NadorCity.Com
 






العزوف السياسي... يخدم من؟


العزوف السياسي... يخدم من؟
أمل مسعود

العزوف السياسي، و إن كانت أعراضه تتمثل في مقاطعة الانتخابات و عدم الاكتراث بالتسجيل باللوائح الانتخابية، و إن كانت أسبابه ناتجة سواء عن الإحباط الشديد أو عدم الاكتراث واللامبالاة أو عدم الوعي بأهمية المشاركة في تدبير الحياة العامة إلا أن نتائجه تتجلى في استفحال الفساد و إسناد أمور العامة إلى من لا يستحقونها و كلها أمور مع الوقت قد تنخر و تضعف جسد المجتمع و الدولة على حد سواء.
و من الواضح أن المستفيد الأول من عزوف العامة عن ممارسة السياسة و المشاركة فيها هي الأحزاب السياسية المتواجدة في الساحة و التي بحكم أقدميتها و احتكاكها المباشر بالشأن المحلي و الوطني اكتسبت تجربة و حنكة ميدانية. فمن الطبيعي أن تدافع الاحزاب على مكتسباتها التي حققتها و تقطع الطريق على كل من يرغب في مزاحمتها.
فالأحزاب تتبنى ظاهريا خطاب المشاركة في الانتخابات و الانخراط في الأحزاب، و لكنها عمليا تقصد من هذا الخطاب أن يصوت المواطنون بكثافة على المرشحين التي تقوم بتزكيتهم. و لكي تثبت للحزب أنك مناضل جيد و مخلص لروح الحزب عليك أن تقبل ترشيحا نضاليا في ذيل اللائحة و أن تقوم بحملة انتخابية لرئيس لائحة تعرف مسبقا أن لا تاريخ نضالي له سوى نضاله المستميت لجمع المال.
فالسياسة الحزبية بالمغرب تشبه لعبة مصارعة الثيران و الانخراط في الاحزاب السياسية يشبه المشاركة في هذه اللعبة، فإما ستكون متفرجا و إما ستكون ثورا. إما ستصفق و إما سيتم إنهاكك ببراعة و رشاقة عبر تهييج أعصابك باختلاق معارك جانبية.
فمن يدعي أن خطاب 9 مارس لم يكن ثوريا؟ و لكن و رغم ذلك، و عندما أسندت صياغة و تنقيح الدستور للأحزاب فإنه خرج مسوفا و معطلا كخطاباتهم السياسية بكثير من الشعارات المبهمة و الكلمات الرنانة و بكثير من النصوص التنظيمية المستقبلية التي ما زلنا ننتظرها و التي بسببها الانتخابات ما زالت مؤجلة إلى حين.
فهل أحزابنا السياسية أصبحت معاقة فكريا؟ و هل ما عاشته سابقا في سنوات الجمر و الرصاص من تجارب قاسية و ضغوطات عنيفة جعلها تعيش في رعب و حذر دائمين عاجزة عن نسيان ألم الماضي و التفكير في الحاضر و المستقبل؟
فبينما ملك البلاد نصره الله، يجوب المغرب شبرا شبرا، و يصلي في المساجد مع عامة الناس و يتمشى في الشوارع و يقف في إشارات المرور و يتساءل ككل مواطن غيور على ثروة بلده، بالمقابل أحزابنا في كل مرة تنتظر الإشارات و الرسائل و التعليمات. بل الأدهى، في كل مرة يتسنى لها اختبار مواقفها تخطئ الاختيار، لأنها تختار أن تحابي الفساد الإداري و السياسي. و كأنها بهذا لا شعوريا لا تثق أن المملكة المغربية صادقة عازمة على الإصلاح و بأن مرحلة من تاريخ المغرب قد ولت و بأن عهدا جديد بقيادة ملكنا محمد السادس قد بدأ.
فالممتبع للشأن العام الوطني، يدرك أن الأحزاب بتركيبتها الحالية عاجزة عن بناء مغرب حداثي و ديمقراطي، و في أحيان كثيرة هي من تقوم بعرقلة الإصلاح. و لهذا السبب، و لإنجاح مسلسل الإصلاح فإنه بات من الضروري أن يعبر كل مواطن مغربي على صوته بكل أمانة حتى لا تستغل الأحزاب الفراغ و لامبالاة المواطنين لتتزايد باسم الوطنية و النضال.
على المواطن المغربي، أن يثق في وطنه و في مستقبل بلاده و أن يؤدي واجبه عبر التسجيل في اللوائح الانتخابية، و أن يظهر بالملموس أن صوته قوة و ذلك عبر التصويت بالورقة البيضاء إذا استمرت الأحزاب في تزكية المفسدين.
فلأن السياسة في النهاية هي لعبة أرقام، فلو اكتسحت الورقة البيضاء صناديق الاقتراع، فإن الأحزاب ستكون مضطرة بالمواثيق و التقارير الدولية لإعادة مراجعة أوراقها و سياساتها اتجاه مناضليها و اتجاه الشعب المغربي. و سيثبت المواطن المغربي بأنه مواطن لا يحبط و لا يستسلم و قادر على قيادة الثورات البيضاء بدون قطرة دم.
و كما قال المغفور له الحسن الثاني رحمه الله "معارك الحياة لا يربحها لا الأكثر قوة ولا الأكثر سرعة، ولكن يربحها أولئك الذين لا يستسلمون أبدا".



تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح











المزيد من الأخبار

الناظور

تعزية لعائلة القريفة بن بوشتة في وفاة والدهم وصلاة الجنازة عصر يوم غد بمسجد الحاج المصطفى

حجز كمية من مخدر الشيرا بميناء بني انصار مخبأة داخل شاحنة

انطلقوا من الناظور.. اعتقال زوجين بحوزتهما كمية كبيرة من الأقراص الطبية المخدرة

ابناء التقدم و الاشتراكية بالناظور يستحضرون في لقاء حميمي الذاكرة التاريخية للحزب ‏و يشيدون بتضحيات المناضل محمد امليلي

غياب الدرك الملكي يؤخر عملية البحث عن شخص اختفى في مياه مارتشيكا

استقبال 900 مرشح للخدمة العسكرية، في 3 أيام، بثكنة بني وكيل

الشامي يصنع السخرية والفرجة من القضايا الآنية بالناظور في عرض فكاهي نال اهتمام الجمهور