NadorCity.Com
 


الثورات المضفرة


الثورات المضفرة
محمد ازعوم


من كان يظن أن العالم العربي من مشرقه إلى مغربه و من شماله إلى جنوبه، سيشهد ثورات شعبية شبابية ترى في الوضع الراهن الشيء الذي لابد من تغييره، و من كان يظن يوما أن النظم الديكتاتورية ستتدحرج شيئا فشيئا من فوق أبراجها العالية و المحصنة و تسقط واحدة تلو الاخرى في الوحل و التراب، و تساق إلى مزبلة التاريخ التي لا تؤوي إلا المغضوبين عليهم و الضالين.

أعتقد أن لا أحد كان ينتظر ما حدث و ما زال يحدث الأن، و في الوقت الذي لا تكاد تمر فيه ساعة دون سماع عن مستجد ينبئ بانفراج في البلاد و زوال الظلم عن العباد. فالتفكير السائد في الأيام الخوالي كان يعتمد في تحليله للوضع عن خرافة المستحيل، و كل شيء على ما يرام ، و لا أحد يستطيع التنفس دون إشعار السلطة المحلية و الإقليمية و الوطنية. لذلك كان من الصعب التصديق بالثورات الأممية المضفرة كثورة الأنوار في فرنسا، و ثورة السود الأمريكية.

أكيد أن الفكر المستحيلي أو الإستحالي كان دائما يطبعه الخوف من القمع و التعذيب العزلة و الموت (..) و كذا الخوف من الفشل.
لقد كان البوعزيزي خائفا عندما تخلى عن حقه في الشغل حينما إكتفى فقط بالتجول بين الأزقة لبيع خضره لعله يحصل على لقمة العيش تحفظه من شر الزمان و بطش السلطان. لكن حينما أحس بالظلم و القهر الحقيقي و أثر فيه ذلك كثيرا، عبر عن رفضه لكل هذه الممارسات القمعية و الإستفزازية التي لا تتلاءم و حقه في العيش الكريم، و بادر إلى إحراق جسده فداء للحرية و الإنعتاق، فكان ذلك نقطة البداية التي فجرت الغضب الشعبي العربي و الإسلامي و أرغمت العديد من الحكام على فهم شعوبهم.

إن عامل الخوف جعل الشعوب العربية و الإسلامية تتجرع سم الذل والهوان و الظلم لفترة ليست بقصيرة، حيث كانت تعتقد أن نظمها الفاشلة سترق قلوبها يوما و تتصدق عليها بكأس من الديمقراطية و كأس من الحرية و آخر من التعددية.. إلا أن ذلك لم يحدث في تاريخ الشعوب الحرة إلا بالنضال و التضحية بالنفس و النفيس.
لقد صدق الشابي حينما قال:

إذا الشعب يوما أراد الحياة فلابد أن يستجيب القدر
و لابد لليل أن ينجلي و لابد للقيد أن ينكسر

فالظروف الراهنة التي صنعها أبطال تونس و أبطال مصر و أبطال ليبيا(..) أربكت العديد من الحكومات العربية التي لم تصلها العدوى و التي وصلتها و لم تتأثر بعد، حيث بادرت إلى تهدئة الجو المشحون من خلال إجبار أجهزتها القمعية على تلطيف معاملتها و لين خطابها مع الشعوب و على رأسها الشباب، و تجنب الصدامات التي من شأنها أن تفجر الأزمة أو الثورة بمفهموم الوضع الراهن.

إن الشباب الذي تعرض للتهميش و التعطيل و السخرية (..) بالأمس أصبح الآن في صميم السياسات الإصلاحية الترقيعية التي تعلن واحدة تلو الأخرى ، و أصبح يتصدر محور الإهتمام الذي توليه الأنظمة للإصلاح وذلك مخافة أن تتهاوى في ما لا يحمد عقباه. فهل سيجدي هذا نفعا أمام الرياح العاتية التي تهب على الطالح و اليابس؟

لقد بات من الواضح أن الشعب المقهور عندما يريد أن يغير من وضعه لا أحد يوقف إرادته ، لأنه ليس له ما يفقده في معركة واضحة المعالم ، و هو أصلا فقد كل شيء، فقد الحرية وفقد الحق في الشغل و العيش الكريم، و بالتالي أصبح طعمة لذيذة لدى القروش في المحيطات المتوسطية الشاسعة، أليس من الأجدى في الوضع الراهن أن يحارب أصحاب الكروش كي لا يصير وجبة فريدة لدى القروش؟

لقد قيل من قبل أن المغرب سيشكل إستثناء لما يحدث في العام العربي و الإسلامي من صناعة التاريخ الشعبي بدماء شهداء الحرية و الإنعتاق، إلا أن حركة 20 فبراير كذبت ذلك من خلال بروزها إلى الشارع معبرة عن مطالب الشعب المغربي و طموحاته المستقبلية و السبل الكفيلة لسلك درب التغيير الديمقراطي الحر. فبين أخذ و رد من الحكومة بادر الملك محمد السادس بالإعلان عن حزمة من الإصلاحات الدستورية التي تهدف إلى فسح المجال للحريات العامة، و إعادة هيكلة المشهد السياسي و عقلنته و جعله يستمد شرعيته من القاعدة الجماهيرية، فهل هذا الخطاب يعد كافيا لإشفاء غليل المغاربة؟

إن الخطاب الملكي الذي أعلن عن العديد من الإصلاحات الدستورية يعتبر بداية للتغيير الحقيقي الذي خرج الشباب المغربي من أجله ، إلا ان هذا التغيير لم يسير في المسار الذي يريده الجميع. فما دامت الحكومة لم تستجيب لمطالب الشعب الذي ينادي بالحرية و الإنعتاق و الحق في التربية و العمل و الرفاه و العيش الكريم، و ينادي بالقضاء على الفساد و رؤوس المفسدين و تجارالملك العام(..) و مادام البرلمان لا يتخذ القرار و لا يستطيع التغير من تلقاء نفسه، بل الأكثر من ذلك هو مجرد قبة يتم فيها الحديث عن الأشياء التافهة و ضياع الوقت و هدر المال العام، و تنويم الشعب و توهيمه بأن آلة الديمقراطية تعمل و كل شيء على ما يرام، و ما دام الشباب المغربي ما زال يصارع شبح البطالة و الفقر و الحاجة، و ما دام المواطن العادي لم يشعر بالراحة و الإطمئنان في وطنه تجاه رزقه و حاضره و مستقبله، و ذلك من خلال ما يراه من ظلم و إقصاء و تهميش و ضياع و سيادة القوة، فإن قطار التغيير ما زال على هامش السكة، و لا يمكن له الوقوف على رجليه إل إذا تم القضاء على البلطجية التي تعيق حركة التغيير و التنمية و محاكمتها محاكمة ديمقراطية و نزيهة تنبع من إستقلالية القضاء من خلال تطبيق القانون فوق الجميع.

azaoum1@yahoo.fr



1.أرسلت من قبل غيور على بلده في 07/04/2011 01:17
تحية إلى المناضل و الأستاذ محمد أزعوم على جرأته و شجاعته في التعبير عن الازضاع المزرية و المخزية التي نعيشها في هذا الوطن الحبيب. أعتقد أن الضرفية الراهنة هي فرصة تاريخية لكل الشعوب التي تعيش تحت القهر و التهميش أن تستنهض الهمم كي ترفع رأسها أمام العالم و تقول أنها إشتلقت إلى الحرية و هاهي الأن تناضل من أجلها حتى أخر قطرة دم تنبض في عروقها.

2.أرسلت من قبل ichniwan في 07/04/2011 14:23
bravo alostad inoo achij rabi

3.أرسلت من قبل said tanger في 07/04/2011 23:27
ouhayi al2kh az3oum 3ala hada alma9al wa domta li nidal wafiya.

4.أرسلت من قبل rebilion في 08/04/2011 15:42
Well done my friend.

5.أرسلت من قبل S&Y في 09/04/2011 10:57
أنا احي الشباب المغربي المثقف.

6.أرسلت من قبل لبنى في 11/04/2011 08:13
اهم مشكل هو البطالة و نحن نعلم انه مشكلة كثير من الدول لكن عدم الاهتمام بالمتخرجين واحتكار الوظائف العمومية يعني الواسطه والرشوه هذا اول مشكل كايعيق المواطن المغربي والذي يدفعه اخيرا للهجره و كره العودة و كذلك عدم احترام المواطن المغربي في اغلب الدوائر الحكومية واولها البلديات و المقاطعات ومراكز الشرطة و المستشفيات و غيرها من الدوائر التي يحتاجها المواطن بشكل مستمر فالاحترام يبدأ بتهيئة و مراقبة الموظف اخلاقيا اولا للتعامل باسلوب راقي اخلاقي و سليم مع المواطنين كافة دون تمييز بالمظاهر، وفتح مجال للتبليغ عن اي سوء تصرف و تكبر من الموظف مهما كانت وظيفته، و توفير جو مناسب للمواطن من مكان مناسب ونظيف لانتظار المراجعين و تنظيم و توجيه و ارشاد لا طالما انتظرنا توقيع المسؤول لساعااااااااات! لابد من تحديد وقت اي طلب حتى يتمكن المواطن من معرفة ما له و ما عليه وحتى يلتزم الموظف بعمله، لا ننكر انه هناك تطور ولو بسيط في بعض الدوائر الحكومية وكذلك توجيه و ارشاد ببعض المواقع الالكترونية لكن هذا لا يكفي ولا يناسب ولا يكفي الشعب المغربي المتميز باجتهاداته و طموحاته و قدراته، كدلك الاهتمام بدييننا الاسلامي اجتماعيا و اعلاميا و ثقافيا.. خصوصا بالمدارس الابتدائية وتوفير مساجد و اعطاء الفترة الكافية للصلاة فهذا اهم شيء بالوجود فديننــــــــــــــــــــا الاسلامي هو اخلاقنـــــــــــــــا












المزيد من الأخبار

الناظور

شاهدوا كواليس تصوير السلسلة الكوميدية الريفية "عمار ذاميمون" التي ستُبث خلال رمضان المقبل

الرابور الناظوري سهيل خرماش يكشف عن موهبته وانطلاقته في برنامج لقاء مع فنان

الشرادي: هناك من يهاجم عبد الله بوصوف لكونه ريفي أخلص لوطنه

عامل نظافة يناشد عامل اقليم الناظور بالتدخل لحل مشاكل القطاع ببني انصار

مارتشيكا تنفي صحة تصميم مفبرك لمعلب رياضي بالناظور

مقالع الرمال برأس الماء تشتغل خارج القانون ومطالب بتدخل الجهات الوصية

الشرطة القضائية بالناظور تفكك شبكة مختصة في تنظيم الهجرة السرية