NadorCity.Com
 


الريف بألوان الصيف.. الجزء الأول


الريف بألوان الصيف.. الجزء الأول
محمد زاهد

لكل وجه ومكان لون. للريف ألوانه أيضا. هذه بعضها

الريف كان في السابق عبارة عن منفى- معتقل بأبواب مغلقة، والأن قد فتح في وجهه مجرد باب واحد. كان ذلك تفسير لما يعيشه الريف من تحولات راهنة

هذه خلاصة قراءة سريعة لمواطن ريفي يعيش في تخوم الريف العميق. رشيد من قبيلة تمسمان الشهيدة، شاعر بالفطرة، يمتلك ناصية النباهة دون أن يكون قد درس ضوابط التحليل السياسي في الجامعة أو المعاهد العليا. انه سياسي بالفطرة. والانسان الريفي غالبا ما يجنح الى نوع من الممارسة السياسية الفطرية. قد نسميها ب "الراديكالية". انه واحد من ألوان الريف الشامخ

في نفس الفضاء والزمن. شاب اخر من احدى قرى الريف ولا يتجاوز عمره 23 سنة. نموذج لشاب مرتبط بعمق الريف ومعانق لقيم الكونية. تحليلاته التلقائية لمجتمع الريف جعلته يؤكد لي أن الريفيين كانوا في السابق يمتلكون الوعي الأخلاقي، أما الان فهم لم يعودوا يمتلكون لا الوعي التاريخي ولا الوعي الأخلاقي. انها نوع من المعضلة التي أفرزت لنا هذا الوضع، وهو أمر ممنهج ومقصود يؤكد شوقي. حديث حماسي ختمه بترديد احدى أغاني مجموعة بنعمان "نونجا". قد يكون هو الأخر واحد من ألوان الريف

وعلى ايقاع هدوء أمواج واحد من شواطئ البحر المتوسط الواقع بين تمسمان وأيت سعيد، كان صديق اخر ومناضل أمازيغي، سعيد، سليل ماورو ومقيم بالديار الهولاندية، منشغل بنفس الهواجس التي تسكن عادة جيل من الشباب والأفكار، كان يلح على ضرورة اعادة الاعتبار لكيان القبيلة – كمؤسسات وبنيات- كمدخل لتحديد مستقبل ومصير الريف. انه لون الارتباط والعودة الى الأصل

بين هذا وذاك، كانت هناك ألوان أخرى تتراءى لنا. كانت قد حدثت زوابع كثيرة. زوابع جعلت مدينة الناظور تعيش على ايقاع صيف ساخن. زوابع تعكس واقعا اخر. كانت المسافة كبيرة بين ما تحدثه هذه الزوابع من فرقعات، وبين واقع الاغلبية الصامتة

انشغالات وتطلعات لا زالت تشكل حلما بسيطا لدى فئات عريضة من الريف العميق تعتقد انها خارج اللعبة ومن يصنع اللعبة غير مبالي

كانت المسافة كبيرة وواضخة اذن. كما كانت اسباب ذلك واضحة وكثيرة. مسافة ومفارقة تعكسها مظاهر اخرى. مظاهر مرتبطة بالاقصاء الاجتماعي والتهميش الاقتصادي والتفاوتات القائمة بين مناطق مختلفة. تفاوتات تؤسس لريف الواجهة وريف العمق

واذا كانت بعض الواجهات الساخلية قد عرفت دينامية ظرفية من خلال انجاز الطريق الساحلي أو أنها ستعرف ذلك خلال السنوات المقبلة عبر المشاريع المزمع انجازها، فان المناطق الداخلية من الريف قد عرفت تراجعا الى الوراء بحكم تدني مستوى البنيات التحتية وضعفها، في وقت كان من المفروض فيه تعزيز هذه البنيات وتقويتها وفك العزلة على قرى ومداشر ومراكز حضرية. فأن تذهب مثلا الى كرونة يعني انك ستعرف بدقة معنى "بئس المصير". أما اذا كان قصدك أن تذهب الى تافرسيت عبر تيزي عزا، أو أن تذهب الى أيت وليشك عبر طريق الموت لعسارة او حتى أن تذهب الى اجرماواس أو ماورو أو أيت مايت، فذلك تعني أنك شاهدث معنى "ضربة تهميش". وأن تذهب الى أكزناية وتسافت وأيت بويخلف وحواضر تمسمان وتزغين...فعنوان ذلك سيكون من دون شك هو: صور الفرص الضائعة

المعضلة أن المغرب أضاع وقتا طويلا في السياسات الترددية، الا أنه مازال يكرس الفرص الضائعة والمفارقات. لا زال يتحاشى لمس الجرح. يعالج الجسد والهيكل ويتردد في علاج القلب النابض للريف

الشيء بالشيء يذكر. فمن جملة النقاش الذي دار خلال ندوة الريف، تحولات ورهانات، يوم 24 يوليوز2010 بالناظور، كيفية جعل هذا الواقع بكل تناقضاته وتحولاته ورهاناته، أرضية نضالية مؤطرة سياسيا وتنظيميا وحقوقيا

على النقيض من ذلك، وفي نفس الاثناء، كان مهرجان الناظور"خباطا" غبر ﭐبه الا بنفسه. كان الناظور في لقاء مع العالم، لكن لم يكن العالم في لقاء مع الناظور. ولم تهدأ زوبعة المهرجان حتى كانت حرب الصقور قد بدأت، ولا يبدو أنها انتهت. ستأتي الأيام بأخبار أخرى

ما يهم من هذه الألوان الأخيرة هو ان أمورا كثيرة حدثت. بعضها مر في صمت وبعضها تحت ايقاع ضجيج اعلامي وسياسي، قبل ان تمر مياها كثيرة تحت الجسر

وما أن مرت سحابة المهرجان وتداعياته، حتى كانت غيوم اخرى تحوم حول سماء العلاقات المغربية الاسبانية. ايضا جرت مياه كثيرة تحت الجسر، قبل أن تتبدد بعض هذه الغيوم. غيوم يبدو انها حملت هذه المرة أمطارا علها تطفئ قليلا من نار أزمة سبتة ومليلية، المدينتان "المغربيتان، العربيتان، الافريقيتان".!

يتبع



1.أرسلت من قبل Rifland في 28/08/2010 03:58
azul mara thakhsad khak daran iri thagid isam n thamghath wakha wathorid lmaqal mlih akhak daran, mach chak rekho thorid lmaqal mlih, macha omi d aryaz walo damssas...

2.أرسلت من قبل amzir في 28/08/2010 04:16
azul
في المستوى، ننتظر التتمة بشغف...
abezghraru

3.أرسلت من قبل Aminºº في 28/08/2010 11:28
ayuzzz atas tawmat mouhamad wah mon3im yanach melelia madina 3arabaya

ewa ikhasa adnawi shab lyaman adaran mritch ak wa3rab nagh si mon3im
anqadawam

4.أرسلت من قبل 9assam في 28/08/2010 16:36
wah nichan tawmat rifland lmaqal dasabhan macha 3lik ttahrant tiri mara trind.natchakka omantagh khmin yogha.

5.أرسلت من قبل louiza في 29/08/2010 02:44
ayuz med

6.أرسلت من قبل kamal في 29/08/2010 04:07
كلمة في المستوى... انما لم افهم الجملة الأخيرة (سبتة ومليلية، المدينتان "المغربيتان، العربيتان، الافريقيتان) ، في الواقع فهمت انما يراودني شك في فهمي...مدينتين مغربيتين لا جدال في ذلك ولكن عربيتين لم افهمه...هل عُرّبت الى هذه الدرجة ام هو مجرد سهو؟

7.أرسلت من قبل أزول في 29/08/2010 15:27
مقال في المستوى،فقط من فضلك لا تجعلنا ننتظر أكثر ....و اياك أن تنسى السردين و الشويية
أحد المبحرين

8.أرسلت من قبل azeeer في 30/08/2010 21:48
سبتة ومليلية، المدينتان "المغربيتان، العربيتان، الافريقيتان???? هل تم تعريبك يا امغناس زاهد هم في الامر ......................

9.أرسلت من قبل souliman bruge في 30/08/2010 23:30
azul khak thawmat zahid milih cha nigh?nach azoukh akhak sa9sigh chak mamach thadjith c'est tout concernant le rif et les rifans je sais trés bien qu'ils vivent dans la fitna,étape de vide qui bascule ente le raisonable et l'irraisonable,le juste et l'injuste,la conscience et l'inconscience en un mot une societé des contradictions
pour finir monsieur zahid est ce que tu te souviens de souliman (temsamane ) oujda?city universitaire?les camarades?MCA?des militants avec la veste?les éspions?des hommes costaux(dikamakaman)mais khwan?

10.أرسلت من قبل ahmed amajjaou في 31/08/2010 16:52
أَزُولْ :
اسال الله ان يجمعنا مرة أخرى يا اخي زاهد في المستقبل القريب لم يسعفني الوقت كي ارى جميع اصدقائي اثناء زيارتي الاخيرة للريف العزيز اتمنى لك التوفيق في حياتك الشخصية اثار إنتباهي تعليقات الإخوة حول الجملة الاخيرة من مقالك (عربيتان) تعرف جيدا اننا حساسين من مثل هذه العبارات التي تكرس عروبية المنطقة يكفينا الجنس المخزني هل هو تحالف معهم ام مجرد قافية لما سبق. اتمنى ان ترد على الشكوك في المقال المقبل المتم لمقالك هذا. ارجو من الله ان تكون من بين ال 25 الموعودين

11.أرسلت من قبل farah في 01/09/2010 16:18
أعتقد ان الكثير منكم لم يعرف قصد الكاتب خاصة وانه وضع الكلمتين بين قوسين وارفقهما بعلامة تعجب، والهدف ليس تاكيد عروبية مليلية وانما العكس

12.أرسلت من قبل نبيل في 04/09/2010 03:11
أفكار معقولة منطقية ايوز خاك اوماثنغ زاهد












المزيد من الأخبار

الناظور

منتخبون بالناظور يسارعون الزمن لإنهاء ملفات التعمير قبل تدخل وزارة لفتيت

مهاجرة تناشد الأميرة للا مريم التحقيق في مصير مأذونية بالناظور

بالصور.. الجمعية المغربية لحقوق الإنسان تكشف الوضع المزري للمهاجرين وطالبي اللجوء بمليلية

مديرية التعليم بالناظور تحتفي بالتلاميذ المتفوقين وتستعرض حصيلة الموسم الدراسي

الناظور.. انطلاق فعاليات المهرجان الثالث للمبدعين الشباب بحفل تكريم وعرفان وجوه بارزة في الحقل الثقافي

الفنان التشكيلي عبد الرحمن الصقلي يعرض لوحاته الفنية في معرض فردي بمدينة الناظور

في حوار شيق.. مدير المدرسة الفرنسية بالناظور يكشف عن الخطوط العريضة للمشروع وأهم مميزاته