إسبانيا تلجأ إلى بايدن للتوسط لدى المغرب من أجل حل الأزمة بين البلدين


ناظور سيتي ـ متابعة

قالت صحيفة “إلكونفيدينسيال” أن رئيس الحكومة الإسبانية، بيدرو سانشيز، عازم على اللجوء إلى الولايات المتحدة الأمريكية من أجل التوسط لدى المغرب، لإنهاء الخلاف الدائر بين البلدين.

ووفقا للصحيفة ذاتها، فإن اللقاء الذي سيعقده بيدرو سانشيز مع الرئيس الأمريكي جو بايدن، الاثنين المقبل ببروكسيل على هامش قمة حلف الناتو، سيكون مناسبة لإثارة القضية، وطلب تدخل واشنطن نظرا للعلاقات الوطيدة التي تجمعها بالرباط.

وأضافت الصحيفة، إلا أنه من غير المرجح أن يقبل بايدن الدخول كطرف في الملف، خاصة وأن الإدارة الأمريكية الجديدة لا تعطي وزنا لمدريد، بدليل محاولة رئيس الحكومة أكثر من مرة مهاتفة البيت الأبيض دون أن ينجح في ذلك، حيث أصبح محط سخرية أحزاب المعارضة الإسبانية.


للإشارة فإن سانشيز كان قد طلب أيضا وساطة كل من “ماكرون” و”السيسي”، دون أن تثمر محاولاته شيئا في ظل ثبات المغرب على موقفه الرافض لتقديم أي تنازلات.

وتشهد العلاقة بين المغرب وإسبانيا أزمة على خلفية استقبال الأخيرة لزعيم جبهة "البوليساريو" إبراهيم غالي، بـ"هوية مزيفة"، وتدفق آلاف المهاجرين من المغرب إلى مدينة سبتة الخاضعة لسيطرة مدريد.

وفي 18 مايو/أيار الجاري، استدعت الرباط سفيرتها لدى مدريد كريمة بنيعيش، للتشاور، بعد أن استدعتها الخارجية الإسبانية احتجاجًا على تدفق نحو 8 آلاف مهاجر غير نظامي من المغرب إلى مدينة سبتة.

وتقع سبتة في أقصى شمال المغرب وهي تحت الإدارة الإسبانية، وتعتبر الرباط أنها "ثغر محتل" من طرف إسبانيا، التي أحاطتها بسياج من الأسلاك الشائكة بطول نحو 6 كلم‪.
واتهمت وزيرة الدفاع الإسبانية مارجريتا روبلز، المغرب، بابتزاز بلادها واستغلال الأطفال، وذلك على خلفية التوترات بين البلدين في المدينة.

وتنازع جبهة "البوليساريو" المغرب على سيادة إقليم الصحراء، ويقترح المغرب حكما ذاتيا موسعا تحت سيادته في الإقليم، فيما تدعو الجبهة إلى استفتاء لتقرير‪‎ المصير وهو طرح تدعمه الجزائر التي تستضيف لاجئين من الإقليم‪.


تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح