ارتفاع نسبة زنا المحارم بالناظور... معيوة يحذر من الظاهرة ويدعو لإقرار التربية الجنسية في المدارس


ناظورسيتي: م أ

حذر عبد الحكيم معيوة، طبيب نفساني بالناظور، من ارتفاع نسبة زنا المحارم بالمنطقة، مؤكدا في مداخلة له على هامش ندوة حول واقع الصحة بالريف نظمتها أمس الاثنين رابطة الشباب، أن الفئة الأكثر عرض لمثل هذه الاعتداءات الجنسية توجد بالبوادي والمناطق الجبلية.

وأضاف المتحدث، الذي قدم نسبا حول الأمراض النفسية التي تغزو المجتمع المحلي بالناظور، ان الآثار التي تخلفها الاعتداءات الجنسية على الأصول وخيمة وخطيرة جدا، وتحتاج لفترات علاج طويلة.

وأبرز معيوة، أنه يعالج فئات عدة لفترات طويلة تتجاوز جلساتها سنة أو أكثر دون تسجيل النتائج المرتقبة، مشددا في الإطار نفسه على ضرورة إدراج التربية الجنسية في المدارس كحل سيتصدى مستقبلا لمثل هذه الظواهر التي أضحت تغزو المجتمع بشكل مخيف.

وقال "التربية الجنسية أصبحت ضرورية في هذه المدينة حتى نتخلص من مختلف الاعتداءات الجنسية والعنف الزوجي والأسري، ولكون المشكل يكتسي خطورة بليغة، فإن مواجهة الواقع يقتضي وضع حلول مناسبة".

إلى ذلك، اعتبر المتحدث ان التربية الصحية النفسانية والجنسانية تساهم بشكل كبير في بناء الانسان السوي، وهذه مسؤولية مختلف المتدخلين خاصة رجال القانون والسلطات المحلية، إضافة إلى المؤسسات التعليمية التي وجب عليها أداء دورها الكامل في هذا الإطار.





تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح