السلطات تُرحِّل حشدا من "الحراكة" والمتشردين بعد ارتفاع أعدادهم بشوارع الناظور


السلطات تُرحِّل حشدا من "الحراكة" والمتشردين بعد ارتفاع أعدادهم بشوارع الناظور
ح. الرامي


قامت سلطات أمن الناظور، ليلة الجمعة - السبت، بترحيل عدد من الشبان والقاصرين من فئة "الحرّاكة"، إلى مدنهم التي ينحدرون منها، وذلك في حافلات خاصة، بعد تزايد الشكايات التي وجهها المواطنون لمصالح الأمن والسلطات، مؤكدين فيها انزعاجهم الدائم من هذه الفئة.

وكانت السلطات المختصة، قد واصلت خلال الأيام الماضية، شن حملاتها على الحراكة والمتشردين، وذلك بعد الإرتفاع المهول في عددهم بمختلف شوارع المدينة وساحاتها العمومية، ما أصبح يشكل مصدر إزعاج دائم للمواطنين.

ولا شك أن هذه الحملة الأمنية ستخلف ارتياحا عارما في نفوس ساكنة الناظور، لما لها من انعكاسات سلبية وخطيرة كإتيان هؤلاء سلوكيات إجرامية وإقدامهم على الاعتداء على المواطنين، مما يشكلون خطراً على سلامتهم.

هذا، ويتوافد على مدينة الناظور وبلدتها الحدودية بني أنصار، المئات من الأطفال القاصرين والشباب من مختلف الأعمار، من شتى المدن المغربية، من أجل اقتناص فرص الحريك إلى إسبانيا بواسطة البواخر بميناءَيْ بني أنصار ومليلية.






تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح