الشرطة الفرنسية تحتجز شخصا ألقى رأس بشريا في مشهد مروع من نافذة منزله


 الشرطة الفرنسية تحتجز شخصا ألقى رأس بشريا في مشهد مروع من نافذة منزله
ناظورسيتي | متابعة


تمكنت الشرطة الفرنسية من إلقاء القبض على شخص يشتبه في ارتكابه جريمة قتل، بعدما ألقى من نافذة منزله رأسا بشرية داخل علبة كرتون.

وعاشت الشرطة الفرنسية أعقاب الحادثة، حالة من الاستنفار، حيث طوقت منزل الشخص المذكور الكائن بمدينة "تولون" الساحلية الرئيسية على ساحل البحر المتوسط في جنوب فرنسا.

وطوقت الشرطة الفرنسية منزل المشتبه فيه في تنفيذ جريمة القتل، وتقطيع رأس الجثة، قبل أن تداهمها وتعتقل الشخص المذكور.

وأوضحت التحقيقات الأولية أن بعض المارة شاهدوا صاحب الشقة في النافذة ويداه ملطختان بالدماء، يلقي بالرأس البشرية منها، حيث أنه كان قد قدمها كمأوى لشخصين مشردين، وأن الرأس كان لأحدهما.



وقامت الشرطة الفرنسية، بتطويق كلي أيضا للحي الذي وقعت فيه الحادثة، حيث تباشر تحقيقها بمعية المحققين وفرق مختصة في الجرائم بعين المكان، بهدف الكشف عن تفاصيل الجريمة.

كما حضر لمسرح الجريمة، قوات التدخل السريع المسلحة بالرشاشات، والجنود في المنطقة، حيث أفادت الشرطة المحلية بأن العملية قد اكتملت وتم اعتقال شخص واحد من قبل عناصر الـ "RAID"، وهي وحدة تكتيكية النخبة في الشرطة الوطنية الفرنسية.

يذكر أن مدينة "تولون" التي وقعت فيها الجريمة، هي مدينة فرنسية، تقع في جنوب فرنسا، على شاطئ البحر الأبيض المتوسط، وتحتضن كبريات القواعد العسكرية، وتقع في إقليم الألب وهي عاصمة إقليم فار.

وتحتل المدينة المذكورة مكانة متميزة، فهي حاضنة صناعة السفن والصيد والعنب، وفيها أيضاً صناعة معدات الطيران والتسليح والخرائط والورق والتبغ والطباعة والأحذية والمعدات الإلكترونية.



تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح