الأمن الإسباني يحرر 15 مهاجرة مغربية من خلية إجرامية كانت تبيع لحومهن


الأمن الإسباني يحرر 15 مهاجرة مغربية من خلية إجرامية كانت تبيع لحومهن
ناظور سيتي ـ متابعة

تمكنت عناصر الشرطة الإسبانية، من تحرير 15 مهاجرة مغربية كن يتعرضن للاستغلال الجنسي من طرف عصابة تنشط في مجال الدعارة، في عملية أمنية بمحافظة مدينة ألميرية أسفرت عن اعتقال 14 عنصرا من أفراد التنظيم الإجرامي.

وحسب بلاغ الشرطة الإسبانية، فأن هذه العملية الأمنية، قد جاءت تتويجا لعدد من التحقيقات التي تمت مباشرتها منذ شهر يونيو الماضي من السنة الحالية، واستهدفت بالخصوص دورا للدعارة يمتلكها أحد الأشخاص في عدد من البلدات التابعة لمحافظة ألميرية، في جنوبي شرق إسبانيا.

وكشفت المصدر نفسها، أن هؤلاء الفتيات المغربيات، كن يتعرضن لمختلف أشكال الاستغلال الجنسي من قبل العصابة الإجرامية، ومن بينها التهديد وكذا الاعتداءات الجسدية والمعنوية.


ووفقا لنفس المصدر، فإن هذه الشبكة الإجرامية، كانت متخصص في المتاجرة بالنساء والفتيات القادمات من القارة الإفريقية، مستغلة في ذلك ظروفهن الصعبة، حيث كانت تصل سومة الاستغلال الجنسي لهن ما قيمته 10 أورو لكل 10 دقائق، مشيرا إلى أن معدل ساعات العمل اليومي كانت تصل إلى حوالي 14 ساعة.

وقال البلاغ الأمني، أن الشرطة الإسبانية قد وجهت تهما إلى أفراد العصابة الإجرامية المعنية، تتعلق أساسا بتشكيل تنظيم إجرامي والاتجار في البشر، وكذا جرائم تتعلق بالدعارة والاحتجاز غير القانوني للبشر، إضافة إلى انتهاك قانون الأجانب.

ويشار إلى أن مصالح الأمن الإسباني أوقفت، في وقت سابق، عناصر شبكة متكونة من أربعة أشخاص ضمنهم فتاتان، (19 سنة و62)، واستمعت إلى ضحايا من المهاجرات المغربيات والإفريقيات المقيمات بطريقة غير شرعية.

وأوضحت الأبحاث أن الشبكة تستقطب المهاجرات المغربيات اللائي لا يتوفرن على وثائق إقامة، وتوهمهن بمساعدتهن على تسوية وضعيتهن، وتمهيدا لاستغلال الحاجة، يتم تشغيل المهاجرة نادلة، ليزج بها مباشرة في الدعارة عن طريق جلب أشخاص للغرض ذاته، داخل شقق متفرقة بمنطقة “إكستريمادورا” ، غرب إسبانيا



تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح