استنفار بالناظور اثر فرار شخص مصاب بكورونا من منزله


ناظورسيتي: ماسين أمزيان

عاشت خلية اليقظة الوبائية وسلطات الأمن بجماعة بني شيكر، الليلة الماضية، على وقع استنفار غير مسبوق منذ ظهور وباء كورونا، وذلك إثر تواري شخص مصاب بكوفيد19 عن الأنظار بعدما رفض الانتقال إلى قسم الحجر الصحي بمستشفى الحسني.

وحسب مصادر محلية، فالمعني من أفراد الجالية المقيمة باسبانيا، كان قد دخل إلى الناظور قبل أسبوع حيث أجرى تحليلا مخبريا للكشف عن فيروس كورونا أكدت نتائجه إصابته بالمرض، لكنه عوض أن يلتحق بالمستشفى لتلقي العلاج فضل الاختباء في مكان مجهول.

وتنقلت خلية اليقظة برفقة السلطات إلى منزل المذكور الكائن بمنطقة كروش ثيزا بعد ظهور نتائج التحليل دون أن تجد له أثرا، الأمر الذي استنفر المصالح الأمنية التي أطلقت حملة واسعة للبحث عنه ونقله إلى الحجر الصحي تفاديا لاختلاطه بمواطنين آخرين.

ووفقا للمصادر نفسها، فإن المعني بالأمر تعمد الاختباء لكونه يرفض عزله بالمستشفى، وهذه المرة الثانية التي يتم فيها فرار مريض بكورونا في الناظور بعدما قام شخص من الجالية الأسبوع الماضي بالهروب من قسم الحجر الصحي أثناء فحصه من طرف الأطباء.


وكان إقليم الناظور، سجل ليلة أمس الثلاثاء، 10 حالات جديدة مصابة بفيروس كورونا المستجد، بناء على نتائج التحاليل التي أجريت لمجموعة من الأشخاص في إطار منظومة تتبع المخالطين والقادمين إلى المنطقة من الخارج والمناطق الموبوءة.

وبحسب مصادر "ناظورسيتي"، فالمصابون بالفيروس هم ستة أشخاص من أفراد الجالية المقيمة بالخارج، كانوا على متن باخرة قادمة إلى ميناء بني انصار، إضافة لحالتين تعودان لعمال بورش ميناء الناظور غرب المتوسط، وعنصر بجهاز القوات المساعدة يشتغل بالمحكمة الإبتدائية بالناظور، ومواطن يقطن بجماعة بني شيكر.

تجدر الإشارة إلى عدد الإصابات بالفيروس التاجي خلال الأسابيع القليلة الماضية بالناظور،
عرفت ارتفاعا مقلقا، أخرها تسجيل أزيد من 30 حالة في أقل من 24 ساعة بورش ميناء الناظور غرب المتوسط.






تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح