NadorCity.Com
 






الآني في قصص "أزهار وأشواك" لمحمد بودشيش


الآني في قصص "أزهار  وأشواك" لمحمد بودشيش
ناظورسيتي: سعيد بلغربي

بعد مجموعته القصصية الأولى "الأسماء تتشابه" صدر مؤخرا عن مطبعة الطالب بوجدة مجموعة قصص قصيرة جدا للقاص الريفي "محمد بودشيش" تحت عنوان: "أزهار وأشواك"، تقع المجموعة في 60 صفحة من القطع المتوسطة، وتحوي بين طياتها 49 نص قصصي، قدم لها الناقد أمحمد أمحور.

تصدرت القصة القصيرة جدا في الآونة الأخيرة كجنس أدبي إهتمام المبدعين في الريف، هذا الصنف الأدبي الذي يقول عنه د. عبد الرحيم الكروى في كتابه البنية السردية للقصة القصيرة: "القصة القصيرة من أكثر الفنون الأدبية المعاصرة إنتشارا، ومن أقدرها تعبيرا عن أزمة الإنسان المعاصر.. فالكلمة فيها تغني عن الجملة، واللمحة تغني عن الحكاية، والجزء يحمل خصائص الكل"، من خلال هذه النافذة تأخذنا قصص بودشيش ونحن نطل من خلالها على حديقة أخضرها أزهار وأشواك، إلى عوالم تؤثثها ثنائيات الخير والشر، السلبي والإيجابي، القبح والجمال.. عوالم تتجادل في مجتمع يتحول بشكل يومي وبطريقة متجددة.

تغوص بنا هذه المجموعة في مكنونات النفس الإنسانية حتى العمق، وترصد لنا زوايا مهمة ومهملة من حياة الإنسان العادي وعلاقته بمحيطه المحلي والإقليمي، قصص تضع اليد الجريحة فوق الجرح المندمل، تحاول أن تكشف لنا الشر بأشواكه وهو يترصد بالإنسانية، ونلمس ذلك بوضوح من خلال قصة "إرهابي":

"شحنوه بأفكار سوداء.. منطقوه بحزام ناسف.. أفلت من المراقبة.. إستقلّ القطار.. وفي ساعة الصفر، إمتزجت دماؤه بدماء الأبرياء.." المجموعة، ص: 41.

تبدو لنا المجموعة أحيانا وكأنها مستملحات أو خواطر ذاتية إكتشفنا رواسبها في أكثر صورها وضوحا في مجموعته القصصية الأولى "الأسماء تتشابه" ، لكننا لو تعمقنا قليلاً فسنجد أن قصص المجموعة "أزهار وأشواك" تبدو أنها كتبت بطريقة مختلفة أكثر واقعية، فهي ذات ملامح آنية، لا تبتعد عن العوالم الحياتية لأشخاص عاديون، ترصدهم في تحركاتهم وسكناتهم وحتى في أحلامهم، كما ترصد إنشغالاتهم وآمالهم البسيطة، في صور تطرح عدة تساؤلات وتنبيهات، ففي قصة "موت الذاكرة" يلتفت القاص إلى قضية إهمال المجتمع لذاكرته التاريخية عبرحفظها وتوثيقها وتسجيلها، من أفواه أولائك الأشخاص الذين يحتضرون الآن تحت وطء الكبر والعجز، نسمعه يقول:

"كلما عادها.. تحكي له حكاية.. تبدو له عفى عنها الزمن.. فيلقي إليها بأذن وقرة.. قرر يوما أن يحفظها للذكرى..حمل آلة تسجيل.. وباقة ورد ليرضيها.. فألفها تحتضر". ص:47.

إن إلتقاط القاص بودشيش لصور تحمل في هويتها الأساسية الحدث اليومي، لحظات تجعلها تختزن قتامة الوضع المرير الذي نعيشه، ونلمس ذلك بكل وضوح في هذه القصص التي تشي عناوينها بمضامينها ودلالتها، إذ أن في كل قصة عنصراً من عناصر ذلك الفساد المجتمعي، فنجد مواضيع من قبيل: إستفحال الشذوذ في قصة "تمرد"، البطالة في قصة "أمل"، غلاء الأسعار في نص "إلتزام"، الفساد المتعشعش في القطاع الصحي وتدني الخدمات الأمنية والإدارية في نصوص: "نجاة"، "مشرمل" و "المدير"، آفة الهجرة السرية التي لا ينتهي نحيبها في قصة أزهار وأشواك، الخ...

كما نجد ونحن نقرأ المجموعة أن نصوصها فتحت أشرعتها على علاقة المرأة والرجل في إطاراتها المتعددة، وخاصة من الناحية التعبيرية للهفات عاطفية عابرة، إذ إستطاع القاص أيضا في هذا المجال إثارة وملامسة نقط حساسة مدركا لجمالية لحظاتها ومغامراتها، ونلمس ذلك بوضوح من خلال هذه القصص: (إقتران، خصام، حفل، أناني، إطمئنان...) ، ففي قصة إقتران ـ مثلا ـ يرصد القاص حلما ذائبا حمله إلينا الكبت المثبت في زوايا المجتمع الهامشية، بحيث يقول: "في كل ليلة يحلم بالإقتران بفتاة.. يستفيق قبل الدخول بها.. حين دخل بها، إستفاق فكان مقترنا بصحيح".. ص: 10.

عديدة هي المواضيع التي أتحفنا بها القاص محمد بودشيش، نصوص إستطاعت وبأسلوب الرمزية في التعبير عن مجموعة من الظواهر السلبية والإيجابية. ويذكر أن الكاتب من مواليد دار الكبداني، كاتب ومهتم بتاريخ المنطقة وفاعل جمعوي، وله عدة مشاركات أدبية في ورشات ومناسبات ثقافية. كما سبق وأن أصدر كتابا بعنوان: "رسائل نزيل عرس بآيث سعيد ..عادات وطقوس..شعر وميثولوجيا".. وتظل كتاباته جديرة بالقراءة والتأمل.


تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح











المزيد من الأخبار

الناظور

حملة واسعة بحي أولاد ميمون لرفع النفايات المتراكمة نتيجة تراجع خدمات قطاع النظافة بالناظور

الجمعية المغربية للبرلمانيين الشباب تنظم لقاء تواصليا بالمركب الثقافي بالناظور

افتتاح النسخة الأولى من معرض الصناعة التقليدية بالعروي

الناظور.. مياه مارشيكا تلفظ جثة شاب قضى نحبه غرقا

عبد القادر سلامة يجري لقاءات مكثفة بالمكسيك

الممرضون يعلنون عودتهم للإضراب احتجاجا على وزارة الدكالي

تكريم المصور الفوتوغرافي والصحافي محمد العبوسي وسط حضور وازن بالناظور