NadorCity.Com
 


التعلق المرضي بالماضي أو ما يسمى هوية أو جذورا ثقافية


التعلق المرضي بالماضي أو ما يسمى هوية أو جذورا ثقافية
محمد سالكة

لا يختلف عاقلان على أن سر وحدة الدول الأوربية التي طالما تناقضت وتحاربت
بعضها بعضا على مدى ردح من الزمن يكمن في انفتاح بعضها على البعض ، فرغم تباين لغاتها وأعراقها الإثنية قد وجدت أن مصلحتها تقتضي نبذ العداوات القديمة والتطلع إلى مستقبل يعتمد على المصلحة المشتركة من أجل ذلك ذابت الحدود بينها وتوحدت عملاتها وتقاربت لغاتها هذه الوحدة التي تحققت بالرغم من صعوبتها بين الدول الغربية ، ظلت مستعصية علينا نحن المغاربة فبالرغم من الخصوصيات المشتركة ( العربية والإسلام والأمازيغية ) فإن العجز وحده ظل سيد الموقف ، عجزنا على أن نجعل مصلحتنا واحدة فبالرغم من إدراكنا أننا قادرون ومؤثرون فإن هذا الجمع لم يتحقق أبدا ، وظل صوت الخلافات عاليا وصوت التقارب خافتا ٠

خذ قبيلة معزولة في غابة أفقها الجغرافي حدود الغابة ، بديهي أن هذه القبيلة لا يمكن لها أن تبلور تصورا للكون يتجاوز حدود أفقها ذاك ، هنا الهوية تكون متسمة بالإنغلاق والتقوقع داخل الدائرة الضيقة للمجموعة فالبدائي جزء من قبيلته ومن الكون ولا شيئ بينهما ، وسِّع الآن الأفق وخذ مجموعات بشرية لها فضاء أرحب تظهر آنذاك الوطنية وإرادة التوسع والوعي بالذات ، زِد توسيع الأفق ها قد بدأ الوعي يتسلل إلى العقول بالإنتماء إلى قرية الأرض ٠

سيفتح المستقبل بمصراعيه أمام الناس الآفاق الرحبة يوم يقومون بالتخلص من عقدة الماضي والحلم بمشاريعها العظمى عبر أدب الخيال العلمي ٠ إن ظروف الحياة قد تغيرت وبعض الناس لا زالوا يحملون الصورة التي ورثها أجدادهم عن الكون ٠٠٠ نعيش بأجسامنا عالم الصواريخ وعابرات القارات والأقمار الصناعية وتبقى عقولهم مع ركاب الجمال والبغال ٠٠٠ وكأن التطور جاءهم على حين غرة وبسرعة لم يترك لهم وقتا كافيا للتأقلم ...

إذن هناك عقليات متصارعة لأن هناك آفاقا مختلفة ، والمعضلة في التوفيق بين أناس مظهرهم واحد تقريبا لكن منهم من يفكر بمنطق القرية ـ القبيلة ـ وآخر بمنطق القرية ـ العالم ـ فما العمل لأجل بلورة إنتماء مشترك لمواصلة العيش المشترك على سطح كوكب ضاقت رقعته ؟ شخصيا لا أصدق إمكانية تحقيق أهداف نظيفة بوسائل قذرة ، فيتوجب تعميق الخصوصيات لا ذوبانها وبناء الإنتماء العالمي على قبول كل الخصوصيات دون استثناء وتوسيع الشعور بالإنتماء إلى البشرية جمعاء ، ولنا الخيار أن نرقى إلى هذا المستوى أو العيش تحت راية : الأخر هو الجحيم !

إذا طلبت منك أن تقارن مثلا بين سنتي 2000 و 2010 فستقول : نعم سنة 2000 كانت سنة يمن وبركة وسعادة ... أما سنة 2010 فلم تأتي إلا بالهلاك والنكبات وغلاء المعيشة ... تخيل معي أننا في سنة 2020 وطلبت منك أن تقارن بينها وبين سنة 2010 فستقول : نعم 2010 كانت سنة رفاهية وأمان ... أما سنة 2020 فعاد الكل يبكي ويشكي تبعات الحياة ... من كل هذا تستنتج ـ وأنا كذلك ـ أننا دوما نحن إلى الماضي ونتخوف من المستقبل ٠

لقد صار الهروب إلى الماضي نوعا من اتقاء تبعات العيش في الحاضر والتخوف من المستقبل وهو خلل مؤجل النتائج وعائداته وخيمة ، صحيح التمسك بالماضي شيئا حسن لكن العودة ـ اليوم ـ إلى التقاليد انحرفت لتتحول إلى أفكار فظة ، إلى حالة حاملة في ثناياها الشوائب .

لقد تشوه مفهوم بعث وإحياء التقاليد لأن حق العودة إلى التراث غالبا ما يستعمل لأغراض لا تمت إلى الوحدة بصلة بل إلى التفرقة ودواعي الشقاق وبث أفكار تحض على العداوة ، وإذا استمر الحال على هذا المنوال فسيصير قتل البشر مبررا لمجرد أنهم يختلفون في الهوية والثقافة أو العرق ويرتدي هذا التبرير أقمصة شتى من أقنعة تقمص الدفاع عن الهوية أي الدفاع عن رؤية ذاتية في ثقافة ما ، ومصدر هذا الخلل هو اختزال كرامة الإنسان في أصوله العرقية والدينية واللغوية بينما الإنسان ينبغي أن يكون مصونا ما دام ليس معتديا ولا باغيا بغض النظر عن عرقه وبصرف الطرف عن معتقده أو هويته ورغم الإختلاف .

لقد صار التعلق المرضي بالماضي أو ما يدعى جذورا ثقافية هو التمايز الجديد لدى فئات منافية للثقافة ، صار الخطاب نحو الإختلاف الذي كان من المفترض مبدئيا أن ينمي الحرص على الإعتراف بالآخر متشددا ومتمسكا بالهوية في هذا العالم التائه الذي فقد خصوصيته عاد كل واحد ينسج نكت وحكايات وينقب في ذاكرته لإحياء ماضٍ أو شخص تاريخي يمنحه شعورا بالمناعة في وجه محنة الواقع ، صحيح نحن المغاربة لنا خصوصيات يجب التمسك بها ، لكن لا يجب الوقوف عند ذاك الحد والبكاء على الأطلال إنما يتوجب الإستفادة من تجارب الماضي ومواكبة الحاضر لإستشراف المستقبل .

إن الأنانية التي تقوم عليها دعاوى التميز بين الناس تغرق الإنسانية في ما هو لا إنساني ، لقد آن الأوان ليترك جانبا نشر عقائد هوية جامدة وحادة ومبسطة التي تولد حالات الضيق والتوتر النفسي والفتن ، لكي نقوم بمراجعة نقدية تتناول السلبيات ولإستبيان طريق تفكير جديدة تفتح الآفاق بدلا من أن تقفلها كما هو الحال الأن وكذلك لنعير إنتاج فكر إبداعي جديد متكيف مع الزمن الحديث الذي نعيش فيه والتحديات العملاقة التي يجب أن توَاجَه بكل جرأة ، لكن لكي نواجه بفعالية التحديات لابد أن يكون في أيدينا سلاح فكر متنور فعال يمكن أن يوَلِّد واقعا فكريا مجتمعيا حديثا



1.أرسلت من قبل عبد القادر في 15/04/2010 07:08
موضوع ممتاز ، ومقاربة جد دقيقة لحالة حساسة أصبح البعض يعزف عليها بنشاز ، كتبت باجادة وبفهم عميق للأبعاد السياسية التي تحرك عالما أصبح للتكتلات الكبرى . أشكرك لوضع النقاط على الحروف وتوضيح الأمر لعميان البصر والبصيرة . لا أستبعد أن هذا المقال سيجذب تلك العينة المتعصبة التي لا تعجبها مثل هذه المواضيع المعتدلة في رؤيتها لمستقبل بعيد عن المشاحنات والصدامات التفهة . شكرا لك تستحق التحية

2.أرسلت من قبل Bourfouyoun في 15/04/2010 14:32
أخي الكريم محمد،
هذا الصوت الحكيم يأتينا من جامعة سلوان. رغم ارتكابك هنا وهناك لبعض الأخطاء النحوية وغير النحوية (أنظر مقال محمد سالكة السابق) فإنني أنوه بمستواك الفكري الراقي وأنوه بمستوى جامعتك الموقرة لأنها استطاعت أن تغرس في شباب هذا الجزء من الأمة المحمدية أسس قيم إنسانية راقية، بعيدا عن التعصب القبلي المجوسي وبعيدا عن النظرة الضيقة للوطنية الحقة. إن أكرمكم عند الله أتقاكم...

3.أرسلت من قبل يوبا في 15/04/2010 15:29
ان تاريخنا فسره لنا الاجانب فأصبحنا بذاك نرى أنفسنا بعيون غيرنا، ونحاول أن نحقق فينا ما أوحى به الينا.و قد أملى هذا الغير حسب وجهة نظره هو و طبقا لمشاربه.نلاحظ أذن مدى الارتباط كتابة التالريخ من طرفالاجنبي بالابتعاد عن الهوية و الوقوع في الاستلاب(كما وقع للكاتب) يعني نرى أنفسنا بعيون غيرنا، و لذا وجب علينا اما كتابة التاريخ بأنفسنا فيعيدنا الى هويتنا و يكشف لنا عن غنى ذاتنا و يعبر عن فلسفتنا و يضم أيضا أمالنا....ينبعث منا ليتجاوزنا،فالغاية من تملك التاريخ هو تملك الهوية و الانتماء...وبدون العودة الى التارريخ لا نستطيع معرفة مستقبلنا،لأنه (التاريخ) هو الذي يحدد مستقبل الشعوب...أما الامة التي لا تعرف تاريخها و لا تفتخر به، غالبا ما تصنع لنا شعب عاق..تماما مثلك يا سيدي
ولقد سبق للفيلسوف هيجل أن تتطرق الى موضوع الهوية في مقولته المشهورة

من فقد هويته،فقد فقد شخصيته و من فقد شخصيته أصبح شيئ.و الشيئ قابل للامتلاك......هيجل
يعني أن الانسان الذي لا يعرف هويته و تاريخه يكون مثل العبد في يد سيده..فهل تريد منا أن نكون عبيدا بعد أن حررنا من العبودية؟؟؟ و مثل هذه المقالات تريد أن تجعلنا رماد و نقوي غيرنا و نكون قد حكمنا على أنفسنا بالدمار

يا عزيزي أرى أن هذا البيت الشعري العربي يناسب تفكيرك العاق
و كم من فقيه خابط في ضلالة و حجتها فيها الكتاب المنزا
شاعر عربي


يوبا
مواطن مغربي مع وقف التنفيد

4.أرسلت من قبل ach3ab17 في 15/04/2010 15:31
ليس عيبا ان نبكي على الاطلال او نتذكر الماضي ولكن ان نتمادى في البكاء والمدح فهذا غير مقبول. الا تتذكر انت طفولتك وتحن اليها? انسيت ام تناسيت قول الشاعر يا ليت الشباب يعود يوما فاخبره بما فعل بي المشيب.
وذكر فان الذكرى تنفع المؤمنين
اما الذين يعيشون باجسادهم في الحاضر وعقولهم في الماضي فهؤلاء لا يسايرون عجلة التطور وهم للاسف حجر عثرة في مسيرة النهوض .
انوه بما تفضلت به وطريقة معالجتك للموضوع جيدة وممنهجة.

5.أرسلت من قبل mimoun boudo AREKMAN في 15/04/2010 15:40
لقد صار الهروب إلى الماضي نوعا من اتقاء تبعات العيش في الحاضر والتخوف من المستقبل وهو خلل مؤجل النتائج وعائداته وخيمة ، صحيح التمسك بالماضي شيئا حسن لكن العودة ـ اليوم ـ إلى التقاليد انحرفت لتتحول إلى أفكار فظة ، إلى حالة حاملة في ثناياها الشوائب .

اولا شكرا لك اخي محمد على الموضوع الجميل
ما اثار انتباهي هي الفقرة اعلاه لان الفيلسوف فرويد قال ان الرجوع الى الماضي شيء حسن لكن بعقلية حاضرة
على اي موضوع متكامل واصل

6.أرسلت من قبل أعري نالشيخ في 15/04/2010 21:29
إلى الذي يلقب نفسه ب: يوبا. إنك أصبحت معروفا عند كل قراء هذا الموقع الالكتروني الذي نفتخر به. إنك تتنكر للدين الاسلامي الحنيف وتحن حنينا جارفا للعهد المجوسي عهد كسيلة وديهيا. هذا أمر لفت انتباهي وذكرني بموضوع في علم النفس قرأته قبل مدة. أعتقد أنك تعاني من عقدة ما يسمى في علم النفس بعقدة 'التراكمية الاستنطاقية'. 'التراكمية الاستنطاقية' مرض عصري نسبيا يصيب الفئة المتعلمة بالخصوص. تبدأ هذه العلة النفسية حينما يصل المصاب إلى استنتاج أن ذويه وأهله قد انتحلوا (إذا صح التعبير) شخصية أو بالأحرى هوية ليست لهم ولا تناسبهم. حين ذاك يبدأ غضبهم يتراكم. وحتى يتجنبون توجيه كراهيتهم لذويهم وأهلهم، يوجهون جام غضبهم إلى واقعهم. يعاني من هذا المرض أناس فقدوا الارتباط بالواقع نتيجة انفصالهم الاضطراري المرضي عن هذا الواقع. فأصبحوا يحقدون عليه ويحنون إلى ماض سمعوا به أو قرءوا عنه (وأحيانا تابعوه فقط في مسلسلات تلفزيونية) ويحلمون ويؤمنون أيضا بعودته. المصابون يعتقدون أن الناس من حولهم، كل الناس الذين لا يفهمونهم ولا يشاركونهم أحلامهم المرضية تلك، يعتقدون أنهم سذج مغرَّرٌ بهم.
مِن أَهَم أسباب مرض التراكمية الاستنطاقية هذا عجز الشخص المريض عن التأقلم مع واقع يرفضه وعجزه في نفس الوقت عن تغيير هذا الواقع.
من سمات الذين يعانون من هذه الآفة أن المريض يتنكر أحيانا حتى لأقرب الناس إليه كأحد الوالدين أو أحد الأبناء، لأنه يعتبرهم جزءا من ذلك الواقع المرفوض. أحيانا يكره شخصا ما رآه لأول مرة، فقط لأن هذا الشخص يرتدي لباسا يذَكِّره بصورة ما (أو بذكريات ما) ترسخت في ذهنه عن ذلك الواقع الممقوت.
الأطباء المعالجون يحاولون أن يجعلوا الشخص يختار هوية تناسبه من واقع معاش في مجتمع غير مجتمعه. يحاولون تغيير البعد الزمني لذلك الماضي الذي يحن المصاب إليه، إلى بعد مكاني. فالارتباط بمجتمع أخر،مهما بعدت المسافة، يكون بمثابة الخطوة الأولى في طريق العلاج.

7.أرسلت من قبل haj-achabdan في 16/04/2010 09:02
موضوع شيق يستوجب منا الشكر الجزيل للاخ سالكة فقد حلل الموضوع من جميع النواح والذي شد اعجابي هو التبسيط الدقيق وكشف ما بين السطور لموضوع مهم يكاد يكون هو السبب الرءيسي في تعثر بعض الامم وتحقيق تقدم يسجل لحسابها في هذا العالم
اما بعض الاخوان الذين يلقون فشلهم -المعنى الواسع والكلي للفشل- على الاخرين فهم اصلا سقطوا في فخ البكاء عن الاطلال واقصد هنا السيد يوبا حتى لانحمل القراء عناء التفكير والتخمين
و كم من فقيه خابط في ضلالة و حجتها فيها الكتاب المنزل
هنا اسال السيد يوبا ما دخل هذا البت الشعري العربي في مثل هذا الموضوع مع العلم ان الاخ سالكة لم يتطرق في الموضع الى اقحام الدين في الهوية الا ترى ان الاخ عري نالشيخ قد شخص مرضك بامتياز وما عليك الا التوجه الى الطبيب المختص؟
نشكر الاخ محمد سالكة مرة اخرى و مزيد منالمواضيع المهمة ولا تكترث لاراء بعض الاشخاص الذين ىنتظرون تنفيد الحكم في اثبات هويتهم

8.أرسلت من قبل يوبا في 16/04/2010 16:05
الى عزيزي عرين شيخ
أولا و بداية أشكرك على اهتمامك بردودي و ذلك الرد الطويل ووقتك الذي منحته لي و أشكرك كذلك على التقييم النفسي و ذلك التعريف لحالتي التي أعاني منها هههههه...لكن أحيطك علما يا عزيزي أني لم أتنكر للاسلام أتدري لماذا؟ لأني لم يسبق لي أن كنت مسلما...نعم صليت و صمت و قرئت القرأن و ذهبت الى المسجد،لكن كل ما قمت به لم يكن بمحض ارادتي.بل مرغما على ذلك تماما كما تم التعامل معك...أكلت الضرب لأني لم أذهب يوما الى المسجد و منذ ذلك الحين لم أستطع أن أغيب عنه...صمت رمضان لأن العائلة كلها تصوم..قرأت القرأن لأن المسلمين أخبروني ان لكل حرف أقرئه حسنة و هكذا الى النهاية
لكن عندما كبرت و تعلمت و بدأ العقل يفكر و يستوعب الامور و يحلل...و استقللت ذاتيا..بدئت بعض الاسئلة تراودني ...فبحث عن الاجوبة التي تريحني...لكن مع الاسف لم أجدها...سألت المسلمين.اتهموني بالكفر ...سألت الفقهاء...طالبوا مني الابتعاد عن الشبهات....يوما بعد يوم يكبر تفكيري و كل ساعة أبتعد عن العاطفة...اجتهدت قرئت حتى وصلت الى ما أنا عليه
كيف ستجيبني عزيزي ان سألتك لماذا الهك هذا، التزم الصمت و عدم ضهوره و لو مرة ؟؟
كيف ستخبرني عن العلاقة الكبيرة بين دينكم الاسلام و دين المجوس الزراديشت؟؟
كيف ستقنعني أن الهكم لم يخطأ في وصف شكل الكرة الارضية؟؟هو يصفها ممدة منبسطة مسطحة..لكن العلم أثبت العكس
كيف ستشرح لي الاختلاف الجوهري بين الديانات؟؟ فالاسلام يجازي المسلمين بجنة يوجد بها نساء و أطفال صغار و خمر و طيور و أنهار(كأنك في جزيرة تيلاندية)و أما الديانة المسيحية فوعدت معتنقيها بتحولهم الى ملائكة يعبدون الله الى أبد الابدين ؟؟؟
اذا كان الاله واحد، فلماذا هذا التناقض؟؟
أم أن كل دين باله خاص بها؟؟
بمثل هذه الاسئلة يا عزيزي و عدم قدرتكم على الاجابة عليها....عدت الى أصلي الذي هو الالحاد

لكن ما أثار انتباهي في شخص مثلك بدون شك مثقف واعي ، هو انحرافك عن الموضوع و جوهره و تغيير مساره بدرجة 120، و هنا و بما أنك مثقف مع الاسف سأعاتبك على ذلك...لأني تذركت مقولة أحبها كثيرا قرأتها منذ مدة تماما كما فعلت أنت هههه
أن العقول الصغيرة تناقش الاشخاص
و العقول المتوسطة تناقش الافكار
و العقول الكبيرة تناقش المباديئ
اذن ردك هذا أين سأصنفه؟؟؟ هل ناقشت شخصي أم فكري أم مبادئي ؟؟؟
و أزول على من اتبع ديهيا و أكسيل

يوبا
مواطن مغربي مع وقف التنفيد

9.أرسلت من قبل nador_ynou@hotmail.com في 16/04/2010 17:59
Y a plein de gens qui se convertissent a l islam partout dans le monde mais pas facilement , apres un long voyage de savoir et de recherche un voyage qui n est pas facile biensur grace a nous les mauvais representant de l islam .
Mon objectif dans ce commentaire n est pas de critiquer l autrui pas du tout car dans ma religion qui est L ISLAM j ai appris a accepter l autre comme il est donc je dois accepetr ce qui il est devenu et etre tolerante envers ; mais en meme temps lui faire comprendre qui il a tort .
Pour l article de MR SALKA chapeau de ma part car ces derniers temps j en avais vrmt marre de lire des sujets qui insiste sur l intolerance .
Je vous souahite une bonne contuite
salam
" NE CRITIQUER PAS MON COMMENTAIRE SVP "
MERCIIIIIIIIIIIIIIIIIIIIIIIIIIIIIIIIIIIIIII D AVANCE DE VOTRE COMPREHENSION :)

10.أرسلت من قبل amrabad في 16/04/2010 19:17
* إلى يوبا أولا لم تفهم الموضوع أو أنك لم تريد فهمه لأنك خرجت في تعليقك عن المتناول فيه ثانيا هيجل فيلسوف مثالي لأن الواقع الذي عاشه وعايشه يلائم مثاليته فلماذا لا تملك الثقة بنفسك دائما تقدس الغير قلت أن هذه المقالات تقوي الغير ما المقصود من الغير ؟ لك عقدة من الفقهاء لأنهم كشفوا تناقضاتك والسيطرة الأبوية أما الكفر وإعلانك له فمجرد طيش الطفولة أنصحك ياصغيري يوبا أن تزن كلامك قبل أن تتهرد

11.أرسلت من قبل عرين الشيخ في 16/04/2010 21:01
إلى السيد يوبا،
دعني أبدأ كلمتي بما أنهيتَ به أنتَ موضوعك. أنا لا أومن إيمانا مطلقا بأقوال الفلاسفةِ والمفكرين. ولا أخفي عنك أنني أحاول باستمرار الاستفادة من أقوالهم الرفيعة وحكمهم الثمينة. أما سؤالك عما إذا كنتُ قد ناقشتُ شخصَك، فكرَك أم مبادِئك، فإني أقول لك بكل بساطة: لا هذا ولا ذاك. فأنا لا أعرفُك (وقد أكون أعرِفُك ولا أعرِفُ أني أعرِفُك) لذلك فإن التَّطرٌّق لشخصِك المحترم غيرُ واردٍ بتاتا. أما التطرقُ لأفكارك فإني أيضا لم أفعل. لأنني عندما قلتُ أنك تَحِن لديهيا وكسيلة، فإني لم آتِ بجديد. هي عبارةٌ تقولُها أنتَ وتعيدُها باستمرار. إذن فالأمر يتعلق بتَحصيلِ حاصِل. وبالتالي فإني لم أناقش ذلك. فإن كان لابد من تصنيف نصِّي/تَدَخلي السابق ضمن أحد الخانات الثلاث:
"أن العقول الصغيرة تناقش الاشخاص
و العقول المتوسطة تناقش الافكار
و العقول الكبيرة تناقش المباديئ"
إذا كان لابد من ذلك فلتكن خانة المبادئ. لأنني حاولت تحليلَ ظاهرةٍ غريبةٍ عنا نحن أبناءَ منطقةِ الريف. ألا وهي الحنين إلى العهد المجوسي الغابر والذي مرت عليه مئات السنين. إذن هي محاولة تحليل ظاهرة. لماذا هي محاولة تحليل ظاهرة؟ لأنك في نفس الوقتِ الذي تكفُرُ فيه بكل الديانات السماوية، تدْعو لاتِّباعِ وتمجيدِ اسماءَ سحرةِ العهدِ المجوسيِّ في المغرب (ديهيا وكسيلة). فلو كنتَ كافرا ملحدا لانتهى الأمر. لما كانت تسمى ظاهرة إطلاقا. حين ذاك سأسميه كفرا كما يسميه الجميع. هذا هو السبب الذي دفعني إلى الاعتقاد الى درجة تقترب من اليقين، أن ما يسمى في علم النفس ب: 'التراكمية الاستنطاقية' قد ينطبق على حالتك تلك. أنتَ الوحيد بيننا الذي قد يحسم في هذا الأمر. إقرإِ الفقرةَ التاليةَ من فضلك و حدد ما إذا كانت تنطبق عليك أم لا:
"تبدأ هذه العلة النفسية حينما يصل المصاب إلى استنتاج مفاده أن أهلَه وذويه قد انتحلوا شخصيةً أو بالأَحرى هُويَّةً ليست لهم ولا تناسبهم. حين ذاك يبدأ غضبه يتراكم. وحتى يتجنب المصاب توجيه كراهيته لذويه وأهله، يوجه جام غضبه إلى واقعه الآني وإلى كل من يمثل هذا الواقع. يعاني من هذا المرض أناس فقدوا الارتباط بالواقع نتيجة انفصالهم الاضطراري المرضي عن هذا الواقع. فأصبحوا يحقدون عليه ويحنون إلى ماض سمعوا به أو قرءوا عنه (وأحيانا تابعوه فقط في مسلسلات تلفزيونية) ويحلمون ويؤمنون أيضا بعودته. المصابون يعتقدون أن الناس من حولهم، كل الناس الذين لا يفهمونهم ولا يشاركونهم أحلامهم المرضية تلك، يعتقدون أنهم سذَّج مغرَّرٌ بهم."
أنا بطبيعة الحال لاأتوقع أنك ستُدلي بتصريح من خلال هذا المنبر. لاداعي لذلك. جوابُكَ يمكنك أن تحتفظَ به لنفسك. ولربما من المفيد أن تعيد قراءة هذه الفقرة كذلك:
"أيضا من سِمَات الذين يعانون من هذه الآفة أن المريض يتنكر أحيانا حتى لأقرب الناس إليه كأحد الوالدين أو أحد الأبناء، لأنه يعتبرهم جزءا من ذلك الواقع المرفوض. أحيانا يكره شخصا ما; رآه لأول مرة، فقط لأن هذا الشخص يرتدي لباسا يذَكِّره بصورة ما (أو بذكريات ما) ترسخت في ذهنه عن ذلك الواقع الممقوت."
فكر في هذه الفقرة مليا. ربما يكون في ذلك مفتاح مستقبل أفضل. دعنا نعود الآن لحظة إلى تساؤلاتك التي حيرتك وأخرجتك الى الالحاد. أنا لا أدعي هنا على هذا المنبر السعيد أنني رجل دينٍ متَفَقِّهٍ في علم مقارنة الأديان و أصول الفقه وعلم الكلام والأحكام، ولكنني سأحاول أن أجيبك حسب علمي المحدود ومنطقي المتواضع. سأتطرق الى أسئلتك الواحد بعد الآخر ونتمنى أن تكون سببا في إعادة النظر في إلحادك المُعلَن:
"1."كيف ستجيبني عزيزي ان سألتك لماذا الهك هذا، التزم الصمت و عدم ضهوره و لو مرة ؟؟" جوابي المتواضع:
يتشكل عالمنا كما هو معروف من ثلاثة أبعاد: العلو، العرض والعمق. لذلك لا يمكننا مقارنته ومقارنة كل ما يتضمنه بعوالم مشكلة من أربعة أبعاد أو أكثر. هذا يعني أن إلهنا الله لاينتمي إلى عالمنا البسيط المتشكل من ثلاثة أبعاد. هذا يعني أيضا أنه لا يلتزم لا الصمت ولا الاختباء كما تعتقد أنتَ. إن الذين أنعم الله عليهم بحلاوة الايمان يشعرون بوجوده فعلا ويتجلى (يظهر) لهم في آياته الدنيوية وصوره في مخلوقاته التي لاتعد. أما ذووا القلوب الفارغة من الايمان مثل قلبك أنتَ (كما تعترف أنتَ بذلك) فلا يمكنها واأسفاه أن تتمتع بتلك النعمةِ العذبةِ المذاق.
2. "كيف ستخبرني عن العلاقة الكبيرة بين دينكم الاسلام و دين المجوس الزراديشت؟؟" جوابي المتواضع:
نحن المسلمون أكرمنا الله بنعمة الاسلام، أما الماجوسية فليست بدينٍ سماويّ ولا يدَّعون هم ذلك أيضا، حسب اطلاعي. إذن لا مجال للمقارنة أبدا بين هذا وذاك. إذا كان هناك من تشابه ما فإن ذلك نابع من كون الأديان (وأحيانا أشباه الأديان أيضا) يتحكمون الى المنطق في سن القوانين والأحكام الدينية. لذلك تجد ذلك التشابه الظاهر بين سنَنِ الاسلام وأقوال حكماء أقوام من غير المسلمين.
3. "كيف ستقنعني أن الهكم لم يخطأ في وصف شكل الكرة الارضية؟؟هو يصفها ممدة منبسطة مسطحة..لكن العلم أثبت العكس؟"
جوابي المتواضع:
كنتُ تمنيتُ لو أنكَ ذكرتَ آيةً أو آياتٍ تتناول شكلَ الأرض. لأن هذه مسألة لغوية قبل أن تكون مسألة دينية. فالآيات القرآنية الكريمة معروفة بغناها وعمقها. تتسع في أحيان كثيرة لأكثر من تفسير وتأويل. فالعيب هنا (إذا كان هناك من عيب فعلا) راجع لصاحب التفسير أوالتأويل وليس للآية أو السورة.
. 4 . "كيف ستشرح لي الاختلاف الجوهري بين الديانات؟؟ فالاسلام يجازي المسلمين بجنة يوجد بها نساء و أطفال صغار و خمر و طيور و أنهار(كأنك في جزيرة تيلاندية) و أما الديانة المسيحية فوعدت معتنقيها بتحولهم الى ملائكة يعبدون الله الى أبد الابدين." جوابي المتواضع:
لو لم يكن هناك اختلاف عميق بين الديانات السماوية لما استدعى الأمر بعث رسالة سماوية تلو الأخرى. فتحريف بني آدم لنصوص دينية وتأويلها حسب هواهم لتلائم مآرب هذه الفئة أو مآرب تلك هو الذي جعل الفارق بين الديانات يتسع ويتعمق.

مع احترامي وتقديري رغم الفارق الشاسع بين مبادئي ومبادئك، بين مقدساتي ومقدساتك.
والسلام على من اتبع الهدى وأتمنى من كل قلبي وجوارحي أن يهديك الله سراطا مستقيما لتكون أنت أيضا ممن اتبعوا الهدى.
ميس ن لعرين الشيخ الناظور الغالي.

12.أرسلت من قبل rania في 17/04/2010 03:00
أولا تحية إلى طاقم ناظور سيتي و إلى قراء هاته الزاوية
لن أعلق على كاتب المقال و لكني ارتأيت أن من واجبي أن أرد على السيد يوبا و أقول له أنك حر في اختيار نهجك في الحياة كما أن من حقك أن تطرح أسئلة و تبحث لها عن أجوبة و هذا مطلوب و مرغوب في الإسلام ،
لكن إعلم أم ليس كل من ارتدى عمامة و ألقى خطبة في مسجد يحق أن يقال عنه فقيه و يلجأ إليه لإصدار الفتاوي فاسأل يا سيدي أهل العلم و لا تسأل الجهلاء
و للعلم لست الوحيد الذي يطرح مثل هذه الأسئلة أنا أيضا فعلت و لكني توصلت إلى الأجوبة الشافية لفضولي المعرفي بعقلي المجرد و دون الحاجة إلى مشورة العلماء ، و سأعطيك أجوبة أتمنى أن تكون شافية.
لماذا إلتزم الله الصمت و لم يظهر ولا مرة؟
الجواب:
أولا الله لم يلتزم الصمت بل حدثنا من خلال القرآن الذي هو كلام الله وما كان لعبد أن يكلمه الله إلا و حيا أو من وراء حجاب.
ثانيا لم يظهر الله لنا ولم يرى بالعين المجردة ولكن ظهرت بدائع خلقه و عجائب صنعه المتمثلة في الإنسان و الحيوان والنبات و الحجر و النجوم و الكواكب و البحار وغيرها من الأشياء التي لا يقدر على صنعها بشر.
كما أن كثيرا من الأشياء التي أثبت العلم وجودها تستحيل رؤيتها و لكن يعرف وجودها بسبب تأثيرها فلم يسبق لنا أن رأينا الغازات أو الطاقة الكهرومغناطيسية على سبيل المثال مع أن العلماء يؤكدون وجودها.
لماذا وصف القرآن الأرض بأنها ممددة بينما أكد العلم أنها كروية الشكل؟
الجواب:
الجواب هو عبارة عن سؤال ماذا لو جيء في القرآن بأن الأرض مكورة ؟
وتخيل ذلك في عصر أبي جهل !
كما أن كلمة الأرض تحمل معنيين مختلفين في اللغة المعنى الأول وهو كوكب ينتمي إلى مجموعتنا الشمسية في مجرة درب التبانة
أما المعنى الثاني فيقصد هذا السطح الذي نمشي عليه le sol وهذا هو المسطح والممدد.
أما الجزر تايلاندية فهي من صنع الله أما إختلاف الأديان فهو اختلاف سطحي راجع إلى تزوير رجال الدين للحقائق كما حدث في العصور الوسطى.
و أخيرا إليك آراء بعض العلماء و الفلاسفة في الموضوع :
قال ألبرت أينشتاين العالم الفيزيائي الشهير: من ينظر إلى الكون يعلم أن المبدع حكيم لا يلعب بالنرد.
سخروف عالم روسي نفي إلى جزيرة سيبيريا بسبب أفكاره المخالفة للإلحاد و الكفر في عصر روسيا الشيوعية إذ كان ينادي أن هناك قوة فاعلة في الكون.
في مكتب الكونغرس الأمريكي لوحة مكتوب عليها بني الكون إلى نظام.
و أخيرا يقول فرانسيسكو بايكون: قليل من الفلسفة يجعل الإنسان يميل إلى الإلحاد لكن التعمق في الفلسفة يقرب الإنسان من الدين.
و إن ينصركم الله فلا غالب لكم
صدق الله العظيم.


13.أرسلت من قبل kader في 17/04/2010 14:13
question:comment établir l'identité d'une personne á une époque où n'exciste ni photographe,ni empreinte digitale, ni même etat civil fiable. je dis à Mr SALKA un proverbe qui dit: pour faire un pas en avant il faut faire deux en arriere.bonne continuation et MERCI NADORCITY

14.أرسلت من قبل يوبا في 18/04/2010 06:20
الى الاستاذ عرين الشيخ
اولا ورغم انك قلت بانه ستناقش المبادئ او الافكار ولكن سقط في نقاش شخصيتي من خلال كلام علم النفس الذي يمكن ان نطبقه على الكثير من الناس
اولا هل الكافر الذي يريد دخول الاسلام و يثور على مجتمعه و عائلته هو مريض نفسي لانه ينطبق عليه ما جاء في كلامك المنقول
ثانيا هل لو كنت انت تعيش في مجتمع كافر وثرت عليه ستكون مريض نفسيا
وثالثا وهو الاهم من خلال ما جاء في كلامك المنقول فهو يتحدث عن اناس يطوقون للماضي و يردون ان يعيشوه وهذا ينطبق على المسلمين الذين يردون ان يرجعونا الى القران السادس الملادي لنعيش على الحصير ونركب الجمال ونشرب بولها للتداوي
على كل حال ساتجاوز هذا النقاش لانه نقاش فارغ وسارد على النقاط المهمة في مداخلتك
" انت تقول "إن الذين أنعم الله عليهم بحلاوة الايمان يشعرون بوجوده فعلا ويتجلى (يظهر) لهم في آياته الدنيوية وصوره في مخلوقاته التي لاتعد
يا عزيزي الاله المجهول او اله الديانات البراهمية هو نتاج لتطور تاريخي للدين بصفة عامة فبعدما كان الانسان يعبد البشر و الحيوانات و الاصنام تطور عقله ليعرف ان هذه المعبودات مجرد اشياء ليس لها اي تاثير ولا تستحق ان تكون اله
ولكن الانسان لم يجد الاجابة على كل شيء في الحياة مثل الموت و الكون اخترع اله غير مرئي او اله مجهول هو الله في الديانات السماوية وهي نتاج لامرين
اولا الجهل بالكثير من الامور التي لم يستطع العقل البشري لحد الان تفسيراها
ثانيا الخوف من المستقبل
اما قولك ان الله يرى في مخلوقاته فصراحة بالنسبة لي وبالنسبة للكثيرن في هذا العالم ما يوجد في الكون بالنسبة لهم ينفي وجود اله يتصف بالكمال وليس العكس
لان هذا الكون الكثير من الناس يعتقدون ان له تصميم مثالي ولكن في حقيقته مليئ بالاخطاء و التناقضات
فمثلا تجد الزلازل و الفيضانات التي تقتل الملايين من البشر و كذلك الامراض و الاوبئة و الحروب
كما ان الارض التي نعيش عليها ونعتقد ان الله يراقبنا عليها فهو مر مضحك لان الارض لا تساوي شيء امام الكون
يعني الله هنا كمن يشتري ارض بمساحة المريخ ليبني فيها مسبح
وكما قال احدهم لو كنت مستشار لله لما خلق كون مثل هذا
2
بالنسبة لاعتقاد محمد ان الارض منبسطة فهناك الكثير من الايات ساذكر لك مثال ما جاء في سورة الغاشية الاية 20 { وَإِلَى الْأَرْض كَيْف سُطِحَتْ }
وقد اجمع علماء السلف من المفسرين على ان المقصود منها هو ان الارض منبسطة ام اذا قلت لي ان الامكانية في ذلك الوقت لا تسمح لمعرفة ان الارض كروية ساقول لك لما كان محمد يحكي لهم هذه الايات هل كان يقول لهم اني لا لم افهم معنها ؟؟؟
"يقول ابن كثير مثلا في تفسيره للاية "أَيْ كَيْفَ بُسِطَتْ وَمُدَّتْ وَمُهِّدَتْ
3
بالنسبة للتشابه بين الاسلام والزرادتشية فهو دليل على ان الاسلام ماخوذ من الاديان الاخرى فمثلا الطواف حول الكعبة وتقبيل الحجر الاسود كان موجود في عهد الجاهلية ولكن الاسلام اعتبره ركن من اركان الاسلام لان له اهداف اقتصادية محظة رغم ان في حقيقته طقوس وثنية
على الغلب ما يوجد في الاسلام كان موجود عند الحظارات و الاديان السابقة له
4
يا عزيزي انتم تتهمون الاخرين بتحريف الكتبهم ليخدموا اهدافهم الشخصية
لهذا ساطرح عليك سؤال هل في اعتقادك من قام بتحريف تلك الكتب كان يحب ان يدخل النار
ولماذا لم يحمي الله كتبه من التحريم هل الله ضعيف لدرجة ان يحرف انسان كتبه
وحتى القران فهو محرف فبالاضافة الى اقراءات المتعددة له والتي تجعل بعض الايات مختلفة بين قرائة واخرى سواء في التعبير او في المعنى وكذلك القران فيه نقصان
فمثلا اين ذهبت اية الرجم ؟؟
لقد اختفت وهذا باعتراف المسلمين انفسهم
فكيف حمى الله القران وفيه نقاص ؟؟؟
تحياتي لك ولنا عودة

15.أرسلت من قبل kader في 18/04/2010 12:28
l'univers a étè crée á partir d'une grande explosion(BIG BANG).pour plus d'explication,consultez la théorie du Big Bang de l'origine de l'univers.vous etes le plus fort avec vos commentaires logique Mr YOUBA .MERCI NADORCITY

16.أرسلت من قبل عرين الشيخ في 18/04/2010 20:10
الى السيد يوبا،
قلتَ: "اولا هل الكافر الذي يريد دخول الإسلام و يثور على مجتمعه و عائلته هو مريض نفسي لانه ينطبق عليه ما جاء في كلامك المنقول" الجواب بالنفي طبعا. لأن من يدخل الإسلام من غير المسلمين فإنه يختار واقعا متواجدا بكل تفاصيله وقوانينه وأحكامه. المسلمون موجودون على أرض الواقع. إذن لاحديث بتاتا عن حنين إلى الماضي الغابر. هي رغبة في الانضمام إلى مجتمع لا يزداد إلا انتشارا و قوة.
"ثانيا هل لو كنت انت تعيش في مجتمع كافر وثرت عليه ستكون مريض نفسيا" جواب: إذا كنتُ أنا أعيش في مجتمع كافر وثرتُ عليه فقط لأنه مجتمعا كافرا فسأعتبر نفسي حين ذاك إما غبيا أو أحمقا.
وثالثا وهو الاهم، من خلال ما جاء في كلامك المنقول فهو يتحدث عن اناس يطوقون للماضي و يردون ان يعيشوه وهذا ينطبق على المسلمين الذين يردون ان يرجعونا الى القرن السادس الميلادي لنعيش على الحصير ونركب الجمال ونشرب بولها للتداوي." جواب: لا يا سيد يوبا. المسلمون لم يتوقفوا يوما عن أن يكونوا مسلمين. فالإسلام متصل زمانه منذ بدأ حتى الآن. فالمسلمون لايحنون الى خلق واقع مسلم غير موجود. لأن هذا الواقع هو بالفعل موجود. لاأحد يستطيع أن ينكر ذلك. إنك ربما تقصدُ حنينَ المسلمين الى انتصارات الماضي الإسلامي، عظمةَ الماضي الإسلامي وتفوقَ الماضي الإسلامي. هذا ليس بمرض أو علة..هذا يسمى طموحا كما لا يخفى عنك يا سيد يوبا.
تقول:" على كل حال ساتجاوز هذا النقاش لانه نقاش فارغ وسارد على النقاط المهمة في مداخلتك ." جواب: أنا لا أعتبر هذا نقاشا فارغا، وإلا لما استمريت فيه. ألسنا الآن في صدد مناقشة المبادئ؟ ربما هو أمر أرفع من المبادئ.
تقول: '" يا عزيزي الاله المجهول او اله الديانات ..(..)...وكما قال احدهم: لو كنت مستشارا لله لما خلق كونا مثل هذا." جواب: إن ما قمتَ به من جرد لأقوال المستشرقين ومفكري الجبهة المعادية لاستمرارية الاسلام، معروف ومتداول. إنهم بذلك حاولوا عبثا ولا زالوا يحاولون نشر بذورالشك والريبة. كلامهم يبدوا لأول وهلة منطقيا ولكنني لن آت بجديد إذا قلت لك أن الحديث عن وجود الإله أونفي وجود الاله، حديث فلسفي. والفلسفة كما تعلم تختلف جذريا عن العلوم الحقة. فالعلوم الحقة تعتمد على التجربة والاثبات. 1+1=2. لانقاش في ذلك. أما الفلسفة فلا تنتج إلا كلاما جميلا. يتحمل نقاشا طويلا. العلم البشري علم لايمتد خارج الأبعاد الثلاث. حينما نتحدث عن الإله وعن الجنة والنار فإننا نتحدث عن أبعاد خارج نطاق عالمنا البعدي. أو ما يسمونه بعالم الغيب. لذلك عجَز ويعجِز العلم عن إثبات أو نفي الإله. فالنقاش حول ذلك قد يكون ممتعا ولكنه غير مجْدٍ. لأنه لا أحد من الطرفين بإمكانه إثبات أو نفي وجود الإله.
تقول: " بالنسبة لاعتقاد محمد ان الارض منبسطة ....سورة الغاشية الاية 20 { وَإِلَى الْأَرْض كَيْف سُطِحَتْ }.....أَيْ كَيْفَ بُسِطَتْ وَمُدَّتْ وَمُهِّدَتْ." جواب: محمد رسول الله (ص) كان يخاطب الناس حسب عقولهم وآفاقهم ومعارفم. في الحالات التي كان يعرف أنهم سيعجزون عن إدراك المعنى فإنه كان يشبه لهم غير المجرد بالمجرد وغير الملموس بالملموس. كان لابد من تقريب المعنى وتبسيطه لكي يسهل الفهم. ثم إنني سأضيف العبارة السابقة: هذه مسألة لغوية قبل أن تكون مسألة دينية. فالآيات القرآنية الكريمة معروفة بغناها وعمقها. تتسع في أحيان كثيرة لأكثر من تفسير وتأويل. فالعيب هنا (إذا كان هناك من عيب فعلا) راجع لصاحب التفسير أوالتأويل وليس للآية أو السورة.
تقول مختتما بعد أن ذكرت الزلازل والأمراض وآية الرجم..:
"فكيف حمى الله القران وفيه نقص ؟؟؟". جواب: الله خلق نظاما كونيا وبدأ هذا النظام الكوني يتحرك ويسير كما أُريد له. فالأمراض والزلازل وغيرها جزء من هذا النظام وليس عيبا. ينبغي أن نتابع الكون على أنه مجموعة موحدة مرتبطة ببعضها البعض. إذا اختل جزء منه اختل الكل وفسُد نظامه. إذا حاولت تحليل علة جسدية ما فإنه ربما يتعين عليك العودة الى مرحلة بعيدة. مثلا ظروف معيشة وحياة الأم أثناء الحمل! هل كانت تدخن؟.. هل كانت تعتني بتغذية متوازنة صحية؟ ...وربما عليك أن تعود الى أبعد من ذلك. الى أمِّ الأم نفسها ولا نسى أيضا الجينات التي تورث عن الأجداد وأجداد الأجداد..وهكذا يمكنك الرجوع أللا محدود إلى الوراء من أجل تشخيص علة جسدية واحدة، وهذا أمر عبثي بالطبع لايمكن تطبيقه. إنما المقصود هي تلك العلاقة الوطيدة بين أجزاء وأحيانا جزيئات الكل. يمكن إذن أن نخضع الكوارث الطبيعية كالزلازل والفيضانات لنفس المنطق تقريبا: أنظر الى الكون ككل متكامل وليس كجزء منفصل عن بعضه.
والآن نعود إلى خاتمتك: "فكيف حمى الله القران وفيه نقص ؟؟؟" جواب: القرآن كلام الله منزل بلغة البشر. ولا أريد هنا أن أغوص في علم الكلام لأحسم في النقاش أن القرآن تنزل بشكل معان فقط ورسول الله (ص) بلَّغها الى الناس بلسان قومه، أو أنه بالفعل منزَّل قلبا وقالبا (كلاما ومعنى). فالله على كل حال حفظ كتابه المقدس (إما معنى أو كلاما ومعنى) بالشكل والمضمون الذي أرادهما الله لكتابه أن يستمرفيهما لقرون طويلة.. أما ما ذكرته أنت عن اختفاء سورة الرجم، فأنا شخصيا لا أعرف عن ذلك شيئا. إذا لم يكن في ذلك الاختفاء سرا، فإن في ذلك حكمة لأولي الألباب.
وأخيرا سيد يوبا،
أنا لم ادَّعِ لا في البداية ولا في النهاية أنني عالم علامة وبحر من المعرفة. كل أجوبتي كانت بناء على المنطق وعلى اجتهادي الشخصي. فاعذرني إذا لم أشفِ غليلك أو لم أتوفر على المعرفة الكافية لاقناعك. فالأكيد في هذه الحالة أن الضعف والنقص صفة كاتب هذه السطور فلا تحاول إلصاقها بغيره.
وقبل أن أودعك سيد يوبا، أريد أن أنوه بتعطشك الكبير للوصول الى الحقيقة. إنها شيمة من شيم الكبار. واصل بحثك عن الحقيقة، فإني أقدر فيك ذلك. ولا أخفي عنك أنني مررت بنفس المرحلة وطرحت نفس الأسئلة تقريبا.
تحياتي وتقديري.

17.أرسلت من قبل يوبا في 19/04/2010 00:54
الى السيد عرين الشيخ
صراحة ارى ان كلامك فيه الكثير من التناقض
فمثلا تعتقد ان الشخص الذي يثور على التقاليد البالية و الافكار الخرافية الموجودة في الاديان مريض نفسي
ولكن في نفس الوقت تعتقد ان الكافر الذي يثور على مجتمعه من اجل الاسلام عين العقل بمنطق ان الاسلام موجود على ارض الواقع ولكن نسيت او تناسيت ان عدم الايمان او الادينة و الالحاد موجودة ايضا ويشكل اصحابها نسبة تقارب نسبة المسلمين في العالم
اما قولك ان المسلمين يحنون الى ماضي الانتصارات فاقول لك يا عزيزي ان هذا الماضي الذي تتحدث عنه هو ماضي لا يمكن ان يقبله شخص سوي لانه مليئ بالحروب و الاعتداءات و الغزوات و السرقات و الاغتصابات
فالانتصارات التي تتحدث عنها كانت تتم بالقتل و السرقة و الاغتصاب و السبي فهل هذا ماضي يمكن ان يحن له شخص له ذرة من العقل
راجع ما فعله المسلمين في شمال افريقيا من قتل و سبي للنساء واغتصابهن باسم الاسلام و باسم الله
بالنسبة للاثبات وجود الله من عدمه فكما قلت هو نقاش بيزنطي لانه لا يمكن ان نثبت وجوده ولا يمكن ان ننفي وجوده ولكن نحن نقوم بدحض الحجج التي يعتمدها المتدينين لاثبات وجود الله

يعني ان كل الحجج التي يقدمها المتدينين لاثبات وجود اله هم انفسهم لا يعرفون ماهيته هي حجج واهية وقد ياتي اي شخص فيقول لك مثلا ان هناك 1000 اله وليس اله واحد وفقط فهل تستطيع نفي هذا اكيد لا
يعني لحدود الان المتدينين ليست لديهم اي ادلة على وجود الله

بالنسبة لقولك ان محمد كان يخاطب الناس وفق عقولهم فهو امر سخيف بكل صراحة لان محمد نفسه قال لهم انه صعد الى السماء السابعة وصدقوه فكيف لا يصدقونه اذا قال لهم ان الارض كروية هذا تبرير غير مقنع بتاتا
اما قولك ان الامر ناتج عن اللغة وليس الاسلام فهذا كلام غير مقنع ايضا لانه من غير المعقول ان يرسل الله كلاما غير مفهوم ثم يقول لناس طبقوا ما فيه والا ستدخولون النار
واذا كان القران غير مفهوم فما الفائدة منه اصلا
وعلى فكرة كل تفسيراتي للقران ماخوذة من اهل التفسير وليس اجتهاد شخصي

بالنسبة لقولك ان الله خلق لهذا الكون قوانين تسير وفقها فهذا سيغير الكثير من الامور
فمثلا المسلمين يصلون صلاة الاستسقاء من اجل ان ينزل المطر فاذا كان هذا الكون يسير وفق قوانين محكمة فهذه الصلاة يجب ان يستغنى عنها المسلمين
وكذلك المسلين يدعون ليل نهار الله كي يشفيهم من الامراض و ان ينصر فلسطين و ان يدمر الكفار اذا كان الكون يسير وفق قوانين معينة ثابتة فيجب على المسلمين ان يستغنون عن الدعاء لانه لن يسمن ولن يغني من جوع

اما اذا كانت الكوارث تتم بارادة من الله فهنا سيكون نقاش اخر هنا سنتسائل لماذا يقتل الله البشر بالزلازل و الفيضانات ويقف موقف المتفرج واليهود يقتلون الاطفال في فلسطين .....


بالنسبة لتحريف القران انا اقول لك ان القراءات المتعددة للقران تجعل بعض الايات تختلف في اللغة و في المعنى فاي قرائة هي الصحيحة طبعا دون ان ننسى المصاحيف التي حرقها عثمان بنو عفان مثل مصحف ابن مسعود وغيرهم
بالنسبة لاية الرجم فكما يعلم المسلمين وكل الناس ان الرجم هى عقوبة الزاني المحصن ولكن اذا رجعنا للقران لا نجد سوى الجلد و الحبس و النفي في حالة الزنى
اذن من اين اتى المسلمين بالرجم
يقولون ان اية الرجم بالفعل نزلت على محمد ولكن اختفت البعض يقول انه اكلتها دابة عندما كان الناس منهمكون في تحظير جنازة محمد
اذن نستنتج ان القران ناقص لان هناك ايات غير ناقصات
تحياتي لك وتقديري

18.أرسلت من قبل 4 yuba في 19/04/2010 03:41
أولا القرأن الكريم لم ينزل ليبين للناس الشكل الهندسي لكوكب الارض، ولكن قد يذكر الناس بمقدار نعم الله في سعة الارض وثباثها وإستوائها...، فالارض مسطحة موضعيا وهذا من نعم الله، والقران عندما يتكلم عن الارض قد يعني بها هذه الارض التي نحيا بفضل بركاتها ونمشي عليها، ولا يعني بالضرورة كوكب الارض بأكمله، ونحن عندما نقول هذه أرض فلان لا نعني الكوكب بكامله، و قد نقصد بالارض اليابسة فقط دون البحر، فاللغة تتسع لكل ذالك، فإذا أردت دليلا اوضح فان الله يقول في كتابه العزيز عن قارون "فخسفنا به وبداره الارض.." (سورة القصص؛ الاية:81) فهل عنى بذالك انه خسف كوكب الارض!! بل عنى فقط مساحة محددة

اما عن كروية كوكب الارض فقد قرأت منذ زمن في احد كتب العلامة ابن قيم الجوزية وكان يرد على من يقول بنبساط كوكب الارض و عنده ان الارض كروية، مع العلم انه عاش في القرن السابع من الهجرة!.

يقول الله تعالى "يكور الليل علي النهار ويكور النهار علي الليل" شخصيا لا اجد تفسيرا لهذه الاية الا بكروية الارض، النهار يتكور اي يشكل كرة بتعاقبه على الليل، وكذالك الليل. وكيفما كان الحال فالقران الكريم كتاب هداية للإنسان، وليس كتاب فلك ولا جيولوجيا.
فدعونا الان من الجدال في كروية الارض، فقد نوقش بما فيه الكفاية في القرون الغابرة.

اما عن قولك ان اكون مليء بالاخطاء!!!!، فإنه لحد الان لم يتجرئ احد من العلماء الكبار بمثل هذا القول، ونذكر هنا مقولة اينشتاين الشهيرة "الرب لا
يلعب بالنرد"، لا وجود لاخطاء في الكون ولكن الاخطاء تكون في تصورنا لهذا الكون العجيب! وهذا من المبادئ الثابثة، أفلا تعقلون!
فإذا زعم احدهم ان في الكون خطئا نقول له انت المخطئ في تصورك، ومن تكون حتى تحكم على هذا الكون. أفلا تعقلون!
"وَلَوِ اتَّبَعَ الْحَقُّ أَهْوَاءَهُمْ لَفَسَدَتِ السَّمَوَاتُ وَالْأَرْضُ وَمَنْ فِيهِنَّ"
ولولا الوقت لتوسعت اكثر.

19.أرسلت من قبل jalal fadel في 19/04/2010 17:49
سلام وتحية طيبة لطاقم الموقع أعتبكم عتاب المحبين ودلك على عدم وضع موضوعي السالف في الصفحة رغم أنه يخلو من أي تجريح او تدني , لا أعرف سبب عدم النشر هل لم يصل أصل أم تمبز عنصري رغم ضيق الوقت إخترت الكتابة في الموقع ناضورسيتي أنتظر الرد وشكرا

20.أرسلت من قبل rania في 19/04/2010 19:34
بسم الله الرحمان الرحيم
أخي المثقف الواعي كما أظن يوبا فالعقل حين يفكر ,يمر بمراحل لكن أنت مع احترمي لك مكبوت فكريا وحين سمحت لك الفرصة اطلقت العنان .أكيد عشت في أسرة مغربية إسلامية رغم قلة الوعي والجهل قديما ,حينها طرحت اسئلة كم تفظلت ولم تجد لها أجوبة في محيطك كنت تصد بالقمع والظرب وتقوقعت أفكارك في ذهنك وتطورت تطور سلبي .وكانت النتيجة الظغط الانفجار تفكيرك بدون حدود مع غياب التوجيه هدا تفسير لحالتك يا عزيزي ولتجد اجابات على أسألتك التي طرحتها أجب على أسئلتي فهي تظمر الجواب -1-من خلقك ومن صورك ومن سخر لنا الكون ,من الواضح أنك مولوع بالغرب وبالأفكار الغربية فِإن في أفكارك تقليد وتبعية فهاده الأمور تنقص من شخصية الفرد , أما خطابي موجه للقراء فمنهم من هو في سن المراهقة قد تخدعهم بكلماتك المعسولة فأنا متيقن وكما قلت لن يقنعك أحد على التراجع مصداقا لقوله تعالى "الدين طبع الله على قلوبهم" لكن صدقني قريبا ستعرف أنك على خطأ فكل ات قريب ستقف بين يدي الله عزوجل . فأنت تؤمن بقضية لا تعلم عنها مثقال ذرة ويشترط لمناقشتك هذا الموضوع التفقه والألمام باللأمور الدينية ,انظرحولك علماء وأساتذة وباحثين وفلاسفة وكتاب يعتنقون الإسلام بعد بحثا طويل, في النهاية أذكرك أن الثقافة و الوعي لا تكمل في التفنن وجمع الكلمات والتفكير بطريقة عشوائية"التحرر الفكري" ولكن الوعي في التوجه الفكري أو في إختيار التوجه السليم كما تفظلت الأستاذة الزميلة رانية " قليل من الفلسفة يجعل الإنسان يميل إلى الإلحاد لكن التعمق في الفلسفة يقرب الإنسان من الدين".

21.أرسلت من قبل ميس نتمـــــورث في 20/04/2010 01:58
إلـــى يوبـــا...
ما يستوقفني في مثل هكذا نقاش هي قدرة المسلمين على فهم دينهم بالطريقة الصحيحة التي تمكنهم من الدفاع عنه حين الحاجة. وهنا لابد من التذكير بواقعة في التاريخ.
فحينما وقف قاضي قضاة بغداد وأحد كبار المراجع الفقهية في زمانه وهو رسول هارون الرشيد إلى ملك الهند عاجزا عن مقارعة الحجة بالحجة أمام فيلسوف هندي دعاه للمناظرة الفكرية لم يكن أبدا يمثل نفسه. لقد كان يمثل أمة كبيرة ومترامية الأطراف، لكن عجزه في نفس الآن كان محسوبا على الإسلام قبل المسلمين وكان بذلك أسوء رسول يمكن أن يمثل هذا الدين. مشكلة مثل هؤلاء الفقهاء أنهم مستمرون في تصدر الصورة النمطية عن الإسلام كونه دين أتباعه منساقون وانقياديون أكثر من كونهم يستخدمون ملكة العقل والتدبر. والأسوء أن إمكانيات التعلم من الأخطاء وشيوع العلوم لم تسمح لكثير ممن يزعمون دفاعهم عن الإسلام وقدرتهم عن الذود عنه هم في نفس الآن في موقع أسوء من هذا الفقيه الذي مثل أمة بكاملها وهو لم يكن أبدا مستعدا لجلال هذه الوقفة.
قراءة في الردود على يوبا توحي بان هناك خطب جلل وأن الإسلام في خطر أو يكاد.. مهلا!!! الإسلام ليس بوليد يحبو .. المشكلة هي أن الكثير من أتباعه من يريدون أن يجعلونه جهلا منهم كذلك.. الأسئلة التي يطرحها يوبا من الأسئلة الوجودية التي كانت مطروحة حتى قبل أن يظهر الإسلام على لسان الدهريين وهي أسئلة ستظل ما بقي الإنسان لسبب بسيط.. الإيمان غيب والغيب لا يعلل ولايبرهن أي أن الإيمان في أصله غير عقلاني لانه يفترض تجاوز العقل..
هنا لابد وأن اعود لسؤال الفيلسوف الهندي لفقيه بغداد.. هل إلهك قادر؟ فيجيب نعم.. فيسأله أقدرته مطلقة؟ فيجيب الفقيه نعم.. فيسأله الفيلسوف سؤال فلسفة: أقادر إلهك على أن يخلق مثله؟!!!!! يرتبك الفقيه فيقول: هذا من علم الكلام وقد نهى عنه أصحابنا. وهو يقصد بذلك محمد بن الحسن وابو حنيفة وغيرهما لان هؤلاء الفقهاء حرموا علم الكلام في زمانهم.. فيتعجب الفيلسوف من رداءة الرد فيقر أن المسلمين إنما غلبوا بالسيف لا بالمنطق!!
على الموقف الأضحوكة هو الذي يقزم الإسلام في عيون غير أتباعه وهو نفسه يتمثل في بعض الردود التي تخرج سائلها من رحمة الله بجرة قلم وكأنهم شركاء مع الله - والعياذ بالله- أو أن الله جعلهم سدنة على أبواب الجنة وجهنم يدخلون فيها من يشاؤون على هواهم..!
رسالة الإسلام بسيطة حد البساطة نفسها لكنها خالدة.. إخراج العباد من عبادة العباد إلى عبادة رب العباد.. كيف تكون المنهجية بالكلمة الطيبة وبالنقاش الهادئ والهادف.. أول مظاهر فساد النقاش أن من يدعون الدفاع عن الإسلام وهو بذلك يمثلون استمرارية لفقيه بغداد هو التشكيك في القدرة العقلية لمخالفيهم. فلكي يتخرج طبيب في علم النفس يحتاج لدراسة لاتقل عن سبع سنوات في أغلب جامعات الدنيا بين الدراسة النظرية والدراسة الإكلينيكية وبعد كثير من التجربة والنهوض والسقوط وكثير من جلسات الإستماع لحالة مريض يستطيع أن يقوم بتشخيص الحالة النفسية للمريض وقد يضطر لتعديل تشخيصه في كل مرة.. صاحبنا عرين الشيخ.. اختصر كل هذه المسافات وفي لمحة عين وعبر الأثير استطاع أن يشخص حالة يوبا النفسية وبقدرة قادر سماها التراكمية الإستنطاقية!!! شخصيا أزعم أنني قرأت غير قليل من كتب علم النفس ولم أسمع بتاتا بهذه النظرية عفوا أقصد هذه الحالة المرضية.. وليت صاحبنا عرين الشيخ يمدنا بمرجعه عن هذه الحالة أمد الله في عمره..
هنا جزء كبير من المشكلة وهي أن الاختلاف في الرأي يفسد للود قضايا وليست مجرد قضايا وهي أن من يدعي القدرة على النقاش الحضاري لا يلبث أن يحاول الضرب من تحت الحزام ودائما وأبدا تحت شعار.. الدفاع عن الإسلام..!!
أنا شخصيا لا يهمني أن يعلن يوبا إلحاده إنما يهمني أن يكون يوبـا قادرا على الاستماع والنقاش بروح تقبل الرأي الآخر المختلف.. وسأكون أكثر سعادة لو تيقن بأن الحقائق هي حقائق بقدرة نسبيتها وأن مبدأ الهداية من عدمها هي مسألة تخرج من حدود السيطرة البشرية.. إن ربي يقول في القرآن الكريم " إنك لن تهدي من أحببت ولكن الله يهدي من يشاء".. كاتب هذه السطور نفسها تمرغ بين الوهم والحقيقة وبين العلم والدين وبين الشك واليقين.. وحينما جاءت لحظة الحقيقة قرأت مجرد آية في القرآن وأية آية !! مازال الأمر بعد كل هذه السنون يثير الرهبة نفسها..
عزيزي يوبـا..
سأقف في صفك ضدا على خصومك ليس لأننا نحمل نفس الإيديولوجيا ولكني أزعم أنني أدافع عن الإسلام الحق كما فهمته من مصدره لا ممن فسره على هواه .. أقف في صفك حينما تعلن حقك في الإختلاف مع معتقدات المسلمين وسأقف في صفك لأنك اخترت أن تصل للحقيقة بطريقتك.. سأقف في صفك لأن ربي الذي أومن به بقول : :" قل الحق من ربكم فمن شاء فليؤمن ومن شاء فليكفر" وهو نفسه الذي يقول : "ولو شاء ربّك لجعل الناس أُمةً واحدةً ولا يزالون مختلفين"..أقف في صفك لأنني لا أريدك أن تكون مسلما فقط.. إنما أريدك ان تكون مؤمنا.. لا أريدك أن تزيد من غثاء السيل لأنه كثير.. سل أسئلتك كما تشاء.. لكن تأكد بأن كثيرين غيرك سألوها من قبلك بل أكثر مما تسأله بكثير..
المسلمون ليسوا بحاجة لأمثال فقيه بغداد وسيشعر أي كل مسلم غيور على أن يقف وقفته تلك والجواب عن السؤال الذي طرحة فيلسوف الهند كان قابعا داخل سجون بغداد وليس خارجها.. قد يكون للحديث بقية..
تحياتي للجميع..

22.أرسلت من قبل يوبا في 20/04/2010 02:56
يا استاذ راينا
انا لن اقول عنك مكبوت او مريض نفسي كما تقول انت
لاني بكل بساطة اقول رايي وادافع عنه واذا كنت تعتقد ان كل من يخالفكم الراي مكبوت او مريض فلك ان تعتقد ما تشاء
ساتجاوز هذه النقطة كالعادة لاني لا احب ان اناقش الاشخاص
يجب ان تفهم امرا وهو انني لم اتدخل في الموضوع كي ابشر بالالحاد
لان الالحاد ليسب بدين او يديولوجية
وانا لا اطلب ولن اطلب من احد ان يصبح ملحدا لان هذا الامر يمكن ان يصل اليه بنفسه
بل كل ما اتمناه وهو البحث ثم البحث للوصول للحقيقة وعدم الاكتفاء بما يقال لان هناك الكثير من لامور يحاول الشيوخ التستر عليها كي لا يعرفها العوام

اما سؤالك من خلقني ومن خلق الكون فمن وجهة نظري الكون لم يخلقه احد لانه
لانه اذا كنا نستدل بوجود الله الاشياء الموجودة في عالما فانا سائلك اذا كان الله هو من خلقنا فمن خلق الله
هنا ستقول ان الله لم يخلق
وانا ساقول لك ان الكون لم يخلق ايضا

اما اذا كنت تستدل على صحة الاسلام بكون علم هنا وهناك قد اسلم
فسيكون موقفي اكثر اقناعا لان اكثر من 92 في المائة من علماء العالم العباقرة ملحدين او لا دينين او مشككين


الى الاستاذ يوبا بالاحرف اللاتنية yuba

ان القول ان القران يقصد الارض التي نمشي عليها ولا يعني الكرة الارضية هو قول ضدكم
لانه يثبت بان من قال ذلك الكلام هو شخص يعيش على الارض ولا يعرف ان الارض كروية
وكما قلت لك ايضا ان المفسرين من السلف يؤكدون في تفسراتهم ان الارض مسطحة
اما التبريرات الاخرى فهي تبريرات يمكن ان تقنع شخص مؤمن يخاف من ان يشكك في الاسلام
و القران صريح جدا فهو يقول و الارض كيف سطحت
فهل يحتاج هذا الامر لتبرير

بالنسبة للاية يكور الليل علي النهار ويكور النهار علي الليل انا صراحة استغرب للمسلمين عندما تفسر اي اية بجتهادك الشخصي يقولون لك يجب ان ترجع لتفسير
لكنهم في الحقيقة اول من يتجاوز هذا التفسير
انا رجعت للعلماء المعروفين مثل القرطبي و الطبري وابن كثير و الجلالين ولم اجد اي احد منهم يقول ان المقصود بالاية هو كروية الارض
انا اجو منك ان تاتي بتفسير كبار العلماء ولا تفسر وفق هواك
لانك لن تكون بعلم ابن كثير ولا الطبري ولا القرطبي ....



بالنسبة للاخطاء الموجودة في الكون انا لا اتحدث عن قوانين الطبيعة لان الطبيعة تسير بقوانين معينة ومحددة انا اريدك ان تفكر بعقلك
هل في اعتقادك ان هذا الكون جميل كما تتصورون
هل لو كنت انت باستطاعتك ان تخلق كون معين ان تخلقه بهذا الشكل العشوائي


هل لو كنت مثلا صانع ان تصنع سيارة و تضع فيها قنبولة موقوته ممكن ان تنفجر في اي لحظة
مثل ما نراه من الزلازل و البراكين و الاحجار التي تسبح في السماء وقد تسقط على الارض في اي لحظة



هل لو كنت قادر على خلق كون ان تخلق الارض صغيرة جدا وعليها حياة وتخلق ملايين الكواكب و النجوم لا تحتوي على حياة
هل لو كنت مهندس ستقوم ببناء بيت مساحته 100 متر مربع وتركب له مصباح بحجم المريخ
كما يقول القران وجعلنا النجوم مصابيح



هل لو كنت قادر على خلق الحياة ضروري ان تكون هناك شروط طبيعة تنصاع لها


بمعنى ان الله يسير بقوانين الطبيعة وليس الطبيعة تسير بقوانين من اله لان كل ما يوجد في الكون يسير وفق قوانين معينة فمثلا كي تكون هناك حياة يجب ان تكونهناك شروط طبيعة لذالك
وبالتالي فهذا ينفي تدخل كائن ميتافيزيقي لتسير الكون





23.أرسلت من قبل izrino في 20/04/2010 15:44
سبب تخلفنا بكل بساطة هو الاسلام. أتعرفون لماذا لأن أصحابه لا يستطيعون التفكير بعيدا عن كتاب محمد، كل شيء لا بد أن يكون مطابق للقرأن، فإذا كان لا يطابقه فهو خطأ، مثلا إن كان علماء الأثار والطب والفلك يؤكدون حقيقة علمية معينة، فإنها ليست صحيحة إن لم تكن توافق كتاب محمد.
مثلا :
-إنشقاق القمر ، إنه خرافة محمد. ف ابحاث ناسا الأمريكية تنفي إنشقاق القمر ولم يحدث يوم ما في التاريخ. ولو فرضنا ذلك صحيحا كما يقول كتاب محمد، فسوف يكون حدث تاريخيا مهما، أتعرفون ما معنى إنشقاق القمر ، يعني العالم كله سيراه، ولكن ما وجدناه سوى أية خجولة لمحمد في كتابه.
- غروب الشمس في عين حمئة. أهذا يعقل، أن الشمس تغيب في بئر أو طين به ماء، عكس ما أثبته العلم أن الشمس تسبح في الفضاء والأرض تدور حولها. أليس هذا هو اللذي أخرنا.
-مدائن صالح، التي يقول فيها القرأن أنها الثموديين. و الأبحاث الأثرية تؤكد أنها ليست لثمودين الذين كانو بعد نوح. بل تعود للأنباط في القرن الثاني قبل الميلاد ، يعني القرأن أخطأ بمقدار الآف السنين.
إلخ إلخ إلخ ..................
وخلاصتي أقول أنا أكبر عقدة يجب التخلص منها هي الدين الاسلامي الخرافي الوثني

24.أرسلت من قبل nasi7a ila kuli man yarudu 3ala .....a3udu billah min في 20/04/2010 21:24
la tarudu 3alayhi fa2inahu jundi min junudi lkafir al masi7a adajal a3udu billahi minh tabatakumu allah 3aza wajal wayuridu an yakfurakum allahu akbar allahu akbar allahu akbar wa la 2ilaha ila allah allahu sultanuna wa la sultana lana ila allah arjo min nadorcity an tanchura ta3li9i hada wa chukran

25.أرسلت من قبل nasi7a ila kuli man yarudu 3ala .....a3udu billah min في 20/04/2010 21:34
اعوذ بالله السميع العليم من الشيطان واعوذ بالله السميع العليم من الكافرعن أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :
« ثَلاثٌ إِذَا خَرَجْنَ
لا يَنْفَعُ نَفْسًا إِيمَانُهَا لَمْ تَكُنْ آمَنَتْ مِنْ قَبْلُ أَوْ كَسَبَتْ فِي إِيمَانِهَا خَيْرًا :
طُلُوعُ الشَّمْسِ مِنْ مَغْرِبِهَا، وَالدَّجَّالُ، وَدَابَّةُ الْأَرْضِ».

الدجال كما وصفه الحبيب المصطفى صلى الله عليه وسلم

وصفه
رجل شاب أحمر ، قصير ، أفحج جعد الرأس ، أجلى الجبهة ،
عريض النحر ، ممسوح العين اليمنى ، وهذه العين ليست بناتئة
- منتفخة وبارزة - ولا جحراء - غائرة - كأنها عنبة طافئة .
وعينه اليسرى عليها ظفرة - لحمة تنبت عند المآقي - غليظة .
ومكتوب بين عينيه " ك ف ر " بالحروف المقطعة ، أو " كافر " بدون تقطيع ،
يقرؤها كل مسلم ، كاتب وغير كاتب .
ومن صفاته أنه عقيم لا يولد له .

ومن الأحاديث الصحيحة التي جاء فيها ذكر صفاته السابقة وهي من الأدلة على ظهور الدجال :
1- عن عبد الله بن عمر رضي الله عنهما قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :
" بَيْنَا أَنَا نَائِمٌ رَأَيْتُنِي أَطُوفُ بِالْكَعْبَةِ فَإِذَا رَجُلٌ آدَمُ سَبْطُ الشَّعَرِ بَيْنَ رَجُلَيْنِ يَنْطُفُ رَأْسُهُ
مَاءً فَقُلْتُ مَنْ هَذَا قَالُوا ابْنُ مَرْيَمَ . فَذَهَبْتُ أَلْتَفِتُ فَإِذَا رَجُلٌ أَحْمَرُ جَسِيمٌ جَعْدُ الرَّأْسِ أَعْوَرُ الْعَيْنِ الْيُمْنَى
كَأَنَّ عَيْنَهُ عِنَبَةٌ طَافِيَةٌ قُلْتُ مَنْ هَذَا قَالُوا هَذَا الدَّجَّالُ ، أَقْرَبُ النَّاسِ بِهِ شَبَهًا ابْنُ قَطَنٍ
" رواه البخاري برقم 6508 ،
وَابْنُ قَطَنٍ رَجُلٌ مِنْ بَنِي الْمُصْطَلِقِ مِنْ خُزَاعَةَ .
2- وعن ابن عمر رضي الله عنهما أن رسول الله صلى الله عليه وسلم ذكر
الدجال بين ظهراني الناس فقال : " إِنَّ اللَّهَ لَيْسَ بِأَعْوَرَ ، أَلا إِنَّ الْمَسِيحَ الدَّجَّالَ أَعْوَرُ الْعَيْنِ الْيُمْنَى
كَأَنَّ عَيْنَهُ عِنَبَةٌ طَافِيَةٌ ..
" رواه البخاري برقم 3184 .
3- وفي الحديث الطويل الذي رواه النواس بن سمعان رضي الله عنه قال :
" ذكر رسول الله صلى الله عليه وسلم الدجال ذات غَدَاةٍ فَخَفَّضَ فِيهِ وَرَفَّعَ حَتَّى ظَنَنَّاهُ فِي طَائِفَةِ النَّخْلِ .. "
فقال في وصف الدجال : " إِنَّهُ شَابٌّ قَطَطٌ - شديد جعودة الشعر-
عَيْنُهُ طَافِئَةٌ كَأَنِّي أُشَبِّهُهُ بِعَبْدِ الْعُزَّى بْنِ قَطَنٍ " رواه مسلم برقم 5228 .
4- وعن عبادة بن الصامت رضي الله عنه : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :
" إِنِّي قَدْ حَدَّثْتُكُمْ عَنْ الدَّجَّالِ حَتَّى خَشِيتُ أَنْ لا تَعْقِلُوا ،
إِنَّ مَسِيحَ الدَّجَّالِ رَجُلٌ قَصِيرٌ أَفْحَجُ جَعْدٌ أَعْوَرُ مَطْمُوسُ الْعَيْنِ لَيْسَ بِنَاتِئَةٍ وَلا حَجْرَاءَ فَإِنْ أُلْبِسَ عَلَيْكُمْ
فَاعْلَمُوا أَنَّ رَبَّكُمْ لَيْسَ بِأَعْوَرَ " رواه أبو داود برقم 3763 ،
والحديث صحيح ( صحيح الجامع الصغير / حديث رقم 2455 ) .
5- وفي حديث أبي هريرة رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :
" .. وَأَمَّا مَسِيحُ الضَّلالَةِ فَإِنَّهُ أَعْوَرُ الْعَيْنِ أَجْلَى الْجَبْهَةِ عَرِيضُ النَّحْرِ فِيهِ دَفَأٌ - إنحناء - .. "
رواه أحمد برقم 7564 .
6- وفي حديث حذيفة رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم :
" الدَّجَّالُ أَعْوَرُ الْعَيْنِ الْيُسْرَى ، جُفَالُ الشَّعَرِ - كَثِيرُهُ –
مَعَهُ جَنَّةٌ وَنَارٌ فَنَارُهُ جَنَّةٌ وَجَنَّتُهُ نَارٌ " رواه مسلم برقم 5222 .
7- وفي حديث أنس رضي الله عنه : قال النبي صلى الله عليه وسلم :
" مَا بُعِثَ نَبِيٌّ إِلا أَنْذَرَ أُمَّتَهُ الأَعْوَرَ الْكَذَّابَ أَلا إِنَّهُ أَعْوَرُ وَإِنَّ رَبَّكُمْ لَيْسَ بِأَعْوَرَ وَإِنَّ بَيْنَ عَيْنَيْهِ مَكْتُوبٌ كَافِرٌ " رواه البخاري برقم 6598 ، وفي رواية : " وَمَكْتُوبٌ بَيْنَ عَيْنَيْهِ ك ف ر "
مسلم برقم 5219 ، وفي رواية عن حذيفة :
" يَقْرَؤُهُ كُلُّ مُؤْمِنٍ كَاتِبٍ وَغَيْرِ كَاتِبٍ " مسلم برقم 5223 . 8-
ومن صفاته أيضاً ما جاء في حديث فاطمة بنت قيس رضي الله عنها في قصة الجسّاسة ،
وفيه قال تميم الداري رضي الله عنه : " فَانْطَلَقْنَا سِرَاعًا حَتَّى دَخَلْنَا الدَّيْرَ فَإِذَا فِيهِ
أَعْظَمُ إِنْسَانٍ رَأَيْنَاهُ قَطُّ خَلْقًا وَأَشَدُّهُ وِثَاقًا " رواه مسلم برقم 5235 .
9- وفتنته عظيمة جدا لدرجة أنه ليس بين خلق آدم إلى قيام الساعة فتنة أكبر
من فتنة المسيح الدجال كما جاء وفي حديث عمران بن حصين رضي الله عنه قال :
سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول :
" مَا بَيْنَ خَلْقِ آدَمَ إِلَى قِيَامِ السَّاعَةِ خَلْقٌ أَكْبَرُ مِنْ الدَّجَّالِ " رواه مسلم برقم 5239 .
وفي رواية أحمد عَنْ هِشَامِ بْنِ عَامِرٍ الأَنْصَارِيِّ قَالَ سَمِعْتُ النَّبِيَّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَقُولُ
مَا بَيْنَ خَلْقِ آدَمَ إِلَى أَنْ تَقُومَ السَّاعَةُ فِتْنَةٌ أَكْبَرُ مِنْ فِتْنَةِ الدَّجَّالِ . مسند الإمام أحمد 15831
10- وأمّا أن الدجال لا يُولَدُ له فلما جاء في حديث أبي سعيد الخدري رضي الله عنه في
قصته مع ابن صياد ، فقد قال لأبي سعيد : " أَلَسْتَ سَمِعْتَ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَقُولُ :
إِنَّهُ لا يُولَدُ لَهُ ؟ قَالَ قُلْتُ : بَلَى .. " رواه مسلم برقم 5209 .

tmanigh zi nadorcity atanchar min urigh 3afak swatas

26.أرسلت من قبل YVa في 21/04/2010 01:02
الإنسان أيا كان لديه إحساس فطري بوجود خالق له و للكون ليس إحساسا فقط بل و رغبة ملحة في و جود الرب و كل الشعوب والأمم الماضية وكذا الحضارات العريقة و غير العريقة كلهم كان لديهم إلاه يعبدونه بل و آلهات كثر عند كثير من الشعوب و الأمم كالإغريق و الفراعنة و غيرهم إذن فالحاجة إلى إلاه يعبد و يقدس هي فطرة و غريزة بشرية هي حاجة ملحة لدى بني البشر أنفسهم و ليس الله هو من يحتاج إلى هذه العبادة و ستلاحظون أن الناس المخلصين في عبادة الله هم أكثر إطمئنانا و استقرارا نفسيا من أولئك الذين لا يؤمنون بوجود الله أو الذين يؤمنون به لكن لا يمتثلون لأوامره حيث يكثر بينهم الإنتحار و تنتشر الكآبة، إذا لم لا نؤمن بوجود الله ؟ لم لا نمتثل لأوامره مادام يأمر بفعل الخير و الإحسان إلى الآخرين و العطف على الصغير و رحمة الوالدين و الإحسان إلى الفقراء و عدم التمييز بين الغني و الفقير و نبذ الظلم و العنصرية ؟
أما أنا فلا يراودني إلا سؤال واحد:
كيف يعقل أن يكون من لا يؤمن بالله إنسانا فاضلا و رحيما و فاعل خير؟ أقصد مالذي سيدعوه لفعل الخير إذا كان لا يخاف الله؟ إذا كنا نرى الظلم يصدر حتى ممن يؤمنون بوجود الله فما بالكم بهذا الذي لا يؤمن ؟ هل هو قادر على فعل كل شيئ؟لعله قادر على السرقة و القتل و الظلم و ارتكاب المعاصي؟ إذا لم يكن الرادع هو الخوف من الله فماذا يكون إذا؟
لم ألتق في حياتي شخصا لا يؤمن بالله لهذا أريد من السيد يوبا أن يجيبني، أنا لا أقصد أي تجريح و لكنه سؤال من لأجل المعرفة ، هل يشعر الملحدون بالإطمئنان و السكينة ؟ هل يعرفون معنى الراحة و السعادة هل يشعرون بوجود قوى خفية تساندهم و تدعمهم ؟ أرجوكم أرجوكم أجيبوني.

27.أرسلت من قبل izrino في 21/04/2010 12:03
سبب تخلفنا بكل بساطة هو الاسلام. أتعرفون لماذا لأن أصحابه لا يستطيعون التفكير بعيدا عن كتاب محمد، كل شيء لا بد أن يكون مطابق للقرأن، فإذا كان لا يطابقه فهو خطأ، مثلا إن كان علماء الأثار والطب والفلك يؤكدون حقيقة علمية معينة، فإنها ليست صحيحة إن لم تكن توافق كتاب محمد.
مثلا :
-إنشقاق القمر ، إنه خرافة محمد. ف ابحاث ناسا الأمريكية تنفي إنشقاق القمر ولم يحدث يوم ما في التاريخ. ولو فرضنا ذلك صحيحا كما يقول كتاب محمد، فسوف يكون حدث تاريخيا مهما، أتعرفون ما معنى إنشقاق القمر ، يعني العالم كله سيراه، ولكن ما وجدناه سوى أية خجولة لمحمد في كتابه.
- غروب الشمس في عين حمئة. أهذا يعقل، أن الشمس تغيب في بئر أو طين به ماء، عكس ما أثبته العلم أن الشمس تسبح في الفضاء والأرض تدور حولها. أليس هذا هو اللذي أخرنا.
-مدائن صالح، التي يقول فيها القرأن أنها الثموديين. و الأبحاث الأثرية تؤكد أنها ليست لثمودين الذين كانو بعد نوح. بل تعود للأنباط في القرن الثاني قبل الميلاد ، يعني القرأن أخطأ بمقدار الآف السنين.
إلخ إلخ إلخ ..................
وخلاصتي أقول أن أكبر عقدة يجب التخلص منها هي الدين الاسلامي الخرافي الوثني

28.أرسلت من قبل YVa في 21/04/2010 14:22
يقول ديكارت : يجب الشك في كل شيئ إلا في و جود الله
منذ أن فتحت عيناي على الوجود و أنا أسمع أن الأمريكي آرمسترونغ هو أول إنسان حط رجله على القمر و رأينا في عدة كتب صور ا للعلم الأمريكي فوق ما قيل لنا أنه القمر
فإذا بنا في السنوات الأخيرة نفاجئ بشائعات من مصادر مختلفة تؤكد أن القمر لم تطأه قدم إنسان
و أن أغلب من شاركوا في الرحلة الفضائية قد قضو في ظروف غامضة
ثم سمعنا منذ فترة وجيزة عن انتشار مرض معد و خطير إسمه أنفلونزا الخنازير و بعد فترة لم يعد للمرض أثر أين اختفى؟
قيل لنا في ما بعد أن هذه مجرد كذبة لتبيع أمريكا أدوية بملايير الدولارات فتخرج بسلاسة من الأزمة الإقتصادية
سؤالي: هل كل النظريات العلمية صحيحة و لا تقبل أي تشكيك؟
و ماذا لو كان العلم في يد الإنسان الغير الصالح؟
هل يتوجب علينا أن نصدق كل شئ قيل لنا؟
إذا كنا نشك في وجود الله لم لا نشك حتى في صدق النظريات العلمية مادمنا لم نكتشفها نحن بل قيلت لنا من لدن آخرين؟
أرجو إجابة شافية على أسئلتي كما أنكم لم تجيبوني على أسئلتي الواردة في التدخل رقم 26و شكرا

29.أرسلت من قبل 3urifat sifatuk izrino في 21/04/2010 18:33
ازرينوا لا احب الرد عليك او اسئلك عن شيئٍ كما يفعله غيري من اخوتي في الله المهم عندي قولي عليك انك شيطان هو عندي الكافر وهو الذي يكفر ويحاول ان يكفِّر اعوذ بالله من الشيطان الرجيم انك شيطان كافر تعرف كيف عرفناك كونك لا تحب من يكمله الايمان ولا من بعيش بالقران وعلى سنة الحبيب محمد صلوات ربنا عليه وكل غرضك هو ان تكفِّر المؤمنين بالله عز وجل مت بغيضك لانك لن تلقى ما تتمناه الا اللعنة وهي الا لعنة الله على الكافرين

30.أرسلت من قبل يوبا في 21/04/2010 21:32
yva الى الاستاذ
بالنسبة لاعتقاك ان وجو الله حاجة فطرية وان اغلبية الشعوب كانت تؤمن بوجو اله
رغم اخلاف هذا الاله بين من يعتقده شمس ومن يعتقه انسان ومن يعتقده صنم
فهذا الامر صحيح لحد ما ولكن هناك اسباب جعلت الانسان يعتقد بهذا الامر لانه كان عاجز عن تفير مجموعة من الظواهر الطبيعة فكان لابد من ان يقنع نفسه بتفير معين
فكان الله احدى هذه التفسيرات بحيث ان هذا الامر يجعل الانسان يكف عن البحث و التفكير في تفسير تلك الظواهر

اما قولك ان الايمان يجعل الانسان يفعل الاخير ولا يعتدي و لا يسرق ولا يظلم احد وليس عنصري
فلن اتفق معك في هذه النقطة لانه وبكل صراحة المؤمن يرتك كل هذه الاشياء باسم الدين ويعتبرها امور شرعية وجائزة
فمثلا المسلمين كانوا يعتدون على الشعوب الاخرى ويسرقون اموالهم بمبرر انها غنائم
وكانوا يسرقون النساء ويغتصبونهن بمبرر التسري و الرق

وهم معنصريين مع غير المسلمين بمبرر الكفر
....
يعني كل الامور التي تعتبرها شر يرتكبها المؤمن باسم الله

اما قولك ان الملح ممكن ان يسرق ويغتصب و يعتي لانه لا يخاف من اح
فهذا مشكلة كبيرة لانها دليل اعلى ان افعال المسلمين هي اما نتاج للخوف من العقاب او الطمع في الجنة
وهذه صفات سلبية
كما انه يعطي انطباع انه لو لم يحرم الاسلام تلك الافعال لكان كل المسلمين يسرقون ويغتصبون اي ان الامر ليس نتاج لقناعة شخصية بل نتاج للخوف و الطمع

اما الملحد يا سي يوفا فكل افعاله نتاج لقناعته وايمانه بانها غير صالحة او صالحة
يعني اذا ارا ان يفعل الخير فليس طمعا في الجنة
لان هناك شيء اسمه الضمير
ولعلمك فالملحدين اقل اجراما من المؤمنين يمكنك ان ترجع مثلا لسجون فرنسا او امريكا ستج ان نفسبة الملحدين فيها ضئلة جدا

31.أرسلت من قبل hadouzi mohamed ihadezan 9ariat arkman mis 3abdlwahid في 21/04/2010 23:07
memtaz a5i salka ana fa5oron bika jidan 3ala mawdo3oka wata9afateka oride ana a9el li 29 bli rak galt bzzaf 3la dik ta3li9 li dayr tmak hit nta ma3raftich kifach tahdar wtansah machi hakdak 5asak tahdar 3la namra 3 chne magal tachihadra fiha l3ib ha9i9a insan 5aso ya3raf tari5 dyale 5aso yabni hyate byade lamgarba 5asrin 5asrin a5ay salka lahihafdak wynajik wsalam 5ak lhadouzi merce nador city

32.أرسلت من قبل Nina في 22/04/2010 00:01
YA MOHAMED SALKA ma fahimtoh min mawdo3ik howa anna kolla ma katabtaho min 7arfin ala wa howa didda ALHOWIYA wa ATHA9AFA wa ASL AL AMAZIGHIA la9ad hajamta IMAZIGHAN bitari9a GHAYR MOBACHIRA (ondirecte), lakin kana mina al afdal law annaka lam takon MONAFI9AN wa tokhabi2 wara2a khayalik kana yajibo 3alayka an towajiha kol imazighan bitari9a mobachira.

Ya laha min afkarin 3indak a tatlobo minna an nansa aslana wa howiyatana wa tarikhana, a9olo lak inna ta9alidana lam tan7arif abadan wa lan tan7arif ma dama imazighan 3ala al kora al ardiya.

(hazzo 3la galbkom), wassinagh minghak di azadjif anni 3ini i3ammar s takhsacht d tamarra9t.

ath9adakanniw nadorcity

33.أرسلت من قبل hadouzi في 22/04/2010 13:34
اذا كان ماكتبته لم يكن في رضاك فذاك لا ارى فيه عيب فالعيب فيمن يقرء ما يكتبه الكافر او ما شبه بذالك عن المولى وعن رسوله ولا يضع له حد بل انك انتضرت من رد على الكافر ثم قمت بالعتاب وقلت انه عيبا ما كُتِبْ ولَتَسْمَعُنَّ مِنَ الَذِينَ أُوتُوا الكِتَابَ مِن قَبْلِكُمْ ومِنَ الَذِينَ أَشْرَكُوا أَذًى كَثِيراً. .}إِنَّهُمْ كَانُوا إِذَا قِيلَ لَهُمْ لا إِلَهَ إِلا اللَّهُ يَسْتَكْبِرُونَ * وَيَقُولُونَ أَئِنَّا لَتَارِكُوا آلِهَتِنَا لِشَاعِرٍ مَجْنُونٍ اللَّهَ يَحْكُمُ بَيْنَهُمْ فِي مَا هُمْ فِيهِ يَخْتَلِفُونَ إِنَّ اللَّهَ لا يَهْدِي مَنْ هُوَ كَاذِبٌ كَفَّارٌ[مُحَمَّدٌ رَسُولُ اللَّهِ وَالَّذِينَ مَعَهُ أَشِدَّاءُ عَلَى الْكُفَّارِ رُحَمَاءُ بَيْنَهُمْ تَرَاهُمْ رُكَّعاً سُجَّداً يَبْتَغُونَ فَضْلاً مِنَ اللَّهِ وَرِضْوَاناً سِيمَاهُمْ فِي وُجُوهِهِمْ مِنْ أَثَرِ السُّجُودِ ذَلِكَ مَثَلُهُمْ فِي التَّوْرَاةِ وَمَثَلُهُمْ فِي الْأِنْجِيلِ كَزَرْعٍ أَخْرَجَ شَطْأَهُ فَآزَرَهُ فَاسْتَغْلَظَ فَاسْتَوَى عَلَى سُوقِهِ يُعْجِبُ الزُّرَّاعَ لِيَغِيظَ بِهِمُ الْكُفَّارَ وَعَدَ اللَّهُ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ مِنْهُمْ مَغْفِرَةً وَأَجْراً عَظِيماً} [ان كنت لم ترتاح حين قرات مت بغيضك فقول جيء في القران عن الكفار بالله يخاطبهم ويقول موتوا بغيضكم اخي محمد مع انك حامل اسم رسول الله عليه الصلاة والسلام الا واني انصحك المامن منا لا يعاتب من يغير على ربه ورسوله . والسلام علينا وعليكم وعلى من اتبع الهدى مع الشكر لناضورسيتي

34.أرسلت من قبل yuba في 22/04/2010 15:55
أولا، كل ما أقوله محسوب علي وحدي، فان كان صوابا فمن الله وحده، وان كان خطئا فمن نفسي والشيطان

في هذه الاية الكريمة "وترى الأرض هامدة فإذا أنزلنا عليها الماء اهتزت وربت وأنبتت من كل زوج بهيج" المقصود بالارض هو اليابسة فقط دون البحر. حسنا ركز معي قليلا
لقد قلت يا يوبا: إن القول ان القران يقصد الارض التي نمشي عليها ولا يعني الكرة الارضية هو قول ضدكم، لانه يثبت بان من قال ذلك الكلام هو شخص يعيش على الارض ولا يعرف ان الارض كروية
فهل ستقول عن الاية ان من قال بها لا يعرف ان الارض بها بحر كما بها يابسة!؟

كتب التفسير من اجل الكتب قدرا في الاسلام، ولكن هل تخلو من الخطئ؟ طبعا لا
لان القران لا يخلو من المتشابه على الافهام "" فَأَمَّا الَّذِينَ فِي قُلُوبِهِمْ زَيْغٌ فَيَتَّبِعُونَ مَا تَشَابَهَ مِنْهُ ابْتِغَاءَ الْفِتْنَةِ وَابْتِغَاءَ تَأْوِيلِهِ وَمَا يَعْلَمُ تَأْوِيلَهُ إِلَّا اللَّهُ وَالرَّاسِخُونَ فِي الْعِلْمِ يَقُولُونَ آَمَنَّا بِهِ كُلٌّ مِنْ عِنْدِ رَبِّنَا ""
وفي الحديث الشريف ان القران لا تنقضي عجائبه، فهذا يدل على ان القران الكريم مفتوح لكل عصر
وليس حكرا على القرون الماضية

اما عن قولك انني غير مأهل لتفسير، فمعك حق، فخذ إذن قول بعض كبار العلماء:
يقول العلامة ابن حزم (30 رمضان 384 هـ / 7 نوفمبر 994م.قرطبة - 28 شعبان 456هـ / 15 اغسطس 1064م ولبة) رحمة الله في الجزء الثاني من كتابه "الفصل في الملل والأهواء والنحل" (كتبه حوالي عام 400 هجري أي منذ ألف سنة!!) في باب مطلب بيان كروية الأرض ما نصه:

"قال أبو محمد وهذا حين نأخذ إن شاء الله تعالى في ذكر بعض ما اعترضوا به وذلك أنهم قالوا إن البراهين قد صحت بأن الأرض كروية والعامة تقول
غير ذلك وجوابنا وبالله تعالى التوفيق إن أحداً من أئمة المسلمين المستحقين لاسم الإمامة بالعلم رضي الله عنهم لم ينكروا تكوير الأرض ولا يحفظ لأحد منهم في دفعه كلمة بل البراهين من القرآن والسنة قد جاءت بتكويرها قال الله عز وجل: (يكور الليل على النهار ويكور النهار على الليل )(الزمر 5). وهذا أوضح بيان في تكوير بعضها على بعض مأخوذٌ من كور العمامة وهو إدارتها وهذا نص على تكوير الأرض ودوران الشمس، كذلك وهي التي منها يكون ضوء النهار بإشراقها وظلمة الليل بمغيبها وهي آية النهار بنص القرآن قال تعالى:(وجعلنا آية النهار مبصرة) (الاسراء 12).

وأشار كذلك الإمام الفخر الرازي في تفسيره مفاتيح الغيب إلى كروية الأرض فقال :
"إن مد الأرض هو بسطها إلى ما لا يدرك منتهاه ، و قد جعل الله حجم الأرض عظيماً لا يقع البصر على منتهاه ، و الكرة إذا كانت في غاية الكبير كان كل قطعة منها تشاهد كالسطح المستوي الامتداد "


ثم قول شيخ الاسلام ابن تيمية
"اعلم أن الأرض قد اتفقوا على أنها كروية الشكل و ليست تحت وجه الأرض إلا وسطها ونهاية التحت المركز و هو الذي يسمى محيط الأثقال "

فكروية الارض اكتشفها علماء المسلمين قبل غاليلي، وهذا دليل على ان القران من كلام الرب عز و جل، اضن ان هذا يكفي
""وَإِنْ جَادَلُوكَ فَقُلِ اللَّهُ أَعْلَمُ بِمَا تَعْمَلُونَ (68) اللَّهُ يَحْكُمُ بَيْنَكُمْ يَوْمَ الْقِيَامَةِ فِيمَا كُنْتُمْ فِيهِ تَخْتَلِفُونَ

متى كانت قيمة الشيء بكتلته او حجمه!! لكي تقول
هل لو كنت قادر على خلق كون ان تخلق الارض صغيرة جدا وعليها حياة وتخلق ملايين الكواكب و النجوم لا تحتوي على حياة
ثم من قال ان الكواكب الاخرى لا حياة فيها؟ ووكالات الفضاء تنفق الملايين للبحث عن حياة خارج الارض

اما عن قولك ان الطبيعة تتناقض مع نفسها و الكون غير جميل...، فان الكون و الحياة، اكبر من ان تفهم بعبارات انشائية كجميل و قبيح و عشوائي...، و قد تخطت الانسانية هده المرحلة،
فضاهر الكون عشوائي ولكن ليس بعبثي كما يتوهم اصحاب الفكر العبثي، وما العشوائية إلا نضام معقد لم يدرك الانسان له حكمة او مغزى، ولكن مع تطور العلم و بالخصوص النماذج الرياضية ونضريات الانضمة المعقدة ، بدئ الانسان في فهم ما يبدو انه عشوائي للعيان كالاوبأة والكوارث الطبيعية والمجتمع الانساني...

و الملاحض ان فالانسان كلما ازداد عمقا في فهم الكون ازداد معه احتراما و تقديرا للطبيعة و الحياة،و الحديث عن الحكم الموجودة في الكون و التناغم و التكامل بين اجزئه المختلفة يطول و لا ينتهي, و كما قيل كلما ازددت علما ازددت جهل

(114) أَفَحَسِبْتُمْ أَنَّمَا خَلَقْنَاكُمْ عَبَثًا وَأَنَّكُمْ إِلَيْنَا لَا تُرْجَعُونَ (115) فَتَعَالَى اللَّهُ الْمَلِكُ الْحَقُّ لَا إِلَهَ إِلَّا هُوَ رَبُّ الْعَرْشِ الْكَرِيمِ

35.أرسلت من قبل yuba في 22/04/2010 16:53
بسم الله الرحمن الرحيم

الى يوبا لقد قلت:
فهذا الامر صحيح لحد ما ولكن هناك اسباب جعلت الانسان يعتقد بهذا الامر لانه كان عاجز عن تفير مجموعة من الظواهر الطبيعة فكان لابد من ان يقنع نفسه بتفير معين
فكان الله احدى هذه التفسيرات بحيث ان هذا الامر يجعل الانسان يكف عن البحث و التفكير في تفسير تلك الظواهر

من اين اتيت بهذه الخلاصات؟

يقول مأسس الفيزياء الكلاسيكية اسحاق نيوتن "من بين كل قناعاتي، وجود الاله هي الاقوى" و للعلم نيوتن مسيحي و كان يرفض التثليث بشدة!!
و يقول مأسس الفيزياء النسبية البيرت اينشتاين "ان اعلى درجات التعبد عندي، هي هذا العلم" و للعلم اينشتاين كان يهودي ثم ملحد ثم لا ديني مؤمن بالاله!!
يقول أولير، واولير هذا يمثل تقريبا نصف الرياضيات الحديثة وله اسهامات اخرى في باقي العلوم

و اوليرمسيحي يرفض التثليث و كان يقول ان الاله لا يشبه شيئا من المخلوقات، و كان يصف الملحدين بلاإنسانية.
و يقول كووس و هذا العالم يمثل النصف الاخر من الرياضيات، عندما حضرته الوفات" حان الوقت اخيرا لنرى ذلك الذى كنا نحس بوجوده في اعمالنا" و كووس مسيحي.
و غيرهم باسكال ديكارت، فيرما، سيمنس، الخوارزمي...
ولكني اكتفيت بذكر الاربعة الذين يعتبرون من اكبر عباقرة الانسانية في تاريخها،
فإذا كان الانسان كان عاجز عن تفسير مجموعة من الظواهر الطبيعة فكان لابد من ان يقنع نفسه بتفسير معين كما قلت يا يوبا، كان هاؤلاء العباقرة اولى منك بهذا القول، لانهم هم من وجدوا هذه التفسيرات لتلك الضواهر الطبيعية و ليس انت!!
ذكرتني بحادثة وقعت لاينشتين، في مؤتمر صحفي، حيث قال له صحفي :عجبت لمن لخص الطاقة في معادلة واحدة، ان يخشى الله، فرد عليه بقوة" اخرص يا هذا فانني اومن بالله، و لست ملحدا"












المزيد من الأخبار

الناظور

جمعية "لغريبة للتنمية والأعمال الإجتماعية" مولود جديد يعزز العمل الجمعوي بجماعة بوعرك

الشرطة الإسبانية تفكك شبكة إجرامية تنشط في زراعة مخدر "الماريخوانا" داخل منتزه طبيعي

في عمليتين متفرقتين.. إحباط تهريب حمولة كبيرة من الملابس "الصينية" بمعبر فرخانة

تساقطات مطرية مهمة بالريف وفيضانات بعدد من الأودية

مؤسسة التعاون بين جماعات "الناظور الكبرى" تعقد دروتها والنقل الحضري والأزبال يستحوذ على نقاشاتها

التساقطات المطرية تحل على المغرب والثلوج تعود من جديد إلى قمم الجبال

رسميا.. "كازا تيكنيك" لجمع ازبال الناظور و "اس أو اس" ببني انصار وازغنغان