اعتقال عروسين ووالديهما خلال "عرس سري" بسبب خرق تدابير كورونا


ناظورسيتي -متابعة

شهد أحد دواوير إقليم ميدلت، أمس الاثنين، وفق ما أفادت به مصادر محلية، واقعة سرعان ما حوّلت أجواء "الفرح" التي كانت تسود خلال حفل زفاف "سري" إلى أجواء الحزن والبكاء، بعدما أوقفت السلطات العروسين ووالديهما واقتادتهم إلى مخفر من أجل التحقيق معهم حول خرقهم التدابير الاحترازية التي أقرّتها السلطات المختصة لمواجهة تفشي كورونا.

وأكد شهود عيان أنّ دورية للدرك الملكي برفقة ممثلي السلطات المحلية حلوا بالمنزل الذي كان يحتضن "الحفل"، مباشرة بعد توصّلها بإخبارية تفيد بإقامة "عرس سرّي" فيه، واقتحموا البيت، الذي كان فيه العشرات من المدعوين، لتتحول الأجواء في لمح البصر إلى نقيضها تماما، بعد أن تم القبض على العريسين وأيضا على والديهما واقتيادهم من أجل مواصلة التحقيق معهم.


وتابعت المصادر ذاتها أنّ عناصر الدرك الملكي "انتزعت" العروسين من الأجواء الصاخبة التي رافقت احتفالهما بعقد قرانهما واقتادتهما، إلى جانب ووالديهما، إلى أقرب مركز للدرك من أجل الاستماع إليهم في محضر رسمي بشأن خرقهم حالة الطوارئ الصحية وعدم التزامهم بتنفيذ التدابير والإجراءات الاحترازية والوقائية التي أقرّتها السلطات المختصة في إطار تصدّيها لانتشار فيروس كورونا.

يشار إلى أن هذه ليست المرة الأولى التي تتم فيها مداهمة أعراس "سرية" تقام خفية وبعيدا عن أعين السلطة، رغم أن السلطات المغربية المختصة كانت قد منعت، ضمن مجموعة من الإجراءات والتدابير الوقائية والاحترازية التي أقرّتها في إطار مساعيها إلى تطويق رقعة انتشار فيروس كورونا، إقامة الأعراس والحفلات والتجمّعات التي تشهد اجتماع مجموعة من الأشخاص في فضاء مغلق. وقد سُجّلت العديد من الحالات المماثلة في عدة مناطق وجهات بالمغرب بعد إعلان حالة الطوارئ الصحية.


تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح