NadorCity.Com
 


الحاج يوتوب.. مؤجج الربيع العربي!


الحاج يوتوب.. مؤجج الربيع العربي!
بقلم: ذ. محمد أزعوم

لقد شاء القدر أن يؤخر الثورات العربية إلى حين إنفجار الثورة التكنولوجيا الكبرى التي غيرت إلى حد كبير ملامح العالم بعدما كان يكتنفه الظلام الدامس الذي كان يحجب وراء أروقته، و في صمت رهيب، أبشع الجرائم في حق الديمقراطية و الحرية و حقوق الإنسان. ففي غضون سنوات قليلة حتى أصبح هذا العالم بمثابة قرية صغيرة يمكن التجول بين جنباتها و معرفة ما يدور في دروبها في دقائق قليلة.

فمن رحم هذه الثورة – الثورة التكنولوجيا- و لد السيد الحاج يوتوب أطال الله في عمره، و ترعرع بين أحضان الشعوب المقهورة ليتحدث فيما بعد، بإسمها أمام العالم مدافعا عن هممومها المتنامية يوما بعد يوم ، و خاصة في الظرفية الراهنة التي تشهد الحراك الشعبي في مختلف بقاع العالم الثالث و لا سيما العالم العربي و الإسلامي، و ذلك من خلال تبنيه لمبدأ كشف النقاب عن المستور لعرضه للقضايا الشائكة؛ منها الفساد و الإستبداد و الإستعباد.


لقد هُزم النظام التونسي و النظام المصري في الثورتين اللائي جرفتهم إلى المستنقع الآسن رغم كل الجهود التي قاما بها لحجب الحقائق التي يرويها غليان الشارع الشعبي المطالب بالتغيير الجذري للواقع، كما تتعرض الآن باقي اللأنظمة الإستبدادية للهزيمة في المعارك الضارية بينها و بين الأحرار المناهضين للظلم و الفساد ، و ذلك بسبب العزيمة القوية لهؤلاء الأحرار، و جهود البوابة الإعلامية الشعبية – يوتيوب- في تصدير الأحداث الجارية إلى الخارج – الرأي العام الدولي- من أجل تنويره بما يجري على أرض الواقع، خلافا لما يرويه الإعلام العمومي، و تهييجه من أجل أداء دوره في المساندة.

إن ما أعطى القوة للإعلام الشعبي الحر هو تكالب الإعلام العمومي الممخزن على مصالح الشعوب، و تراجعه عن دوره المنوط به، كتنوير الرأي العام بالحقائق الحية. و يكمن هذا التكالب في تراجعه عن أخلاقيات المهنة، و سحقه الواضح للضمير المهني الذي غالبا ما يكمن في الصدق و الحياد و خدمة الصالح العام. فكم من مشاهد بطولية من صنع الشعوب المطالبة بالتحرر كان من الضروري أن يتناقله -الإعلام العمومي- باتت حبيسة الأنفاس في غياهب التعتيم و الطمس. و كم من مشاهد مروعة للبلطجية و معرقلي التغيير التي كان من الضروري حجبها عن الأنظار لما لها من آثار سلبية على المجتمع و مساره النهضوي في التغيير، إلا أن القدر شاء أن تكون لها حصة الأسد في هذا الإعلام الذي ينشط بموارد مالية تؤدى من جيوب المستضعفين البؤساء ، لا لشيء إلا لتزوير الحقائق و العمل على تشويش الرأي العام. فهل سيؤثر هذا التكالب على مسار التغيير للشعوب المنتفضة و تقويض جهودها في المطالبة بالتحرر؟

إن التاريخ النضالي للشعوب المتحررة كفيل بإستقراء الدروس و العبر للإفادة في ميدان التحرير حيث المواجهة مع الإستبداد و الظلم و التكالب و الخيانة. إذ ما من مرة يثبت – تاريخيا- أن تكالب الإعلام العمومي و شبه العمومي لا يصمد كثيرا في وجه العزيمة القوية و العمل المخلص التي تتحلى به قوة التحرر المناهضة للظلم و الفساد، حيث أن قضية هذه الأخيرة تنبع من الإيمان الصادق و المبدأ الصحيح للعمل. إلا أن قضية الأول- الإعلام العمومي- تنبع من مبدأ العمالة القائمة على أسس نفعية مادية محضة تنتهي بإنتهاءها، الشيء الذي يجعله يهتز عند تعرضه لأول صدمة ميدانية، و بالتالي يعود ليرجع إلى صفوف الحرية كما حدث في مصر و تونس.

لقد ساعدت الظروف الراهنة يوتوب على أن يصبح بوابة إعلامية شعبية حرة، يلجها كل من يرى في نفسه قدرة العمل على نشر الحقائق الحية – بالصوت و الصورة - التي تَرِدُ من عين المكان بعدما كان محُكومٌ عليها بالإعدام في زنزانة الصمت و الكتمان. إذ يرى فيه الشباب السبيل الوحيد للتحرر من قيود الإعلام العمومي الناطق الرسمي بإسم نخب قليلة في الهرم الأعلى من المجتمع دون الإنتباه إليهم كممثلي الهرم الأدنى منه. و في ظل هذا التمييز سيظل الإعلام الحر متاحا للجميع من أجل خدمة الجميع، و الأكثر من ذلك فهو مصدرا مهما للمعلومة و نقل الأخبار حتى للإعلام الرسمي شبه الحر حينما يتعرض لمضايقات في عمله الميداني من طرف أجهزة القمع المناهضة للتحرر. و خير دليل على ذلك هو ما تقوم به قناة الجزيرة القطرية و غيرها من القنوات العربية و الأجنبية خلال تغطيتها للثورات العربية من الإعمتاد الكامل على صور فيديو تم بثها في اليوتوب. و بهذا يكون الحاج اليوتوب قد كسب قوة عظمى لم يكسبه أي إعلام رسمي آخر من خلال حصوله على تأييد القاعدة الجماهيرية الشعبية في مختلف البقاع العربية و الإسلامية، و بالتالي فهو قادر على تأجيج الربيع العربي و منحه قوة العزم و الإستمرار إلى غاية الإنتصار، و ذلك من خلال تمكينه من الحصول على حقه في الرأي و التعبير الذي طالما حُرم منه في المنابر الرسمية لعقود طويلة.

Azaoum1@yahoo.fr



1.أرسلت من قبل Allali في 02/08/2011 16:21
Atala allaho 3omorek

2.أرسلت من قبل abouaza في 04/08/2011 16:45
god bless you mr azaoum.you are so great.your coleage abouaza.

3.أرسلت من قبل ثائر من تمسمان في 04/08/2011 18:46
صحيح ان يوتوب عمل على فضح كل الأنظمة المخزنية العربية التي كانت تشتغل في السر و الظلام حيث ظل يشكل قوة لا يمكن الإستهانة بها و بالتالي شكل نسبة عالية من نجاح الثورات العربية ضد الاستبداد
نحييك الاستاذ أزعوم و ننتظر منك المزيد












المزيد من الأخبار

الناظور

شاهدوا كواليس تصوير السلسلة الكوميدية الريفية "عمار ذاميمون" التي ستُبث خلال رمضان المقبل

الرابور الناظوري سهيل خرماش يكشف عن موهبته وانطلاقته في برنامج لقاء مع فنان

الشرادي: هناك من يهاجم عبد الله بوصوف لكونه ريفي أخلص لوطنه

عامل نظافة يناشد عامل اقليم الناظور بالتدخل لحل مشاكل القطاع ببني انصار

مارتشيكا تنفي صحة تصميم مفبرك لمعلب رياضي بالناظور

مقالع الرمال برأس الماء تشتغل خارج القانون ومطالب بتدخل الجهات الوصية

الشرطة القضائية بالناظور تفكك شبكة مختصة في تنظيم الهجرة السرية