استنفار أمني بعد العثور على رفات شخص وسط مسجد


ناظور سيتي ـ متابعة

عرفت مدينة طنجة استنفارا أمنيا غير مسبوقا بعد العثور على بقايا عظمية وسط باحة مسجد، أثناء عملية إصلاح وحفر أساس “الجامع الجديد”.

وقد انتقلت العناصر الأمنية التابعة لولاية أمن طنجة، إلى مكان اكتشاف الرفات فور إخطارها بالحادث غير المسبوق وغير المتوقع.

ووفقا لما أكدته مصادر مطلعة، فقد عثر على بقايا الرفات خلال أشغال الإصلاحات بساحة عيساوة وسط المدينة العتيقة لطنجة، قبل أن يتم إخطار المصالح الأمنية بذلك.

وأوضحت ذات المصادر أن البقايا العظمية التي تم العثور عليها بالمكان المذكور بقايا رفات آدمية متكاملة وواضحة المعالم.


كما أشارت المصادر ذاتها إلى أن عينة من العظام المكتشفة سيتم التأكد من مصدرها وتاريخ دفنها، مبرزة أنه جرى فتح تحقيق حول هذا الحادث تحت إشراف مصالح النيابة العامة المختصة.

عوتعيدنا هذه الحادثة إلى واقعة أخرى مماثلة، ويتعلق الأمر بالعثور، في وقت سابق، وسط غابة "أطاليون" على الطريق المؤدية لبني انصار، على جثة شخص عارية بالكامل وفي وضعية متقدمة من التحلل.

واستنفرت الواقعة، السلطات المحلية والأمنية والشرطة العلمية التي حلت بعين المكان، حيث تقوم بتمشيط محيط مكان الجثة، بهدف جمع المعطيات التي قد تفيد في مجريات التحقيق.

إلى ذلك أمرت النيابة العامة المختصة بنقل جثة الهالك صوب مستودع الأموات بالمستشفى الحسني للناظور، قصد إخضاعها للتشريح الطبي، بهدف معرفة الأسباب الحقيقية للوفاة.



تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح