البرلمانية ليلى أحكيم تثير مآل تعميم تكنولوجيا الإعلام والمعلوميات والمقاولات النسائية بالبرلمان


ناظورسيتي : متابعة


وجهت البرلمانية، ونائبة رئيس مجلس جماعة الناظور، ليلى أحكيم، أمس الإثنين بالبرلمان، سؤالا لوزير الصناعة والتجارة والاقتصاد الأخضر والرقمي، مولاي حفيظ العلمي، حول مآل تعميم تكنولوجيا الإعلام والمعلوميات بالعالم القروي.

وكشف مولاي حفيظ العلمي، في جواب على سؤال أحكيم، أن تغطية الشبكة 4G بلغت 99,77% وشبكة 3G 99% ، وأن الكثير من البلدان المتقدمة ليست لديهم هذه الأرقام، لكن الواقع يحتم علينا المزيد .

وفي تعقيب لها أِشارت أحكيم، أن الأرقام المذكورة، لم يظهر لها تأثير على أرض الواقع، خصوصا وأن أطفال القرى بالريف والجبال لم يستفيدوا من التمدرس عن قرب، ناهيك عن باقي القطاعات التي تضررت كالتعاونيات الفلاحية والصناعة التقليدية.

وأشارت أحكيم، أن الحكومة مطالبة بإعداد إستراتيجية مندمجة من شأنها تعميم تطبيق الاستفادة من التكنولوجيا الرقمية لجميع المغاربة، خصوصا بالعالم القروي.


وأضافت النائبة البرلمانية ليلى أحكيم، تعقيبا يهم دعم المقاولات الصغرى والمتوسطة، حيث أشارت إلى أنه في إطار مقترح لدعم المقاولات النسائية في إطار اتفاقيات الشراكة التي تبرم مع مجالس الجهة ومجالس الأقاليم والوزارة لتشجيع المناطق الصناعية.

داعية في إطار هذه الاتفاقيات، تخصيص حيز للمقاولات النسائية في إطار شراكة على أن تكون هناك نسبة تخصص للمقاولات النسائية للاستفادة من هذه الاتفاقيات.

ومن جهته أكد ذات المسؤول الحكومي، أن النساء المغربيات يلعبن دورا مهما في المشهد المقاولاتي، مشيرا أن وزارته تواكب المقاولات المسيرة من طرف النساء، إلى جانب العمل على مشروع سيقدم خلال الأسابيع القادمة، يتضمن بندا مهما يخص النساء، ليشكلن 40 في المائة من مجالس الإدارة.

وأشار العلمي أنه يقف على نتائج أفضل حين يتعلق الأمر بالمقاولات التي تسيرها النساء مقارنة مع تلك المسيرة من الرجال، مؤكدا على ضرورة التقدم باقتراحات عملية يمكن ترجمتها دعما لنساء المغرب.




تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح