إطلاق الرّصاص على مجرم خطير أصاب رجل شرطة خلال تدخل أمني


ناظورسيتي -متابعة

لم تجد عناصر أمن تابعة لفرقة الشّرطة القضائية في منطقة أمن مولاي رشيد في الدار البيضاء، فجر اليوم الأربعاء، بدّا من استعمال أسلحتها الوظيفية خلال تدخّل أمني لإيقاف مجرم (25 سنة) له سوابق قضائية، كان في حالة تخدير متقدّمة واندفاع قوية، ما جعله يعرّض سلامة المواطنين وعناصر تابعة للشرطة لاعتداء خطير بسلاحه الأبيض.

وأفاد بلاغ للمديرية العامة للأمن الوطني بأن عناصر الشرطة تدخلت لإيقاف المشتبه فيه، رفقة قاصر (17 سنة) وهو أيضا من ذوي السوابق القضائية، بعد إحداثهما فوضى عارمة في الشارع العام وتهديدهما سلامة المواطنين. لكن المشتبه فيه الأول عمد إلى تعريض رجل أمن لاعتداء خطير مستعملا سلاحا أبيض، إذ تسبب له في جروح في كتفه وأصابع يديه.

وتابع البلاغ ذاته أن أحد عناصر الدورية الأمنية اضطر، أمام هذا الاعتداء الخطير الذي تعرّض له زميله، إلى استعمال سلاحه الوظيفي الذي أطلق منه في البداية رصاصتين تحذيريتين، قبل أن يوجّه رصاصه مباشرة إلى رجلي المعني بالأمر وكتفه، ما مكّن من تحييد الخطر الصادر عنه وإيقاف المشتبه فيهما. كما حجزت عناصر الشرطة الأسلحة البيضاء التي استعملت في الاعتداء وعلبا من مادة اللصاق المستخدمة في التخدير (السيليسيون).

وقد نُقل موظف الشرطة الذي تعرّض للاعتداء الجسدي الخطير والمشتبه فيه المصاب، بحسب المصدر ذاته، إلى المستشفى لتمكينهما من العلاجات الضرورية، بينما وُضع المشتبه فيه القاصر رهن المراقبة الشّرطية في خدمة البحث التمهيدي، الذي تشرف عليه النيابة العامة المختصة، لتحديد كافة ظروف هذه الأفعال الإجرامية. وملابساتها.


تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح