الحسيمة.. إغلاق دوار "ذافنسا" بعد ارتفاع في أعداد المصابين بفيروس كورونا


ناظورسيتي -متابعة

قرّرت السلطات المحلية في الحسيمة، وفق ما أفادت به مصادر محلية، إغلاق دوار "ذافنسا" التابعة لجماعة "أزمزرن" مؤقتا، بعد تسجيل ارتفاع في الإصابات الجديدة المؤكدة بفيروس كورونا. وأفادت المصادر ذاتها بأنه تمت إقامة سدّ قضائي للدرك الملكي في مدخل الدوار على مستوى "أدهار أصرافير" بعد نقل أعداد من سكان المنذقة إلى المستشفى بسبب تأكد إصابتهم بالفيروس.

وتنزيلا لقرار الإغلاق المؤقت الذي اتخذته السلطات المحلية، تقوم عناصر الدرك الملكي وعناصر القوات المساعدة وأعوان السلطة، بحسب المصادر ذاتها، بحد تنقلات سكان المنطقة ومنع دخول المواطنين أو مغادرتها إلا للغايات "الضرورية القصوى". ويأتي ذلك في الوقت الذي تشهد المنذقة الشرقية عموما ارتفاعا مخيفا في أعداد المثابين الجدد بالفيروس التاجي المستجدّ في الفترة الأخيرة.


يشار إلى أن الحكومة كانت قد أقرّت تمديد حالة الطوارئ وفوّضت لوزير الداخلية أن يتخذ ما يراه مناسبا من تدابير وإجراءات، بتنسيق مع السلطات الحكومية المعنية، بناء على المعطيات المتوفّرة عن الوضعية الوبائية السائدة لـ"تخفيف" القيود المنصوص عليها. وعلى هذا الأساس، يجوز لولاة الجهات وعمّال العمالات والأقاليم، كل في نطاق اختصاصه الترابي، أن يتخذوا الإجراءات المناسبة في العمالة أو الإقليم أو الجماعة على ضوء هذه المعطيات.

وسجّلت في المغرب، مؤخرا، أرقام "قياسية" في عدد الإصابات، بلغت ذروتها في حصيلة أول أمس السبت، بعدما سُجّل، وفق ما أفادت به وزارة الصحة، 5 آلاف و836 إصابة مؤكدة جديدة بفيروس كورونا خلال الـ24 ساعة الماضية، ليصل العدد الإجمالي للمصابين بالفيروس (حتى حدود السبت) إلى 252 ألفا و185 حالة في المغرب منذ تفشي الوباء فيه أوائل مارس الماضي. وأفادت المعطيات الرسمية ذاتها بأن الفترة نفسها شهدت تسجيل 70 وفاة جديدة، ليصل عدد الوفيات إلى 4 آلاف و197 حالة، بينما تم التأكد من 4 آلاف و602 حالة شفاء إضافيةـ ليبلغ إجمالي حالات التعافي 205 ألفا و556.


تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح