العبوضي في أول مواجهة... أبرشان طالب بتزكية الترشح للانتخابات ونحن من سننقذ الناظور


ناظورسيتي: م ا

حل صالح العبوضي، عضو مجلس جهة الشرق، والمنسق الإقليمي لحزب التجمع الوطني للأحرار، ضيفا على برنامج "المواجهة" الذي يقدمه الصحفي علي كراجي في إطار سلسلة برامج "ناظورسيتي"، حيث ناقش فيه جملة من المواضيع الآنية المتعلقة منها بحصيلة المؤسسة المنتخبة التي ينتمي إليها وأهم الإشكالات المطروحة مؤخرا والمتعلقة منها بتزكية وجوه قديمة للترشح في الانتخابات البرلمانية والجماعية القادمة والخلافات التي نتجت عنها داخل البيت الداخلي للحزب.

وأكد العبوضي، في لقائه، أن الحزب لم يزكي أي شخص للترشح في الانتخابات البرلمانية، موضحا أن البرلماني محمد أبرشان عن حزب الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية هو من وضع طلب التحاقه بالتجمع الوطني للأحرار قصد الحصول على تزكية للاستحقاقات التشريعية القادمة، فيما اعتبر رد فعل محمادي توحتوح مجرد مؤاخذة سابقة لأوانها لأن الحزب لم يحسم إلى يومنا هذا في الموضوع.



وبخصوص مجلس جهة الشرق، اعتبر العبوضي أنه لم يساعد ممثلي إقليم الناظور لتنفيذ البرنامج التنموي، الأمر الذي جعله يبصم على حصيلة متوسطة لا ترقى لانتظارات المواطنين، مشددا أنه ظل طوال الولاية الانتخابية المشرفة على النهاية يبذل جهودا كبيرة لضمان التقسيم العادل للميزانية بين إقليمي الناظور ووجدة.

وحاول العبوضي خلال مدة اللقاء الصحفي، التصدي لجميع الاتهامات التي تسفه جهوده من داخل مجلس جهة الشرق، كما انتقد مهاجمي حزب التجمع الوطني للأحرار وبرنامجه الانتخابي، مؤكدا أن هذا الأخير له وصفة ستنقذ الناظور من الأزمات التي تعيشها على مختلف المستويات الاجتماعية والاقتصادية .

إلى ذلك، قيم العبوضي ثلاث مسؤولين منتخبين في الناظور والإقليم والجهة، حيث برر ضعف أداء مجلس الجماعي المرؤوس من طرف رفيق مجعيط بجائحة كورونا، فيما أعطى معدلا متوسطا لمجلس جهة الشرق، وأكثر منه بقليل للبرلمانية ليلى أحكيم.


تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح