الانتشار المهول للمختلين عقليا يقلق راحة ساكنة بني أنصار وسط تجاهل تام للجهات المسؤولة


الانتشار المهول للمختلين عقليا يقلق راحة ساكنة بني أنصار وسط تجاهل تام للجهات المسؤولة
ناظورسيتي - حسن الرامي


أصبح من اللاّفت جداً للنظر بمدينة بني أنصار، بإقليم الناظور، الانتشار المُهول للمختلين عقليا المتخلى عنهم، وذلك في مختلف شوارع وأزقة والأماكن العمومية بأرجاء البلدة الحدودية، إذ لا يكاد يخلو مكان من ظهور مختلين عقليا جدد ليسوا مألوفين لدى الساكنة.

ويتساءل عدد من المواطنين ببني أنصار، عن الجهات الخفية التي تقف وراء إغراق المدينة بهؤلاء الذين إما تخلت عنهم أسرهم أو مستشفيات الأمراض العقلية أو أنهم جاؤوا من مدن أخرى إلى البلدة الغارقة أصلاً في عرمرمٍ من المتشردين والحراكة.

وقد سبق لناظورسيتي أن كتبت مواضيع حول هؤلاء المختلين عقليا الذين يملأؤون شوارع بني أنصار، غير أن هذه المرة وبالتواجد الملفت للنظر لهؤلاء، يُطرح السؤال بشكل جديّ فمن أي جهة أو مكان يتوافد هؤلاء المختلون عقليا صوب بالبلدة؟

وأمام ما يشهده إقليم الناظور من توافد المئات من المرضى العقليين شهريا، بحيث يعيشون على التسول بأحياء المدينة وعند بوابة ميناء بني انصار، بل ومنهم من يضايقون المواطنين بالشارع العام، كلما ازدادت نوباتهم الحادة جراء قلة العناية والمتابعة الصحية المركزة.

وطالبت ساكنة بني أنصار، من المصالح المعنية، اتخاذ التدابير اللاّزمة لمواجهة انتشار المختلين عقليا والمتشردين، نظرا للتنامي المستمر لهذه الظاهرة المؤرقة التي تظل وصمة عار على جبين المؤسسات الاجتماعية بالإقليم.












تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح











المزيد من الأخبار

المزيد 1

البرلمانية الناظورية ليلى أحكيم مرشحة بقوة للظفر بمقعد داخل المكتب السياسي للحركة الشعبية

محمد بوتخريط يكتب.. طرد مراسل القناة 2 من وقفة الناظور، هل هو إجراء "انتقامي" أو موقف مبدئي؟

المجلس الإقليمي للناظور يعقد دورة شتنبر العادية ويصادق بالإجماع على نقاط جدول أعمالها

في احتجاج غير مسبوق.. الناظوريون يعتزمون حلق رؤوسهم والخروج إلى الشارع لإيصال هذه الرسالة المأساوية