إسبانيا تتّجه نحو إعادة الإغلاق بعد ارتفاع أعداد المصابين بكورونا مؤخرا


ناظورسيتي -متابعة

تعيش إسبانيا، خلال القليلة الماضية، وضعية وبائية "حرجة" في ظلّ تزايُد حالات الإصابة بفيروس كورونا، بعد شهرين من رفع حالة الطوارئ، ما جعل
السلطات الصّحية توجّه تحذيرات بخصوص الوضع الوبائي المتفاقم. وفي هذا الإطار أعلنت الجهات التي تتمتع بنظام الحكم الذاتي اعتماد إجراءات وتدابير احترازية ووقائية جديدة، لمحاولة وقف زحف الجائحة في "موجة ثانية" ربما تكون أشرس.

وشهدت إسبانيا أمس الجمعة مثلا تسجيل 3 آلاف و650 حالة إصابة مؤكدة بالفيروس في 24 ساعة، بارتفاع "طفيف" مقارنة بأمس الخميس، الذي سُجّلت فيه 3 آلاف و349 حالة إصابة، والأربعاء، بـ3 آلاف و715 حالة إصابة، ليصل عدد المصابين بالوباء منذ بدء بداية انتشاره إلى 386 ألفا و54 حالة إصابة مؤكدة و28 ألفا و838 حالة وفاة، بينها 125 حالة وفاة خلال الأسبوع الماضي فقط.

وقد جعل هذا الارتفاع "المخيف" السلطات الصحية الإسبانية توجّه تحذيرات من تزايد تفشّي العدوى، داعية إلى مزيد من الحيطة والحذر وحثّت السلطات المحلية في الجهات المستقلة إلى تبنّي إجراءات احترازية جديدة لوقف ارتفاع الإصابات، إلى جانب تكثيف حملات التوعية والتحسيس بخطورة الوضع، خصوصا في أوساط الفئات العمرية الشابة.

وسُجلت في جهة مدريد، وهي من بين أكثر الجهات تضرّرا بالوباء، 1199 حالة إصابة أمس الجمعة وظهرت فيها 26 بؤرة نشيطة، ما جعل حكومتها المحلية تدعو مواطني المناطق التي تشهد ارتفاعا في أعداد المصابين إلى تفادي السّفر إن لم يكن ضروريا والبقاء في منازلهم وحصر التجمّعات في عشرة أشخاص.

وأضيفت الإجراءات الجديدة في جهة العاصمة إلى "قيود" أخرى اتّخذت في الأيام القليلة الماضية، أبرزها إغلاق النوادي الليلية وقاعات الرّقص ومرافق الترفيه ومنع التدخين في الشّارع العامّ وفي الفضاءات الخارجية إذا لم يتمّ احترام مسافة الأمان (مترين) وإن ظلت حتى الآن تستبعد خيار "الاحتواء الشامل" الانتقائي في المناطق الموبوءة. كما أغلقت سلطات جهة كتالونيا ابتداء من أمس الجمعة، مرافق الترفيه وقاعات الرقص ومددت إلى أجَل غير محدد إغلاق النوادي الليلية والمطاعم وقاعات الموسيقى وفضاءات العرض وصالات الألعاب الرياضية. وتبنّت جهات أخرى، خصوصا أقاليم آراغون والباسك وكاستييا لامانشا، تدابير وقائية مماثلة في إطار جهود السلطات الإسبانية لمكافحة انتشار الفيروس.


تعليق جديد

التعليقات المنشورة لا تعبر بأي حال عن رأي الموقع وسياسته التحريرية
شكرا لالتزام الموضوعية وعدم الإساءة والتجريح