الزفزافي ورفاقه يضربون عن الطعام تضامنا مع معتقلي الحراك الشعبي بالجزائر


الزفزافي ورفاقه يضربون عن الطعام تضامنا مع معتقلي الحراك الشعبي بالجزائر
ناظورسيتي: ماسين أمزيان

أعلن أحمد الزفزافي والد المعتقل بسجن طنجة، القائد الميداني لحراك الريف المحكوم بـ 20 سنة حبسا نافذة، عن دخول ابنه وباقي رفاقه الخمسة في إضراب عن الطعام تضامن مع معتقلي الحراك الجزائري.

ونشر والد الزفزافي تدوينة على صفحته الشخصية بموقع التواصل الاجتماعي فايسبوك، أخبر فيها الرأي العام الوطني والدولي، عن خوض المعتقلين الستة بسجن طنجة 2، لإضراب عن الطعام مدته 24 ساعة.

وسيجسد ناصر الزفزافي وباقي المعتقلين وهم محمد جلول، زكرياء أظهشور، نبيل أحمجيق، سمير إغيذ، ومحمد الحاكي، اضرابهم يوم الأحد 10 يناير الجاري، مؤكدين أن هذه الخطوة تأتي من أجل التضامن مع "الأشقاء معتقلي الحراك الشعبي الجزائري، المتواجدين بالمستشفى بعد تدهور حالتهم الصحية بشكل خطيرة نتيجة خوضهم معركة الأمعاء الفارغة".

وكشفت اللجنة الوطنية للإفراج عن المعتقلين بالجزائر، بأنه، يوم الثلاثاء الماضي، نقل ثلاثة من معتقلي الحراك الشعبي المناهض للسلطة إلى مستشفى الجزائر العاصمة، بعد تدهور حالتهم الصحية ازاء خوضعهم لاضراب عن الطعما من أجل المطالبة بالإسراع في محاكمتهم.


وأوضحت اللجنة، وهي جمعية تدافع عن سجناء الحراك، أن محمد تاجديت (26 عاما) ونور الدين خيمود (25 عاما) وعبد الحق بن رحماني (38 عاما) نقلوا إلى المستشفى الثلاثاء، حسب ما نشرته على صفحتها الرسمية بموقع التواصل الاجتماعي فايسبوك.

وقالت محامية المعتقلين، مريم قاسيمي في تصريح نقلته وكالة الأنباء الفرنسية أن الثلاثة ملاحقون في قضية واحدة وهم الآن يعالجون بمستشفى مصطفى باشا وسط العاصمة الجزائرية. مؤكدة أن المعنيين يعانون من الإرهاق ويتواجدون حاليا تحت مراقبة الأطباء في انتظار صدرو التحاليل.

ودخل تاجديت وخيمود وبن رحماني في إضراب عن الطعام منذ 10 أيام في سجن الحراش بالضاحية الشرقية للعاصمة، تنديدا بتمديد حبسهم الموقت بدون محاكمة. إذ يتواجد الثلاثة رهن الاعتقال الاحتياطي منذ شهر غشت بعد مشاركتهم في تظاهرة ضد السلطة في حي القصبة العتيق.

إلى ذلك، فقد رفضت المحكمة كل طلبات الإفراج المؤقت عن الثلاثة، وهم متهمون حسب لجنة الإفراج عن المعتقلين بالمساس بالوحدة الوطنية والتجمهر غير المصرح وإهانة رئيس الجمهورية ونشر أخبار كاذبة.


تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح