناقض نفسك تناقضا صارخا ...( أتأمرون الناس بالبر وتنسون أنفسكم).
وبدون اطالة أقول...ان الشجرة لا تخفي الغابة.
و( على قد فراشك مد رجليك)
والفاهم يفهم...

مع احترامي
عبد الله التوزاني.



20.أرسلت من قبل Bourfouyoun في 09/04/2010 19:14

السيد الكريم والأخ الجرئ التجاني بولعوالي، وإن كنت لا تعرفني فإنني أعرفك وأعرف من يعرفك. إني أقدر فيك شجاعتك وجرأتك العظيمة لأنك رفظت أن تساير زمرة دغرينية ماجوسية تتحدث باستمرار عن الريفي وغير الريفي. حتى وإن كنت ريفيا أبا عن جد فهذه الزمرة الخسيسة لا تقبلك إلا إذا عانقت تفكيرهم الاقصائي. زمرة عنصرية خبيثة. كفار لا يؤمنون لا بالله ولا برسوله. ولن ترض عنك لااليهود ولا النصارى حتى تتبع ملتهم. هؤلاء لا هم بالنصارى ولا هم باليهود، هم أسوء وأقذر من ذلك. هم مجوس والعياذ بالله يؤمنون بالساحر ديهيا والمجوسي كسيلة اللعين. أرجوك سيدي الكريم، لاتحاول أن تستميل رضاهم. حين ذاك سيعتقدون أنك لنت لهم. وسوف يستسهلونك و لن يجلب لك ذلك إلا مزيدا من السهام الخبيثة والكلمات البغيظة. واصل رسالتك واعرض عن الجاهلين. فكما يقال: القافلة تسير والكلاب تنبح. نحن كلنا مغاربة ولا فرق بين شمال ووسط وجنوب إلا بالتقوى. من أراد أن ينفث سموم التفرقة بيننا فلندع الله أن يرد سهمه في نحره.

21.أرسلت من قبل Badis في 10/04/2010 02:49
لا أعرف لماذا يهتم بالعرب والعربيّة وآلاف القنوات من البترودولارات مجنّدة لهذه الّلغة و القوميّة،بينما لغته و هوّيته الأمازيغية بين المطرقة و السّندان،لماذا يدّعي الدّفاع عن الأمازيغيّة حين ظهر أنّها تكسب بعض المال مؤخّراً؟إنّه يريد ضرب عصفورين بحجر واحد،و الحمد للّه على نعمة العقل.

22.أرسلت من قبل loukili في 10/04/2010 23:00
A Monsieur Abdellah Touzani,

Vous dites que vous êtes professeur de la langue française aux Pays-Bas, à la ville de Rotterdam. Est-ce que vous pouvez écrire la même lettre adressée à l’écrivain Boulaouali en français?.De cette manière vous pourrez prouver que vous n’êtes pas menteur.
Je suis certain que vous ne pouvez même pas écrire une lettre sans erreurs ou comprendre un film en français.

Et pourquoi le pseudonyme de Touzani? Pour dire que vous êtes de Midar et que vous haïssez Driouch et Metalsa? Est-ce votre manière de critiquer?

Monsieur Boualouali est un homme honnête et un écrivain formidable et son oeuvre littéraire et académique prouve sa compétence.

Mais vous? Qui êtes vous? Vous n’êtes qu’un grand diseur de riens, un menteur et un nul.
Et surtout un grand lâche qui n’ose même pas utiliser son vrai nom !

23.أرسلت من قبل Ettouzani في 11/04/2010 17:55

"Le silence vaut mieux que le mépris"

Cher Monsieur Loukili,

Je voudrais bien, au début de ma réponse à votre commentaire, d’insister sur une chose très importante, à savoir que ma dignité et ma noblesse et aussi les valeurs du dialogue civilisé auxquelles je me suis sincèrement attachés, et surtout le respect que je dois aux chers lecteurs, et chères lectrices de Nadorcity.com ; m’empêchent de vous répondre dans un style irrespectueux comme le vôtre.

Autrement dit, le style c’est l’homme. Donc vous valez, à mon avis, ce que vous avez écrit, et je suis sûr, que la grande majorité des lecteurs/lectrices le partagent avec moi. A partir de la réflexion que vous avez menée, avec des termes que vous avez choisis, un message clair nous a été communiqué. Un message misérable fondé sur l’ ignorance absolue et des sentiments de mépris et d’haine par lesquels vous me jugez. A vrai dire, vous nous faites comprendre, comme récepteurs de ce message malhonnête qui manque à la probité et à la civilité, que votre raison et votre jugement est, malheureusement, dépourvue de l’indépendance et surtout de l’objectivité.

Je pense que vous êtes arrivé à ce niveau d’expression lorsque vous avez été dépassé par vos émotions et quand vous avez manqué des arguments raisonnés à m’opposer .J'en conclus que l'insulte des autres est l'expression verbale, chétive ,débile et pitoyable d'un sentiment d'impuissance de votre part.

Monsieur,

Même si vous me prenez pour un menteur et un grand lâche, je me maîtrise en restant de sang-froid. Cela me permet effectivement de relativiser les choses et de garder mon calme (ce qui est souhaitable dans mon contexte professionnel en particulier)


Cordialement,

Abdallah Ettouzani


24.أرسلت من قبل honolollo في 12/04/2010 18:02
لن ترضى عنك العرب حتى تتبع ملتهم يا التجاني

25.أرسلت من قبل loukili في 12/04/2010 21:10
Geachte heer Ettouzani,
U doet uw best om beschaaft over te komen, het is een lovend streven en dat verdient waardering en respect. Alleen, om eerlijk te zijn, in uw kritiek op de heer Boulaouali heeft u alle grenzen van beschaving geschonden. U heeft het op de man gespeeld en dat is heel kwalijk. U heeft karaktermoord gepleegd en dat heeft mij razend gemaakt ( voor de duidelijkheid, ik ken de heer de Boulaouali alleen van zijn literair en academisch werk, zijn artikelen en zijn inzet voor zijn geboorteplaats Driouch).
Hoogachtend,
Loukili



26.أرسلت من قبل miss natmoth في 13/04/2010 18:27
man sanosadik ya tora ettouzani am atijani ????????????????????????

27.أرسلت من قبل دريوشي حر في 14/04/2010 22:09
الى عبد الله التوزاني (أستاد بروتردام
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
غريب امركم ياامازيغ مالكم فيما بينكم لماذا انتم هكذا كما نراكم .؟
انت ايها الاستاد ما فائدتك في تكديب اخيك؟ ولمادا انت هدام هل هو حقد ام كراهية؟ ام مرض في نفسك ؟ أهو طبع الامزيغ ؟ هل كل الامازيغ يحسدون بعضهم؟ هل انتم حثالة الامزيغ لان الامازيغ أبطال لايشبهونكم .عبد الكريم الخطابي ومن كانوا معه رجال صنحوا ملحمة للتاريخ فماذا تصنعون انتم غير الصراع الأجوف حول كلام اجوف لاتقدمون ولا تاخرون فقط كل مرة صراع بلا أي فائدة
انت يامشعل الفتن عبد الله توزاني .هل غيك على العمالك كون اسمك يحمل دلالة على انك من بني توزين وصنفت نفسك للتصدي لكل مطالسي ؟
أستاذ عبد الله التوزاني ياخسارة كان عليك ان تعلمنا شيئا لاتفضح نفسك امام الكل الله يهديك ما خلق وصافي مابقا تسير في القاريين ولا الجاهلين وربما الاميين أقل ضرر من بعض المتعلمين بحال سي توزاني

28.أرسلت من قبل ahmed في 15/04/2010 14:06
salaam wa3alaikom warahatoellah wr.

Ik wil ten eerste aangeven dat mijn reactie is bedoeld om op te komen voor mijn broeder de schrijver van de tekst التجاني بولعوالي en mijn reactie is vooral gerichte tegen de heer Ettouzani. Dit is inshallah omwille van allah en in overstemming met de hadtieh van de profeet (vrede zij met hem) die zegt wat de betekenis is ongeveer; wie komt op voor zijn broeder in een situatie waarbij hij wordt benadeeld zal allah voor hem opkomen in een dergelijke situatie ooit.

Ik ken beide broeders niet en ik ben een berber uit beni said dus mijn stam speelt er zeker geen rol een heeft totaal geen invloed op mijn bijdrage en waarom zou het? allah zegt inna akramakoem 3indallahi atkakoem. Ik ga zeker niet reageren op andere gasten die geen respekt hebben gehad en dus kunnen ze ook niet iets zinnigs of nutigs zeggen behalf uitschelden en jaloesie uitkramen.

Daarom is mijn reactie nogal en specifiek gericht tegen de broeder Ettouzani. Ik zou zeggen (ettaki allah ya aghi) als je tenminst begrijpt wat vrees is (takwa) !! waarom ben je gelijk negatief over zijn bijdrage op deze forum? waar is jouw opbouwende kritiek? jij hebt het over zijn persoonlijke dingen , noem je dat kritiek ? dat noemen we moslims roddels en jaloesie, twee zeer slechte eigenschapen die je 1000 jaren kunnen doen schieten en laten verdwijnen in de hel. waarom ben je zo negatief en laat je zo behoorlijk negatief over zijn persoon en zijn capaciteiten? wat heeft zijn niveau van nederlandse taal met de boventekst te maken? wat heeft zijn doctoraat of studieachtergrond mee te maken? soubhana allah ! waarom moet je hem afkraken op deze manier? hij is toch een moslim ?! waarom moet je op deze dengrerende en minachting manier over hem uit laten. als je dat kritiek noemt broeder dan adviseer ik je paar godsdienst lesson te volgen. je niveau van frans zal je zeker niet onschendig maken en dat je op deze manier een grote zonde pleegt. moge allah mij en jou en hem vergeven

salaam wa3alaikom

29.أرسلت من قبل زايو في 15/04/2010 19:16
السلام عليكم
ايها الروافة في هولندا .انكم تعبرون على مستوى ماشي مزيان تماما. باغيين العودة الصراع القبلي
اتقو الله واتحارو بالأحترام المتبادل.
في رأيي السي بولعوالي استاد كبير.ولكنه يحب الظهور على اخوته المغارب.لهدا يستحق النقد.
والخلاصه ليس كل وحد كامل .والكثير من المعلقين ما عرفوش الكتابة بالتي هي احسن
تحية لكم من زايو

30.أرسلت من قبل driss elgharnati في 16/04/2010 15:44
ya hoor , meneer touzani, je hebt het voor elkaar toch gekregen . de ontmaskering van de zogenaamed schrijver, die zichzelf niet kon verdedigen , pure uit onmacht en onvetenheid. petje af ,jongeman.
machiavel a dit un jour..\puis donc q''un prince doit savoir bien user de la bete, il en doit choisir le renard et le lion,car le lion ne peut se defendre des rets, le renard des loups, il faut donc etre renard pour connaitre les filets,et lion pour faire peur aux loups. de groeten vanuit haarlem.

31.أرسلت من قبل mohammed في 05/09/2010 22:58
je suis un touzani et je vis à tanger j'en connais qu'une seule chose , la guerre entre es frères cré le mépris entre les frères , et nos dévalorisent face à nos énemis, je ne suis pas un super diplomer comme c'est 2 la mais j'ai un cérveaux qui peus réfléchire.

llah yehedi rewafa kameline.

32.أرسلت من قبل girasse في 10/09/2010 23:40
بما أن النقد أصبح في متناول كل من هب ودب فأغتنم هذه الفرصة لأدلو بدلوي وأقول
أذا اردت الرد على ردود أسيا دك اريفيان فاذهب أولا لمحو أميتك التي تغمرك من أخمص القدمين حتى الأذنين فأنت يا صاحب التعليق ٢٠لا يمكن لك حتى فهم الجهاز المفاهيمي الذي يستعمله أسيادك وفك طلاسمه . كيف تجرأت على كسيلة الذي أو قف الجراد الرحال في ملحمة تهودة دفاعا عن العرض والشرف بل عن الوطن من لصوص دمشق وقطاع الطرق












المزيد من الأخبار

الناظور

شاهدوا.. انطلاق أشغال تسقيف السوق المركزي بالناظور

إبن حي لعري الشيخ محمد بوشيح يؤكد عزمه خوض الانتخابات

مليلية المحتلة.. قاصران يسقطان في قبضة الأمن بسبب تهريب المخدرات

تنصيب الرئيس الأول لمحكمة الاستئناف بالناظور

شاهدوا.. مستخدم بإحدى المطاعم وسط الناظور يلقي القمامة على الرصيف بجانب الحاويات

فنان الراب الناظوري جوليكس يصدر جديده "لعفو"

تعيين المهندس الشاب محمد شملال أمين عام لشبيبة الأصالة والمعاصرة