NadorCity.Com
 


إعلان: جمعية أفولاي تحتفل بالسنة الأمايغية الجديدة


إعلان: جمعية أفولاي تحتفل بالسنة الأمايغية الجديدة
لماذا نحتفل بالسنة الأمازيغية؟

ديباجة:

يقول أحد الفلاسفة: “إن التاريخ هو كل ما يتبقى لدينا عندما نكون قد فقدنا كل شيء”، وحتى لا تلتحق الهوية والثقافة بمقبرة التاريخ، يجدر بنا الحفاظ عليها وإحياء مكوناتها. وأن مهمة كهاته لا علاقة لها بالإقصاء، لأن الإنسانية والعالمية ما هما إلا تراكما لمختلف المكونات التي تشمل هذا العالم الذي نحيا فيه.

ما المقصود بيناير؟

يعتبر “يناير” مناسبة تؤرخ للمرور إلى العام الجديد بالنسبة للأمازيغ، فهذا اليوم يصادف 13 يناير من كل سنة، وهو يوم اكتسب صبغة عالمية، فعلى غرار باقي الحضارات العالمية، كانت للأمازيغ يومية خاصة بهم تعتبر أقدم بكثير، وهذه اليومية تعتمد في آن واحد على تغيرات الفصول وعلى مختلف دورات النباتات التي تحدد مواسم مهمة تتعلق بالفلاحة، كما تعتمد هذه اليومية على مواقع النجوم كالقمر والشمس مثلا.

لماذا 13 يناير؟

إن حدث 13 يناير من سنة 950 قبل الميلاد، يوافق حدثا سياسيا يكتسي أهمية بالغة بالنسبة للأمازيغ، فمع تواجدهم بكثرة في الجيوش الفرعونية سوف يفرض الأمازيغ أنفسهم والتأثير على ملوك مصر القديمة، ونجحوا بالتالي في انتزاع حقهم في ممارسة شعائرهم الخاصة بهم مثل طقوس دفن الموتى، وهذه الأعمال الروحانية كانت تكتسي أهمية كبيرة في ذلك الوقت، ولعل منها تلك التي لا يمكن أن نمر عليها مر الكرام والمتعلقة بالطقس الجنائزي الذي أقيم عند دفن نامرت والد شيشنق الأول هذا الأخير سيصبح عما قريب المؤسس للمملكة الفرعونية الثانية والعشرين.

وبالفعل، فحوالي 950 سنة قبل الميلاد، وعند موت الفرعون “بسوسنس الثاني” اعتلى عرش مصر محارب أمازيغي يدعى “شيشنق” وأخضع كل دلتا النيل لسيطرته، إضافة إلى إخضاعه التام للكهنوت المصري، وأسس عاصمته “بوباستيس” ففي وقت مضى حكم”شيشنق الأول” على بلاد تمتد من الجزء الشرقي لليبيا الحالية إلى حدود دلتا النيل، وحكم مصر بصفته فرعونا من 950 إلى 925 قبل الميلاد. ونظرا لانشغاله باحترام التقاليد الفرعونية، فقد تزوج ابنه الأميرة “ماكارا” ابنة الراحل “بسوسنس الثاني” واحتفالا بهذا الحدث أصبح يناير كذالك رمزا لللقاءات بين الأمازيغ وتاريخهم، الذي سلب منهم بغير وجه حق منذ ما يقرب من ألفي سنة.

إحياء ذكرى “يناير”:

بالنسبة للأمازيغ يعتبر “يناير” أولا وقبل كل شيء بابا ينفتح على العام الجديد، وإن إحياء ذكراه لم يفقده طراوته ولا أصله. فعندنا، يمتنع البعض عن أكل الأغذية المطبوخة بالتوابل أو المرة خوفا من أن يتجرع سنة لها نفس الطعم، كما يكون الطعام في يناير مشروطا بالمحاصيل الزراعية حسب المناطق، وهو مشروط أيضا بالقدرة الشرائية لبعضهم البعض، وهكذا فان الأطعمة المقدمة سترمز إلى الغنى أو الخصوبة أو إلى الوفرة.

إن الاستبشار خيرا بيناير يعود أيضا إلى أننا نربطه بأحداث عائلية أخرى كالتسريحة الأولى للشعر بالنسبة لأخر مولود أو كالزواج… فإلى عهد قريب، كنا نضع خارج المنزل أو على سطحه أواني مليئة بالملح حيث أن عدد حبات الملح يرمز إلى عدد أشهر السنة، وكانت الفتيات يمرحن بإقامة أعراس لمدمياتهن (عرائسهن) في حين كنا نرسل الأطفال إلى الحقول لجني الثمار أو الخضر بأنفسهم.

يناير في لمحة موجزة:

إن يناير هو في المقام الأول فرصة للتلاقي والاحتفال بالعام الجديد ضمن مناخ أمازيغي مائة في المائة، وهو في المقام الثاني فرصة ليذكر أحدنا الأخر بواجب النضال والتضحية لأجل الحفاظ على الهوية الأمازيغية.

إعلان: جمعية أفولاي تحتفل بالسنة الأمايغية الجديدة


<p align="center"><div class="fb-comments" data-href="http://www.nadorcity.com/إعلان-جمعية-أفولاي-تحتفل-بالسنة-الأمايغية-الجديدة_a11320.html" data-num-posts="100" data-width="630"></div></p>



1.أرسلت من قبل Jasi في 14/01/2012 20:42
كاتب المقالة لم ينتبه للخطأ .، وحكم مصر بصفته فرعونا من 950 إلى 925 قبل الميلاد.

2.أرسلت من قبل Jasi في 15/01/2012 11:11
، وحكم مصر بصفته فرعونا من 950 إلى 925 قبل الميلاد.

تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح











المزيد من الأخبار

الناظور

فرصة للباحثين عن عمل.. شركة متخصصة تبحث عن كفاءات في الأنظمة الشبكاتية

حق الرد.. توضيحات "أفيردا" بخصوص مقال صحفي حول تراكم النفايات بمدينة الناظور

في فيديو مؤثر .. الكوميدي بوزيان يشتكي من قرار هدم منزله الذي أفنى حياته من أجل تشييده

العروي تعيش ليلة بيضاء.. إصابة شرطي ومواطن أثناء مطاردة هوليودية لتوقيف مبحوث عنه في ترويج المخدرات

حجز سيارة "ريفولي" وكمية مهمة من "الكوكايين" لدى متهم بترويج المخدرات بسلوان

الدكتور عبد الوهاب علوش يكشف لناظورسيتي مدة بقاء الكحول في جسم الإنسان ويحذر من تأثيرها على وظائف الكبد

توقيف 38 مهاجرا مغربيا كانوا بصدد الهجرة سرا الى الجنوب الإسباني