البرلماني عبد الله البوكيلي يسائل وزير التجهيز والنقل عن أسباب "تعثر" مشاريع طرقية بإقليم الدريوش


البرلماني عبد الله البوكيلي يسائل وزير التجهيز والنقل عن أسباب "تعثر" مشاريع طرقية بإقليم الدريوش
ناظورسيتي : م. السالمي

وجه النائب البرلماني عن إقليم الدريوش، عبد الله البوكيلي، يوم أمس الإثنين 9 نوفمبر الجاري، خلال جلسة الأسئلة الشفهية بالبرلمان، سؤالا مباشرا لوزير التجهيز والنقل واللوجستيك والماء، حول ثلاثة محاور مهمة تتعلق بتضرر قطاع النقل العمومي بمختف أصنافه جراء جائحة فيروس كورونا، ومشكل قطاع الماء ونذرت المياه بالسدود وأثار الجفاف، ومحور فك العزلة، وبالضبط قطاع الطرق بإقليم الدريوش.

وطالب البوكيلي خلال المحورين الأول والثاني من السؤال بضرورة تدخل الحكومة لدعم قطاعي النقل العمومي بمختلف أصنافه، وفق حكامة من شأنها أن تمكنهم من استعادة قوتهم لما لهم من دور في تحريك عجلة الاقتصاد الوطني، وبخصوص محور الماء وضعفها بالسدود، طالب البوكيلي من ذات المسؤول الحكومي بضرورة مضاعفة الحكومة للجهود المبذولة من أجل تأمين الحاجيات الضرورية وبالخصوص تزويد العالم القروي والمناطق النائية بالماء الشروب، وتوفير كميات كافية من مياه السقي الموجهة للمساحات المزروعة.

وفيما يخص البنيات التحتية وفك العزلة، تسائل البوكيلي ضمن السؤال الموجه لوزير التجهيز والنقل عن أسباب تعثر عدد من المشاريع الطرقية بإقليم الدريوش، ومنها الطريق الجهوية الرابطة بين جماعة عين الزهرة والدريوش مرورا بجماعة أولاد بوبكر، والطريق الرابطة بين جماعتي دار الكبداني وترحبين مرورا عبر جماعة أيت مايت على مسافة 16كلم، بالإضافة لمآل مشروع تثنية الطريق الرابطة بين إقليم الدريوش ومطار العروي.



تجدر الإشارة إلى البوكيلي سبق خلال الأسبوع الماضي وأن وجه سؤالا كتابيا لنفس المسؤول الحكومي حول مآل مشروع توسيع وتقوية الطريق الجهوية الرابطة بين جماعة عين الزهرة ومدينة الدريوش مرورا بجماعة أولاد بوبكر الذي تنتظره أغلب ساكنة الإقليم؟ والإجراءات المتخذة للإسراع في انطلاق الأشغال بالمشروع الممتد على مسافة 45 كلم، والذي أنجزت له المديرية الإقليمية بإقليم الدريوش الدراسة التقنية خلال السنة الماضية.

كما سبق وأن وجه البوكيلي قبل حوالي أسبوعين ملتسما مستعجل لوزير الصحة، من أجل الإسراع في افتتاح المستشفى الإقليمي للدريوش واستقبال المرضى المصابين بفيروس كوفيد19، مشيرا ضمن ذات الملتمس أن الحالة الوبائية لفيروس كورونا بإقليم الدريوش أصبحت تعرف تطورات مقلقة بسبب الارتفاع المتزايد في حالات الاصابة ونقلها للمتسشفى الحسني بالناظور الذي يعرف اختناقا مهولا بسبب ارتفاع عدد الحالات التي توجد تحت الإنعاش، وكذا عدد الوفيات جراء مضاعفات الإصابة بالفيروس.




تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح